Home»Débats»جمعية المهاجر رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة سي عزيز أخنوش

جمعية المهاجر رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة سي عزيز أخنوش

0
Shares
PinterestGoogle+
 

جمعية المهاجر

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة
سي عزيز أخنوش
معالي رئيس الحكومة المحترم ،
بدايةً ، يشرفنا كفاعلين جمعويين وحقوقيين وأفراد من المجتمع المدني أن نهنئكم بفوز حزبكم ، التجمع الوطني للأحرار، في الإنتخابات التشريعية الأخيرة وبمناسبة تعيينكم رئيسا للحكومة من طرف جلالة الملك محمد السادس أعزه الله وسدد خطاه ، طبقا لما نص عليه دستور ٢٠١١
وفيما لا شك فيه، ونظرا لما يتطلع له المغرب من تقدم وٱستقراروما يتوخاه الشعب المغربي من إصلاحات إجتماعية وإقتصادية وتقافية وتربوية، ونظرا كذلك لما تعرفه المنطقة المغارِبية والعربية من توثرات ، ستحرس حكومتكم على الوفاء بعهودها الإنتخابية كاملة وتنزيل سياسات عمومية حكيمة حتى يتمكن المغرب فعلاً من التصدي لكل المخططات العدواية الخارجية ومواجهة التحديات الكبرى والمُضيٍ بسلامٍ وعزم في طريق الإصلاح وبناء دولة الحق والقانون والعدالة الإجتماعية وتفعيل النمودج التنموي الجديد تفعيلا نزيها يراعي مصالح كل الطبقات الإجتماعية المغربية.
وكما لا يخفى عليكم ، فالجالية المغربية ساهمت مند أكترمن نصف قرن ولا زالت تساهم بقوة وفعالية في مسيرة المغرب التنموية ولها من الكفاءات البشرية والإمكانيات المادية والتقافية والعلمية ما يجعل مساهمتها ، في كل الأوراش التنموية الوطنية ، ضرورية ومؤترة.
لكن ، حضرة رئيس الحكومة الموقر، آلجالية المغربية لم تنال حقوقها المشروعة كاملة ، فلازالت تعاني من سوء تدبير شؤونها ، ومن نقص فادح بالإلمام بأوضاعها الإجتماعية وبمطالبها التقافية والإدارية ، ولازالت كدلك تشتكي من تعترفادح في تفعيل حقوقها السياسية والتمتيلية التي جاء بها دستور٢٠١١ وذلك لأسباب مبهمة يصعب فهمها.
ولكل هذه الأسباب ، وحتى لا تعيش الجالية سنوات أخرى عجاف وحتى لا تبقى حقوقها الدستورية حبراً على ورقٍ وحتى لا تندتر الثقة وتتلاشى العلاقة بين الأجيال الصاعدة من أبناء الجالية وأرض الأباء والأجداد ، نتمنى صادقين أن تولوا لوضعيتها الإجتماعية والثقافية ولملفاتها الإهتمام الذي تستحقه وأن تعينوا على رأس الوزارة المكلفة بشؤونها من له الخبرة الكافية والإمعان الحقيقي بملفاتها ومن له الشجاعة السياسية الحقيقية لدفاع عن حقوقها المشروعة داخل وخارج أرض الوطن وتمكينها من التمتع بحقوقها السياسية حتى تتمكن من القيام بدورها كاملاً في ميدان الدبلوماسية الثقافية والدفاع عن مصالح المغرب العليا بكل قوة وفعالية.
معالي رئيس الحكومة المحترم ، لقد حان الوقت لفتح صفحة جديدة من ثاريخ الجالية المغربية المتشبتة بأهداب العرش العلوي المجيد ، الوفية لوطنها ، الواعية بأهمية التحديات التي تواجهه.
ولكم منا مسبقا كامل الشكرعلى ما ستناله رسالتنا هثه من إهتمام وتفاعل.
محمد مريزيقى
2021 – 09 – 16حرر بباريس في
m.mraizika@laposte.net

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.