Home»Correspondants»هل تلبي الحركة الانتقالية الوطنية لهذه السنة تطلعات رجال التعليم بالجهة الشرقية ؟

هل تلبي الحركة الانتقالية الوطنية لهذه السنة تطلعات رجال التعليم بالجهة الشرقية ؟

0
Shares
PinterestGoogle+
 

سنة بعد اخرى ،تتلاشى آمال رجال التعليم في الافراج عنهم،من اجل الاقتراب من ذويهم واهليهم،في اتجاه مدن الجهة الشرقية،ونقصد بها  مدينة بركان الناظور وزايو والعيون وتاوريرت وجرادة ووجدة،وتاتي هذه الاخيرةعلى قائمة المدن الجهة الشرقية التي تكاد تنعدم الحظوظ لمجرد الاقراب منها ،   وتشكل  سنة2007 منعطفا في تاريخ الحركة الانتقالية بالجهة،فمنذ هذا التاريخ ،سدت كل الابواب للانتقال الى مدينة وجدة ونواحيها،خاصة في وجه اساتذة الابتدائي،
فقبل هذا التاريخ ،كان مجرد مراكمة نقط الاقدمية بالمنصب لمدة عشر سنين،كاف وحده    بان يتيح للاستاذ الانتقال الى المحور المجاور لمدينة وجدة على بعد عشرين كيلومترا،وخمس كيلومترات بالنسبة للمدن الاخرى في الجهة،تزيد وتنقص قليلا،بل ان بعضهم لم يكن يجد عناء في الانتقال وسط المدينة بعد بضعة سنوات من تخرجه،ماعدا مدينة وجدة،فهي كانت ولازالت تشكل الاستثناء ربما على الصعيد الوطني،لصعوبة الولوج اليها،لكونها عاصمة المغرب الشرقي ،ولكون اغلب الرغبات تنصب عليها،وهكذا اصبحت الدائرة المحيطة بالمدينة تتسع سنة بعد اخرى،لتغطي مدن بركان وجرادة والعيون،معنى هذا ان المشاركة في الحركة الانتقالية في اتجاه وجدة ممنوع بلغة علامات التشوير الطرقية،كيفما كان عدد نقط الاقدمية في المنصب والاستقرار ،ومهما تعزز طلب المشاركة بالملف الصحي او الالتحاق بالزوج اوالزوجة،حيث افرزت حالةاستثنائية لم تعرفها الحركة الانتقالية منذ الاستقلال،لاشك انه ستكون له انعكاسات سلبية على نفسية ومعنويات الاساتذة المعنيين ،تؤثر اوتوماتيكيا على المردودية داخل الفصول ،وعلى مستوى تربية ابنائهم ورعايتهم، لتبقى الاصلاحات المرتقبة ضربا من اللغو مالم تجد الوزارة حلولا لهذه الشريحة من رجال التعليم ونسائه،    فقد تحول تاريخ الاعلان عن نتائج الحركة الانتقالية الى صدمة قاسية سنوية ،تتهاطل دموع الحسرة والغبن داخل اسر المشاركين ،تعكر عليهم صفو العطلة الصيفة ،لعلمهم ان سيناريو المعاناة والتشرد والبعد  عن الاهل والاحباب سيطالهم في السنة المقبلة ،ان لم نقل سنوات اخرى،وبخاصة اولئك القابعون في البوادي والارياف النائية ،فهم يدفعون الثمن غاليا من حياتهم النفسية والبدنية والمادية،وحدهم اسرهم وابناؤهم من يتقاسم معهم المعاناة والالم ،سواء كانوا يعيشون صحبتهم في المناطق البعيدة  او كانوا يتواجدون  بالمدينة بعيدا عن ابائهم وازواجهم،لانه لما طال الزمان في الانتقال،لجأ الكثير من الاساتذة الى نقل اسرهم الى مدينة وجدة او المدن الاخرى ،حتى يجنبوا اسرهم ويلات المعيشة بالبوادي والقرى الصغيرة،خاصة وان ابناءهم صاروا في حاجة الى متابعىة الدراسة  بالسلك الاعدادي او الثانوي،وبعضهم صار عندهم ابناء يتابعون الدراسة بالجامعة،فاضطروا الى الاستقرار بوجدة لتوفرها على جامعة ومعاهد ،عوض ارسالهم وحدهم مع ما يحف هذا القرار من مخاطر على ابنائهم ،والاناث بصفة اكثر،                    ومع ذالك يظلون يمنون انفسهم،بان ياتي يوم يفك الله اسرهم ،وتعود المياه الى مجاريها،في محاولة لملاحقة السراب ،عفوا الانتقال،وما يدعوهم الى التمسك بالامل ،وجود عدد كبير من الاساتذة على مشارف التقاعد،واستحداث مؤسسات تعليمية جديدة بالاحياء الحديثة،وفي المقابل ،يطل معطى اغلاق مؤسسات تعليمية،بوسط المدينة ،ووجود احتياطي مهم من الاساتذة في وضعية فائض لينسف كل امل في الانتقال الى المدينة ونواحيها،لان الامر شبيه بحركة السير،عند وقوع حادث يشل الحركة باكملها،فالمدينة حسب ما يروج المسؤولون عن الشان التعليمي لم يعد باستطاعتها استقبال مزيد من الاساتذة من كل الاسلاك،وحتى اذا ما اضطرت الحاجة الى اساتذة في مواد معينة،فهناك طرق معينة ،مثل اجراء حركة انتقالية جهوية او محلية ،تتدخل فيها الزبونية واشياء اخرى لاتخفى على احد،    وهو على كل حال احد وجوه استمرار سيرورة الفساد الذي يقف وراء ازمة الحركة الانتقالية ،الى جانب المعطيات الموضوعية التي اشرنا اليها،لان هذا الاجراء الاحتيالي ،هو الذي يفرغ الحركة الوطنية من محتواها،ويفسر التناقض الحاصل بين الخصاص الذي تشهده كثير من المؤسسات،دون ان تعلن عنها النيابات كمناصب شاغرة،وجمود الحركة في السلك الابتدائي ،وبدرجات متفاوتة في بقية السلكين وحسب المواد المدرسة،ولئن كان مالوفا الى زمن قريب عبارة لااحد منشورة على ورقة يتيمة عند مدخل نيابة وجدة عند اعلان النتائج،في السلك الابتدائي بالضبط ،فان هذه العبارة المشؤومة اصبحت تكتسح سائر النيابات بالجهة،في شكل فيروس،ونخشى ان يمتد الى نيابة بوعرفة،لانه سيكون بمثابة رصاصة الرحمة في حق الحركة بالجهة الشرقية،
بعض الاساتذة ظل طوال حياته يحلم يالانتقال ،الى ان تقاعد دون ان تتحقق امنيته،ومنهم من باغته الموت ،فانتقل دون ان يشارك في الحركة ،اويتدخل له احد المعارف،فهو انتقال نزيه،عجلت به سلسلة المعاناة النفسية والجسدية التي عانى منها طيلة حياته المهنية،وختاما اتمنى ان تعي الجهة المعنية بالامر جطورة الاستمرارفي هذا النهج ،لانه يمس بحياة المعنيين بالحركة،وقد آن الاوان ان تستنفر الجهود لايجاد الحلول المناسبة،عوض الالتفات عليها تحت ذريعة التحضير لاصلاحات تتحدث عن كل شيء الا ما يهم رجل التعليم والتلميذ طبعا.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.