Home»Enseignement»رابطة التعليم الخاص تنظم دورة تكوينية من نوع خاص

رابطة التعليم الخاص تنظم دورة تكوينية من نوع خاص

0
Shares
PinterestGoogle+
 

         بشراكة مع أكاديمية الجهة الشرقية ونيابة العليم وجدة أنجاد ,نظمت رابطة التعليم الخاص بالمغرب الجهة الشرقية دورة تكوينية تحت شعار » التعليم الخصوصي بالمغرب : قاطرة للنهوض بالمنظومة التربوية » يوم السبت 24 مايو 2014 بقاعة عزيز أمين بالأكاديمية , ساهم في تأطيرها السادة الدكتور سكو قرطيط ( مركز نماء الرباط) والدكتور عبد العزيز بوفود ( مركز نماء الرباط) ,ومداخلة للسيد سعيد الخومسي باحث في مجال تكوين الأطر ,بالإضافة الى تجربة تقاسمها الحاضرون لجمعية أمهات وآباء وأولياء مؤسسة نماء .

     انطلق الملتقى بكلمة للسيد مدير الأكاديمية بالجهة الشرقية ثم كلمة للسيد النائب الإقليمي لنيابة وجدة أنجاد وكلمة للسيد رئيس رابطة التعليم الخاص .

       بعد استراحة شاي انطلقت المداخلات . حيث ارتقت العروض الى مستوى رفيع من الطرح النظري والتطبيقي لأستاذنا الدكتور عبد العزيز بوفود مفتش التعليم وأستاذ بمركز تكوين المفتشين ومنسق جهوي ومهمات أخرى بمدينة الرباط,ورجل ذو خبرة وتجربة وقدرة على التواصل لما يمتلك من قدرات في الإقناع والاقتناع قلما تتوفر في الكثير منا, من كثرة انفعالاتنا وعدم قدراتنا على التأقلم مع الحال حسب الأحوال.

      تطرق السيد بوفود الى دور المدرسة الناجحة في تقدم المجتمعات ,وفاعلية الإدارة التربوية في بناء مدرسة ناجحة .ليعرج على المنهاج الدراسي باعتباره مجموعة من الخبرات التربوية تقدم داخل فصل دراسي أو خارجه وفق أهداف محددة ,لتساعدهم على تحقيق النمو الشامل . وعرف الحياة المدرسية من خلال المادة التاسعة من الميثاق الوطني ثم تناول الإدارة التربوية من جانبين : الإدارة كعلم والإدارة كممارسة,لينتقل الى التعريف بأنماط التدبير ويميز بين أنماط التدبير التسلطي والديمقراطي واللامبالي ( وهو الخطير حسب رأيي),وأشار إلى مواصفات المدير التربوي ومنها التواصل والإصغاء والإشراك والموضوعية,ثم عرف بالمجال البيداغوجي من تنظيم مدرسي وزمن مدرسي وبرنامج دراسي وكتب مدرسية وتقويم ودعم وغيرها من المجالات المعروفة.

     خلاصة مداخلة الأستاذ بوفود ونظرا لتجربته الرائدة كمؤطر ومكون وفاعل جمعوي وناشط تربوي ,حقيقة أمتع الحاضرين بأسلوب تميز بالقدرة على التواصل العميق والتبليغ بشكل دقيق والابتعاد عن الإطناب الممل أو اللغو في الكلام العتيق .

    عقب هذه المداخلة القيمة التي فاقت انتظارات الحاضرين, تدخل السيد سعيد الخومسي وهو باحث في مجال تكوين الأطر التابعة لوزارة الداخلية محاولا إبراز سبل التواصل كمجموعة من الإشارات وصيرورة التكيف والملاءمة ,مشيرا الى الأهداف الكبرى للتواصل كشرعية المشروع وبناء أرضية مشتركة وتجنب حالة سوء التقاسم والتفاوض بدل التساوم أو القهر ,كما أوضح أسس التواصل المتمثلة في التركيز على حل المشاكل وتنمية حاسة الاستماع وإدراك الممكن زمانا ومكانا والقدرة على تحديد النقاط والأولويات وامتلاك آليات اشتغال الأسئلة والتوثيق للأحداث والتمكن من المقارنة والتقييم وتطوير الكفاءات الحوارية. ثم أوضح مخاطر التواصل كالتناحر والتسلط وهيمنة الماضي حرفيا أوهيمنة الحاضر ضمنيا والإحباط  والتشاؤم والغموض السلبي وتبديد الوقت.ثم أشار الى سلم الكذب من استراتيجي متعمد الى اضطراري الى أبيض متاح الى مجاني ممنوع ,وأضاف في مداخلته أن مهمة الصوت في التواصل قد تكون وظيفية أو عن طريق صمت هادف أو صمت سلبي ,وختم بالإشارة إلى مصداقية الشخصية في عملية التواصل.

    وقبل الانتقال الى آخر مداخلة قدم ممثل جمعية آباء وأولياء مؤسسة نماء الرباط تجربة ميدانية قاسمها مع الحاضرين من خلال العمل الذي تقوم به هذه الجمعية في مجالات عدة بتعاون مع إدارة المؤسسة وتناغم مع ميولات التلاميذ ومواهبهم من أنشطة مختلفة ثقافية وفنية ورياضية وترفيهية ,مما يؤكد ضرورة انفتاح المؤسسات كانت عمومية أو خاصة على أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لتكاثف الجهود من أجل ربط أولياء أمور التلاميذ بمؤسساتهم وجعلهم ذرعا مساعدا لا خطوطا حمراء.

    أختتم اللقاء بمحور التدبير المالي لمؤسسة خصوصية تناوله الدكتور سكو قرطيط عن طريق تقسيم الحاضرين الى ورشات ومحاولا طرح بعض الإشكاليات عن كيفية تصريف الموارد المالية عن طريق مجموعة من المعليات لجعل المؤسسة الخصوصية قادرة على تدبير شؤونها المالية بشكل يوازن بين الإمكانيات المالية وكيفية توزيعها بشكل تحقق الأهداف المسطرة لتجعل من المؤسسة قاطرة للتنمية ومن المدرسين أطرا مرتاحة ماليا وماديا ومن التلاميذ براعم المستقبل مؤهلة ومؤطرة بفعل مشروع مميزن ومهيكل ومؤقلم وفق أولويات وترتيب للحاجيات حسب الإمكانيات.

    لقاء حضره رؤساء ومديرو مؤسسات التعليم الخاص ومدعوون من المجلس الإداري للأكاديمية وضيوف كرام من مختلف الفاعليات. أظنهم خرجوا جميعا مرتاحين لما تميزت به المداخلات من نقل لخبرات ومهارات يمكن أن أوجزها حسب نظري الى ما يلي:

.ضرورة توفر مؤسسات التعليم الخاص على مدير تربوي مستقر ومؤهل –

 – ضرورة توفر مؤسسات التعليم الخاص على مشروع تربوي بعيد المدى.

 – ضرورة اعتماد منهاج دراسي واضح يروم تحقيق أهداف واضحة.

 – ضرورة توحيد البرامج الدراسية لمؤسسات التعليم الخاص حتى تكون مسايرة للتعليم العام.

 – ضرورة منح امتيازات لمؤسسات التعليم الخاص لما تساهم به في تخفيف العبء على الدولة في مجال محاربة الأمية والهدر المدرسيين.

 – ضرورة تخفيف الضرائب على مؤسسات التعليم الخاص على اعتبار التضحيات التي يقدمونها لخدمة التربية والتعليم بدل استثمارات كان بإمكانهم اعتمادها للحصول على الربح الوفير في وقت قصير ومجهود ضئيل.

 – ضرورة دعمها في مجال الموارد البشرية عن طريق التأطير والتتبع .

 – ضرورة منحها امتيازات مادية من مقرات ومساعدات لجعلها قادرة على تحمل العبء الدراسي بأريحية .

 – ضرورة تأطيرها في مجال التدبير المالي لمساعدتها على إعداد ميزانيتها بشكل يساهم في ترشيد النفقات وترتيب الأولويات واحترام مساطر الصرف وتفادي مساءلة كانوا في غنى عنها.

   وجهة نظر لبعض العمليات التي يمكن أن تمكن هذا القطاع من مسايرة النمو والمساهمة البناءة والعمل المنتج . والله الموفق

   محمد المقدم 

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.