Home»Enseignement»منهج التقصي في المدرسة الابتدائية

منهج التقصي في المدرسة الابتدائية

9
Shares
PinterestGoogle+
 

منهج التقصي في المدرسة الابتدائية

يتناول منهج التقصي بالتعليم الابتدائي مجالين كبيرين متداخلين : المجال المرتبط بالكائنات الحية والمجال المرتبط بالظواهر الطبيعية والفزيائية . ويتطلب تدريس هذين المجالين تنمية الفكر العلمي لدى المتعلم لفهم ذاته من حيث كونه كائنا حيا كباقي الكائنات، والوعي بظواهر الطبيعة الفزيائية  والكميائية والجيولوجية والبيولوجية من حيث كونها ظواهر تخضع لقوانين يمكن ملاحظتها وتحليلها وإدراكها، وفهم محيطه الطبيعي والتعامل معه بإيجابية في حياته اليومية.

وانسجاما مع روح الرؤية الاستراتيجية 2015ـ 2030 واستحضارا لأهداف المشاريع المندمجة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ولا سيما المشروع السابع الخاص بتجديد النموذج البيداغوجي، تم إعداد مصوغة تكوينية بهدف تطوير تدريس العلوم بالمدرسة الابتدائية ، علما بأن هذه المادة عرفت عدة مسميات بدءا من الأشياء،فالملاحظة ثم النشاط العلمي. والآن ارتأت الوزارة الوصية تبني منهج التقصي. فما هو نهج التقصي؟ و كيف يمكن اعتماده في المدرسة الابتدائية؟

1 ـ منهج التقصي:

1 ـ 1 التقصي لغة :

في القاموس المحيط: تقصى في المسألة بلغ نهايتها، وفي المعجم الوسيط: تقصى الأمر بلغ أقصاه في البحث عنه، ومنه فإن التقصي يرتبط بالبحث عن حقيقة الأمر بدقة.

1 ـ 2 التقصي اصطلاحا :

التقصي اصطلاحا هو: الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة مجموعة من القواعد العامة وباستخدام أساليب محددة تمكن من التوصل إلى نتائج معلومة،و من تم يمكن القول بأن التقصي في التعليم هوالطريق الذي يسمح للباحث / المتعلم بالوصول إلى معلومات جديدة عن طريق التجربة انطلاقا من تمثلاته وخبراته السابقة وذلك بشكل مستقل جزئيا أو كليا عن المدرس .

2 ـ المبادئ التي يقوم عليها منهج التقصي العلمي:

  • بإمكان جميع التلاميذ أن يستقصوا ويبحثوا ويتعلموا المفاهيم العلمية ؛
  • على التلاميذ أن يطوروا المعرفة والقدرة على استخدام أدوات وعمليات التقصي العلمي؛
  • عند إشراك التلميذ في دروس العلوم تتكون لديه القدرة على بناء النجاح في الوحدات الأخرى من المنهاج الدراسي؛
  • تقديم المحتوى العلمي بشكل ممتع ومفهوم وفي أشكال ونماذج منظمة وواضحة؛
  • كفايات التلاميذ في المفاهيم العلمية يجب أن تقوم من خلال أدوات متنوعة ومختلفة وحقيقية؛
  • خبرات التلاميذ العلمية تنجح عندما يطورون معارفهم وفهمهم لعلوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية والتكنولوجيا.

3 ـ الركائز التي يقوم عليها منهج التقصي العلمي:

3 ـ 1 الركيزة الأولى

يتم اكتساب المعرفة العلمية حسب المنهجية التالية :

  • القيام بملاحظات؛
  • وضع أسئلة؛
  • التنقيب في المصادر والكتب للاطلاع على ما هو معروف بخصوص موضوع البحث؛
  • تخطيط تقصيات تجريبية؛
  • مراجعة ما هو معروف على ضوء البينة (الحجة والبداهة) التجريبية؛
  • استعمال أدوات لجمع المعطيات وتحليلها وتأويلها؛
  • تقديم أجوبة وتفسيرات؛
  • وضع تنبؤات؛
  • تبليغ النتائج وإيصالها إلى المهتمين.

3 ـ 2 الركيزة الثانية

الركيزة الثانية تنطلق من قناعة تفيد أنه، على غرار العلماء والباحثين، يكون الأطفال فهمهم للعالم  الطبيعي والتكنولوجي اعتمادا على التقصي التجريبي وبشكل أعم بفضل التفاعل التأملي المتمعن في الظواهر الطبيعية والأفكار التي تعطي معنى لهذه الظواهر.

3 ـ 3 الركيزة الثالثة

  • يطور المتعلمون خلال سيرورة تعلمهم تصورات،ونظريات خاصة حول العالم وحول كيفية اشتغاله؛
  • يتعلمون بشكل أفضل إذا استطاعوا أن يربطوا المعلومات الجديدة بالأشياء التي يعرفونها؛
  • يساعدهم الصراع المعرفي والصراع السوسيو/ معرفي على تطور تصوراتهم وإحداث التغيير المفاهيمي الذي يضمن اكتسابهم المعارف العلمية.

4 ـ الشروط التي يجب مراعاتها في نهج التقصي:

  1. أن تكون الأنشطة مناسبة لمستوى التلاميذ العقلي، فإن كانت سهلة جدا فإنها لا تكفي لإثارة التفكير والنشاط الذاتي المطلوب لعملية التعلم ، و إن كانت صعبة فوق مستواهم فإنها تدعو إلى اليأس و توهن العزيمة.
  2. أن تكون الأنشطة مستمدة من بيئة التلاميذ، فالبيئة التي يعيش فيها التلميذ تثير اهتمامه، و تكتسب الأنشطة قيمة و حيوية و ليس المقصود بذلك أن نحدد معلومات التلميذ ببيئته بل تتسع معه بالتدريج من المنزل إلى الشارع إلى المدرسة إلى البلدة إلى القطر إلى القارة إلى المشكلات العالمية و الأحداث الكبرى.
  3. أن تكون الأنشطة مناسبة للخصائص النفسية لمرحلة النمو التي يمر بها التلميذ، فلكل مرحلة من مراحل النمو خصائص و ميول تختلف عنها في غيرها. فالأنشطة التي تثير اهتمام الصغير لا تثير اهتمام الكبير.
  4. أن يقوم التلاميذ أنفسهم بحل الأنشطة التي تثيراهتمامهم على أن يترك الأستاذ لتلاميذه مهلة كافية للتفكير في الأنشطة، وعليه أيضا أن يتلقى اقتراحاتهم لحل المشاكل بصدر رحب و يشجعهم على مناقشة ما يقدمونه من فروض و أن يوجههم نحو الحل الصحيح دون قمع لميلهم إلى التعبير عن أنفسهم تعبيرا حرا.
  5. أن يزود تلاميذه بالإمكانيات اللازمة لحل المشكلة من أدوات ومواد خام و كتب ومصورات و أن يوجههم إلى الجهات التي تمكنهم من الحصول عليها، فتوفر الإمكانيات و وسائل الإيضاح شرط أساس لصلاحية الأنشطة.

5 ـ شروط الوضعية المشكلة في النشاط العلمي وفق منهج التقصي:

  1. تتصف بالمقاومة الكافية حتى تحفز المتعلم على استثمار مكتسباته السابقة؛ وتمثلاته .
  2. تنبع من حاجات المتعلم وترتبط بحياته اليومية : تجربة أولى، دراسة حالة، قراءة نص علمي، ملاحظة ظاهرة، زيارة ميدانية، ملاحظة وثائق …؛
  3. تعتمد أنشطة استكشافية؛
  4. تستحضر التعلمات السابقة الضرورية لبناء المفهوم العلمي الجديد ؛
  5. يكون التلميذ فيها هو الفاعل الأساس عوض المدرس.

6 ـ مستويات التقصي والبنينة:

التقصي العلميمستوياتهالأنشطةمقياس هارن
نسبة المسؤولية
المشكلالإجراءاتالحلالأستاذالمتعلم
المستوى 0تقصي التأكيد أو التحقق.

يبرهن المتعلم المبدأ العلمي من خلال القيام بنشاط تكون فيه المشكلة والإجراءات والنتيجة محددة من قبل الأستاذ.

+++3/30/3
المستوى 1التقصي المنظم.

تكون فيه المشكلة والإجراءات محددة من قبل الأستاذ وعلى المتعلمين تحديد الحل.

++_2/31/3
المستوى 2التقصي الموجه.

تكون فيه المشكلة محددة من قبل الأستاذ وعلى المتعلمين تحديد الإجراءات والحل.

+__1/32/3
المستوى 3التقصي المفتوح.

تكون فيه المشكلة والإجراءات والحل محددة من طرف المتعلمين.

___0/33/3

ملاحظة: يقوم اعتماد نهج التقصي على العمل بالمجموعات والتركيز على إنتاجاتهم خلال جميع مراحل النهج بدءا من مرحلة تقديم الوضعية المثيرة للتعلم ثم تملكها لبناء الفرضيات قصد اختبارها. وتركز التوجيهات التربوية على ضرورة الانتباه لتمثلات المتعلمين والانطلاق منها لتنمية الفكر العلمي لدى المتعلم.

7 ـ خطوات منهج التقصي:

  • وضعية الانطلاق وصياغة الأسئلة (الملاحظة، وضعية مشكلة، جمع التمثلات السابقة، عناصر السياق من محيط المتعلم، تساؤلات المتعلمين)
  • الإشكالية (صياغة المشكل المراد حله، طرح الفرضيات، البحث عن مختلف طرق التقصي المناسبة بما فيها التجريب إن كان ضروريا)
  • مرحلة التقصي لاختبار الفرضيات (الملاحظة، التجريب، البحث في الوثائق، النمذجة، الزيارات الميدانية والتحقيق)
  • البنينة (مقابلة الأفكار، صياغة المعارف التي تم بناؤها، المصادقة، مع إمكانية الاستعانة بأشخاص موارد أو وثائق  علمية)

8 ـ دور الأستاذ والتلميذ خلال مراحل نهج التقصي:

إن اعتماد نهج التقصي والبنينة يتطلب استعدادا ديداكتيكيا وبيداغوجيا ونفسيا على الخصوص من خلال تحديد الأدوار عبر جميع مراحل تنزيل الدرس.

مراحل نهج التقصي والبنينةالفاعل الأساس
اختيار وضعية مثيرة للتعلمالأستاذ
تملك الوضعية من طرف المتعلم (ة)مجموعة من المتعلمين
تقديم فرضيات(حلول تقنية مفترضة) من طرف المتعلم (ة)مجموعة من المتعلمين
التقصي لاختبار الفرضيات من خلال اكتشاف الحلول وتعرف الوظائف التقنيةمجموعة من المتعلمين
تقديم وتقاسم نتائج أعمال الورشاتالأستاذ وممثلي الورشات
بنينة التعلماتالأستاذ و المتعلمين
استثمار التعلمات المكتسبةالمتعلم أو مجموعة من التلاميذ

ونشير هنا بأن درس النشاط العلمي وفق منهج التقصي يقدم في حصتين:

الحصة الأولى تقدم في أربع مراحل هي على التوالي:( وضعية الانطلاق وصياغة الأسئلة،الإشكالية، مرحلة التقصي لاختبار الفرضيات، البنينة)

 أما الحصة الثانية فتقدم في ثلاث مرحل هي: (الاستثمار، التقويم، الدعم)

ولمزيد من التفصيل نقترح جذاذة لمادة النشاط العلمي في المدرسة الابتدائية وفق هذا المنهج للاستئناس:

جذاذة خاصة بالمستوى الثالث ابتدائي

 تدبير الأنشطة

ü      رقم الجذاذة:

ü      المادة: النشاط العلمي

ü      المرحلة:                                  الأسبوع:

ü      الموضوع: التنفس                              المستوى: الثالث

ü      الحصة:

ü      المدة الزمنية للحصة: 45 دقيقة .

ü      الأهداف التعلمية:

ü      تحديد عملية التنفس في حركتي الشهيق والزفير.

ü      اكتشاف المجاري التنفسية العليا.

ü      جمع وتنظيم معلومات .

ü      البحث عن معلومات من مصادر مختلفة.

ü      الوسائل: رسوم الكراسة، أقلام ، كرة صوفية معلقة بخيط مثبت على عمود ثابت،…

ü    الموارد الرقمية المساعدة:

 

حصص الدرسخطوات التقصيالمراحلأنشطة الأستاذأنشطة المتعلم
 الحصة الأولى
أنشطة بناء المفهوموضعية الانطلاق

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تقديم وضعية الانطلاق
  • يقدم المدرس للمتعلمين وضعية التحدي التالية:

اجعل أنفك أقرب ما يكون من الكرة دون لمسها واحرص على عدم تحريكها

ينتدب على التوالي متعلما عن كل مجموعة لرفع التحدي.

  • يطالب المتعلمين بملاحظة  أداء أصدقائهم والتعبير عن النتائج.
  • يستدرج المتعلمين لشرح تحرك الكرة في كل أداء.
  • يدفعهم لتحديد سبب الحركة ومصدرها.
  • يستثمر أجوبة المتعلمين ويطرح الأسئلة من قبيل:

لماذا تتحرك الكرة في كل أداء؟

ماذا نسمي الهواء الذي يخرج من الأنف؟…

هل عملية دخول هواء الزفير هي العملية الوحيدة التي تتم عبر الأنف؟ ما هي العملية الأخرى؟…

يقدم للمتعلمين رسم الوثيقة (2) لكل مجموعة ويضع نفس الرسم مكبرا على السبورة ويطلب منهم الإشارة بسهمين لدخول هواء الشهيق وخروج هواء الزفير.

عمل جماعي

  • ينجز المتعلمون المنتدبون المهمة.
  • يلاحظ بقية المتعلمين الأداء ويعبرون عن النتيجة ( حرك الكرة، فشل محمد، لم تتحرك الكرة…)
  • يشرحون حركة الكرة( تحركت بفعل الهواء، كانت الكرة قريبة جدا من الأنف،…)
  • يتناقشون جماعيا لتحديد مفهوم هواء الزفير.
  • يتناقشون جماعيا لتحديد مفهوم هواء الشهيق.

عمل في مجموعات

تشير كل مجموعة لدخول هواء الشهيق وخروج هواء الزفير بالسهم المناسب.

عمل جماعي

يصححون إنتاجاتهم على ضوء التقاسم الجماعي على السبورة(النموذج الموحد)

 

الإشكاليةتملك الوضعية–     يطلب من المتعلمين تفسير مدلول السهمين المستعملين في الرسم.

–     يستدرج المتعلمين لتملك وصياغة المشكل التالي:

–     إلى أين يدخل هواء الشهيق؟ أين كان هواء الزفير؟

عمل جماعي

يفسرون مدلول السهمين المستعملين في الرسم.

 

طرح الفرضياتبعد التذكير بالمشكل المطروح، يطالب المتعلمين بأخذ رسم الوثيقة (2) ورسم مسار الهواء.

يطالبهم بعرض رسم كل مجموعة والتعبير عنه.

عمل في مجموعات

–          يرسم المتعلمون مسار الهواء داخل الجسم.

عمل جماعي

–          تعرض كل مجموعة رسمها وتعبر عنه.

التقصي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اكتساب المعارف العلمية وبنينتها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يطلب من المتعلمين اقتراح أنشطة مناسبة للتقصي: تحديد مسار الهواء في الجسم.

يقترح على المتعلمين النشاط التالي:

يطالب كل متعلم بوضع يده اليمنى على صدره ويده اليسرى أسفل أنفه. ويلاحظ التغيرات التي تحدث على صدره أثناء عملية الشهيق كمرحلة أولى ثم عملية الزفير.

ـــ يوجه النقاش بأسئلة من قبيل: بماذا تحس عندما تضع يدك اليمنى على صدرك وأنت تتنفس؟

ما الذي أحسست به وأنت تضع يدك اليسرى تحت أنفك؟

يدفع المتعلمين للتعبير عن ملاحظاتهم واستبعاد الفرضيات الخاطئة.

النشاط الثاني: يقدم للمتعلمين شريطا وثائقيا حول مسار الهواء داخل المسالك العليا للجسم ويدفعهم للتعبير عن أعضاء الجهاز التنفسي.

يوجههم لتحديد المسار.

يقترحون أنشطة للتقصي.

ينجزون النشاط ويجيبون على الأسئلة.بأجوبة مثل:

ـــ عملية الشهيق: يكبر صدري، ينتفخ، ترتفع يدي، أحسست بهواء بارد يدخل….

– عملية الزفير: يصغر حجم صدري، تنخفض يدي، يخرج من أنفي هواء دافئ…..

يعبر عن ملاحظاته ويستبعد الفرضيات الخاطئة.

يتفرجون على الشريط، ويعبرون عن ملاحظاتهم ويحددون المسار باعتماد المعجم العلمي المروج.

 

 

 

 

البنينة

 

التقاسم

 

 

 

يرجع الأستاذ إلى النموذج الموحد المعلق على السبورة بعد إضافة أعضاء الجهاز التنفسي، ويدفع التلاميذ لرسم المسار الصحيح للهواء داخل الجسم أثناء عمليتي الشهيق والزفير.عمل جمــاعي

يرسم المتعلمون المسار الصحيح للهواء داخل الجسم أثناء عمليتي الشهيق والزفير.

الاستنتاج

 

 

 

–    يدخل الهواء من الأنف أو الفم ويمر عبر القصبة الهوائية ليصل إلى الرئتين وتسمى عملية الشهيق.

–    ينطلق الهواء من الرئتين عبر القصبة الهوائية ويخرج من الأنف أو الفم وتسمى عملية الزفير.

الحصة الثانية
أنشطة الاستثمار والتطبيق

 

 

 

 

 

أنشطة التقويم والدعم

–  أنشطة الاستثمار

 

 

 

 

 

 

–  أنشطة التقويم

 

 

 

 

–  أنشطة الدعم

–   يقترح الأستاذ ملاحظة صور لأطفال في وضعيات مختلفة (جلوس، جري…) ثم التعرف على طريقة التنفس

 

 

 

 

 

–    التحقق من مدى تملك المتعلم)ة( لنهج التقصي العلمي، ومدى إرساء المكتسبات )قوانين، مفاهيم، معلومات، مهارات، مواقف…( وقدرته على تعبئتها لحل وضعيات أو أنشطة تطبيقية، بهدف تثبيتها

 

–    وضع خطة لتجاوز التعثرات وتعديل سيرورة التعليم والتعلم في مجال العلوم.

–  إنجاز أنشطة بسيطة، أو حل وضعيات ملائمة من المحيط، أو القيام بتجارب جديدة، بهدف استثمار التعلمات المكتسبة في المرحلة السابقة  (قوانين، مفاهيم، مهارات، مواقف…(.

–  يلاحظ ويتعرف أعضاء التنفس ويستثمر مكتسباته في وضعية جديدة ودالة.

9 ـ كيفية التعامل مع دليل و كراسة المتعلم (ة)

9 ـ 1 دليل الأستاذ:

يضم دليل الأستاذ مجموع وحدات النشاط العلمي المقررة في كل سنة موطئا لكل منها بمقدمة معرفية وأخرى منهجية.

نموذج المقدمة المعرفية:

المقدمة المنهجية:

المقدمة المنهجية تعالج:

 الإطار الديدكتيكي الذي يقدم به الموضوع ؛

  • موقع المفاهيم والحقائق المقدمة بالنسبة للمقرر؛
  • بعض الجوانب التربوية والمنهجية المعتمدة في تقديم تلك المفاهيم؛
  • الصعوبات والحواجز الابستمولوجية التي يحتمل مواجهتها؛
  • تمثلات التلاميذ تجاه المفاهيم والحقائق المقدمة.

نموذج المقدمة المنهجية:

9 ـ 2 كراسة المتعلم:

تتضمن كراسة المتعلم محتويات مقدمة على النحو التالي:

أ ـ بطاقات عمل:

تتمثل في وثائق قابلة للاستثمار لإثارة مشكل أو للتحفيز أو للإخبار أو للبحث أو للتوثيق أو للإجابة عن مشكلة مطروحة أو لتحضير تجربة أو للقيام بها أو أنشطة حرة وتكميلية تقام خارج المؤسسة. وتتعدد هذه الوثائق وتتنوع من صور ورسوم ونصوص إلى معطيات عددية ومبيانات…

نموذج بطاقة عمل:

ب ـ بطاقات للتقويم:

تحتوي على مجموعة من التمارين وأدوات أخرى للقياس الغرض منها ضبط مدى قدرة التلاميذ على توظيف مكتسباتهم المعرفية والمهارية والسلوكية انطلاقا من وضعيات مختلفة تشبه إلى حد ما الوضعيات المدروسة وتستثمر للتأكد من مدى تحقيق الأهداف المسطرة.

نموذج بطاقة تقويمية:

ج ـ بطاقات للدعم:

تتألف عادة من نصوص وملخصات تركيبية تستهدف تجميع المفاهيم المقدمة وتركيبها بهدف بناء تعميمات علمية.

نموذج بطاقة داعمة:

لا تتوخى الوثائق المتضمنة في كتاب التلميذ الاستغناء عن الملاحظة المباشرة، ومناولة ذوات الأشياء، بقدر ما تسعى إلى إكمال الملاحظات والمناولات والتجارب الفعلية وتعزيزها، وحث المتعلم على إنجاز تجارب ملموسة.

10 ـ ثمرة القول:

منهج التقصي هو نشاط علمي مادته موضوعات في البيولوجيا والفيزياء وهي علوم تجريبية لها مميزاتها وأدواتها الخاصة ولها ارتباطاتها بمواد أخرى تستعين بها كاللغة والرياضيات… في إطاره يعمل التلميذ ويجرب ويعاين ويتناول مكتسبا بذلك سلوكا اجتماعيا بكل ما يقتضيه ذلك من التحلي بروح التعاون والتواصل والنقد وسلوكا عمليا بكل ما يعنيه من قدرة على الملاحظة والتجريب واكتساب التقنيات، وهو نشاط فكري إذ يتيح للتلميذ أن يفكر ويلاحظ ويقارن ويستنتج ويعبر مما يساعده على التخلص من الأفكار الساذجة والعشوائية ومن اكتساب مفاهيم علمية مناسبة ومن إغناء رصيده اللغوي بمصطلحات علمية، ومن تم يعتبر نهج التقصي من أهم الطرق فاعلية في تنمية التفكير العلمي لدى المتعلمين حيث يسلك المتعلم سلوك العالم فيبادر إلى ملاحظة الظواهر، وطرح الأسئلة حولها، وتقديم تفسيرات لها، وتصميم إجراء تجارب لدعم أو نقض فرضياته، وتحليل البيانات، وتكوين الاستنتاجات، وتصميم وبناء النماذج، ومن هنا فإن  نهج التقصي يمنح المتعلم(ة) فرصا لحل مشكلات حقيقية من واقعه المعيش.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.