Home»National»حسن طيبي :ذاكرة رياضية طواها التهميش والنسيان

حسن طيبي :ذاكرة رياضية طواها التهميش والنسيان

0
Shares
PinterestGoogle+
 

حسن طيبي :ذاكرة رياضية طواها التهميش والنسيان.
من من الرياضيين وخاصة المحليين منهم لا يعرف حسن طيبي ولو من خلال صورته.من من المحبين والمولعين بأندية وفرق عصة الشرق لا يدرك أنه واحد من الرياضيين واللاعبين القدامى الدين أبلوا البلاء الحسن في إغناء الرياضة المحلية والإسهام في التكوين والتأطيرمن خلال مجهوداته المتواضعة وغيرته على الرياضة وكرة القدم في وجدة بوجه خاص .
إنه حسن طيبي من مواليد وجدة سنة 1960 ،والقاطن حاليا بحي الفتح بلازاري،متزوج وأب لطفل ومعيل لأسرة مكونة من أم  وأخ وزوجة أخ وأبناء.
فمسيرة هدا الرياضي حافلة بالإنتاجات والإسهامات ،وسأحاول قدر المستطاع أن أسلط الضوء على بعض إنجازاته وخاصة ما يتعلق منها بمجال كرة القدم،علني أجد من يتقاسم معي نفس الفكرة ونفس النهج ألا وهو ضرورة التفكير مليا في مثل هؤلاء الدين طواهم النسيان ونال منهم الإقصاء والتهميش ،وأنا واثق أنهم لا ينتظرون منا كإعلاميين ومن غيرنا كمسؤولين،مهتمين،مسيرين ورياضيين،سوى تلك الإلتفاتة الفريدة التي من شأنها أن ترد إليهم بعض الإعتبار اعترافا بما قدم هؤلاء وأمثالهم للرياضة محليا،جهويا ووطنيا.
وليس عيبا ان ينتظروا دلك وهم من قامت على أكتافهم فرق ومجموعات رياضية قالت كلمتها في كثير من التظاهرات الرياضية.
من أجل هدا وداك،زارت وجدة سيتي حسن طيبي وحاولت أن تستقي منه هده المعلومات والإنطباعات وتنشر سردا كرونولوجيا لمسيرته الرياضية :
: انخراط حسن طيبي بفريق عبد المومن للتعليم.1973-1975-
– 1975-1976:التحاقه بفريق الشهاب الوجدي.
– 1976-1978:لعبه لفريق البنك الشعبي.
– 1978-1979:لعبه صحبة فريق القوات المساعدة لموسم واحد.
– 1979-1983:انتقاله للعب بفريق التحاد الاسلامي الوجدي والبحث عن لاعبين ناشئين بحي لازاري بوجدة.
– 1983-1986:التكلف بفرق الأحياء بلازاري ومزاولة الأنشطة الرياضية بدار الشباب.
– 1986-1989:تدريب فريق الفتاة الوجدية لكرة القدم وتدريب أشبال مولودية وجدة.
– 2001-2008:تدريب فريق حسنية لازاري.
من خلال هدا الجرد الزمني ،ألا يجدر بالفعاليات الرياضية والجمعوية بالمدينة الالتفات إلى حسن طيبي وغيره وتنظيم مباريات تكريمية ومحطات احتفالية اعترافا بمجهوداتهم كل من موقعه.
ألم يان أن نبحث عن هؤلاء ونزورهم لنعرف على الأقل ما فعل بهم الزمن ونستفيد من تجاربهم وما راكموه من خبرات وإنجازات في مختلف المجالات والأنواع الرياضية.
آمل من هدا المنبر أن يتم تسليط الضوء على الفئات التي تركت بصماتها واضحة على صفحات الأجندات الرياضية المحلية والجهوية،وأتمنى صادقا أن يحس هؤلاء ان المهتمين بجانبهم يفكرون فيهم ويتقاسمون معهم آمالهم وآلامهم.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.