Home»Débats»تدشين الموسم الدراسي المقبل باحتجاجات الشغيلة التعليمية على مشروع التقاعد

تدشين الموسم الدراسي المقبل باحتجاجات الشغيلة التعليمية على مشروع التقاعد

0
Shares
PinterestGoogle+
 

قبل انطلاق الموسم الدراسي 2014/2015 والذي يتوقع ان يكون موسما ساخنا بامتياز ، حيث ومنذ الآن بدأت الدعوات بين المجموعات الفيسبوكية لرجال التربية والتعليم  الى جعل الموسم الدراسي المقبل موسم احتجاج بامتياز ضد مشروع اصلاح انظمة التقاعد الذي تعتزم حكومة بنكيران تمريره  باسرع مقت ممكن ، حيث اعتبرت المجموعات الفيسبوكية للشغيلة التعليمية   ان هذا المشروع يعتبر ضربا خطيرا لكل المكتسبات التي حققتها الشغيلة التعليمية  خلال نصف قرن من النضال ، وها هي ذي حكومة بنكيران   عازمة على دك كل هذه المكتسبات  بشكل خطير قد يهدد السلم الاجتماعي باكمله …خصوصا الموسم الدراسي المقبل حيث ومنذ الآن تم الاعلان عن وقفتين احتجاجيتين خلال الدخول المدرسي المقبل الاولى يوم توقيع  محاضر الدخول اي 2 شتمبر2014 ، والوقفة الثانية يوم 9 شتمبر2014 اي  يوم عيد المدرسة….مع العلم ان النقابات التعليمية ما تزال لحد الآن ملتزمة الصمت ، وهو الصمت الذي علق عليه احد الفيسبوكيين قائلا  » هل هو الصمت الذي يسبق العاصفة ؟…ام هو صمت المؤامرة …ذلك ما ستبديه الايام القليلة المقبلة  »
وفي ما يلي البيان الذي يتم تداوله بين القيسبوكيين من رجال التربية والتعليم

في ظل توالي مسلسل النكبات والنكسات المستهدفة لمكتسبات الشغيلة التعليمية وحقها في العيش الكريم، والمتمثلة في القرارات المشؤومة لحكومة الزيادة في الأسعار والتراجعات عن الحقوق والمكتسبات.

وبعد موسم دراسي استثنائي حافل بالكوارث والقرارات الخطيرة من قبيل تجريم حق الاضراب واقتطاع ايامه والتضييق على الحريات النقابية وقمع كل الحركات الاحتجاجية وحرمان الشغيلة التعليمية من حقها الطبيعي في الترقية بالشهادات والمشاركة في المباريات وإحالة المضربين على المجالس التأديبية وتوقيف أجورهم وعدم صرفها رغم انصرام العطلة الصيفية، وضرب حق الشغيلة التعليمية في حركة انتقالية نزيهة وشفافة.

علاوة على ذلك المشروع التصفوي المشؤوم الذي تجتهد حكومة الكوارث من أجل تمريره هذه الايام المتعلق بضرب أحد اهم مكتسبات الطبقة العاملة المغربية المتمثلة في منظومة التقاعد، بهدف التغطية على عجزها في محاربة الفساد والمفسدين وتقديم المسؤولين الحقيقيين الى العدالة ومحاسبتهم على خراب ونهب واختلاس الصناديق والمؤسسات المالية للشعب المغربي كنتيجة حتمية لمبدأ عفا الله عما سلف وتكريس جريمة الافلات من العقاب الذي سنته حكومة الويلات، والاستعاضة عن ذلك بتحميل الطبقة العاملة بصفة عامة والشغيلة التعليمية بصفة خاصة تكاليف وتبعات اداء ضريبة وفاتورة ازمة الصندوق المغربي للتقاعد المفتعلة من طرف الحكومة  للتستر على ناهبي اموال الطبقة العاملة  والشعب المغربي.

ونظرا للتواطؤ المفضوح لزعامات وقيادات المافيات المتنفذة في النقابات الاكثر مسرحية مع مسلسل  القرارات التصفوية للحكومة اللاشعبية وخيانتها للأمانة الملقاة على عاتقها، وسكوتها وتلكئها وتقاعسها المكشوف عن القيام بواجبها في الدفاع عن مصالح الشغيلة التعليمية وتحصين مكتسباتها التي ضحت من اجلها الطبقة العاملة المغربية بالغالي والنفيس وقدمت من اجل انتزاعها وصونها ارواح الشهداء.

ونظرا لمايكتسيه المشروع المشؤوم الخاص بالتقاعد من خطورة بالغة واستهداف واضح لمستقبل ومصير الشغيلة التعليمية وحقها في حياة كريمة وتقاعد مريح، لكونه ينطوي على تراجعات خطيرة تضرب في الصميم الأمن والاستقرار الاجتماعيين لأسر نساء ورجال التعليم، من قبيل الرفع من سن التقاعد ومن الاقتطاعات الشهرية المرصودة لحل الأزمة المفتعلة للصندوق المغربي للتقاعد مع تقليص وتقزيم القيمة المالية لأجرة المحالين على التقاعد، مع العلم أن هذه الحلول الترقيعية لن تساهم إلا في تمديد عمر هذه الأزمة دون حل المشكل بشكل نهائي. وحيث أن هذا المشروع ما هو الى حلقة اولى تندرج في مسلسل خطير يستهدف حق الشغيلة التعليمية في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وجب علينا كشغيلة تعليمية كل من موقعه تحمل مسؤوليتنا التاريخية من اجل الدفاع عن مصالحنا ومكتسباتنا والتصدي لكل هذه المشاريع الاستئصالية التصفوية الرامية الى تركيع الشغيلة التعليمية والطبقة العاملة وتوفير الحماية القانونية للفساد والمفسدين الحقيقيين.

وعليه نجد انفسنا ملزمين ومطالبين أكثر من اي وقت مضى، نظرا للظرفية الخطيرة التي تحدق بمكتسباتنا والتي تتميز بتناسل المخططات الرامية الى الإجهاز على حقوقنا، بضرورة الانخراط والمساهمة في الدعوة الى جعل الموسم الدراسي المقبل موسما احتجاجيا بامتياز، والمشاركة الفعالة في اولى محطاته الداعية الى تجسيد وقفات احتجاجية يومي الثلاثاء  2  شتنبر 2014  تاريخ توقيع محاضر الدخول ويوم 9  شتنبر 2014 تاريخ تخليد والاحتفال بعيد المدرسة بمقرات المؤسسات التعليمية بمختلف اسلاكها بكل ربوع هذا الوطن العزيز.

وختاما ندعو الشغيلة التعليمية قاطبة بمختلف مشاربها وانتماءاتها النقابية بما فيها كل المناضلين في المكاتب النقابية الجهوية والاقليمية والمحلية الى الانخراط بوعي وفاعلية في هذه الهبة التعليمية، والتحلي بروح اليقظة والحذر مما يحاك لها بهدف المس بكرامتها وحقوقها ومكتسباتها والاستعداد من أجل خوض المسلسل النضالي المقبل الذي نجد انفسنا جميعا مدعوين للتفكير فيه وتحديد محطاته  وتقريرها.

عاشت الشغيلة التعليمية موحدة حرة كريمة أبية صامدة ومناضلة

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

9 Comments

  1. ahmed amine
    24/08/2014 at 21:02

    nous sommes tous d accord mais pourquoi vous avez oublie les autres foctionnaires dans le secteur public

  2. sabah
    25/08/2014 at 00:56

    doufina ATTA3LIM BAY BAY ADDIRASSA

  3. وجهة نظر متتبع
    25/08/2014 at 01:21

    جاء في المقال عبارة اعجبتني الا وهي :المشروع المشؤوم الخاص بالتقاعد والا ان هذا المشروع لن يطبق على نساء ورجال التعليم فقط ولوحدهم بل المشزوع المشؤوم في حالة تطبيقه سيشمل كافة الموظفين و المستخدمين والاجراء

  4. أستاذ
    25/08/2014 at 10:58

    نثمن هذه الخطوة وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على أن رجال التعليم لن تخيفهم الظعوطات والتهديدات عندما يتعلق الامر بكرامتهم واتمنى أن يحدو حذوهم كل القطاعات الاخرى لان القضية تهم مصير وحياة الجميع كما اطالب ايظا برفع دعوة قضائية لمحاسبة المسؤولين على الصندوق لأن

  5. souad
    25/08/2014 at 22:24

    nous les enseignants sommes les cobayes soumis des ministres qui se succedent et sucent notre sang sans merci alors il faut se revolter et s unifier contre ce genre de decisions injustes

  6. fatiha
    26/08/2014 at 10:58

    je demande atout les enseignants sans ecseption de se mobiliser des la rentrer attendez pas les syndicats ils nous on vendus a bas pris organisons nous des la rentrer nayer pas peur il faut tout sacrifier afin de gagner la b votre décisionnaire sans cela on va souffrir toutes notre vie Ecouter pas les syndicats il veulent boycotter votre décision courage est un combat dur et long donnez votre et autre ides et suggestion sil vous plaie Allah ma ana nayer pas peur

  7. enseignant
    26/08/2014 at 14:38

    excellent article
    p.s: pourquoi le nom de l’auteur n’apparait pas

  8. ahmed
    27/08/2014 at 09:05

    ايها الناس،الخطر قادم ولاشك ان لم يتم اصلاح نظام التقاعد ،هذا أمر لايجادل فيه أحد وتفسيره معروف ومتداول فما هي البدائل التي يجب رفعها كحل للآزمة،جيد ان نعبر عن استيائنا وعلينا ان نرفقه باقتراحات فعالة بديلة ومن منطلق الحرص على منظومتنا التربوية وحبنا لوطننا بدل البكاء ونعي نهاية التعليم.الموقف صعب والثمن قد يكون كبيرا ولكن المستقبل غامض ولن يرحم .انا لا أدافع عن أحد ولكن علينا التسلح بالتفكير الرصين والفعال باعتبارنا جميعا -حكاما ومحكومين- نسافر في سفينة واحدة واذا غرقت فلن ينجو أحد

  9. محمد الميناني
    28/08/2014 at 21:29

    إن الخطوة الأولى و الأساسية في إصلاح التقاعد تكمن في ضخ دماء جديدة في صناديقه بتشغيل الشباب الذي يعاني من البطالة حتى تتمكن فئة كبيرة من العناصر النشيطة التكفل بالمتقاعدين كما كان الأمر سالفا . فالحمد لله البنية السكانية لساكنة المغرب بنية شابة و نحن لا نعاني ما تعانيه دول الغرب من نقص في اليد العاملة لكونها مجتمعات هرمة . فبتوظيف الشباب سنمكن اقتصاد البلاد من الانتعاش أكثر لأن هذا سيمكن فئات جديدة من الاستهلاك . و لا أضن أن الرفع من سن التقاعد سيكون العصى السحرية للخروج من أزمة التقاعد لأن هذا سيمدد لبضع سنوات عمر الصندوق فقط و سيبقى المشكل مطروحا ما دامت الحلول ترقيعية . و لكوني مقبل على التقاعد فإني أرفض بشكل تام الحلول الترقيعية المقترحة من طرف حكومتنا الموقرة و لآ أريد أن أحشر في لعبة الرفع من عدد العاطلين بتمدييد سن التقاعد فيجب علي أن أترك فرصة التشغيل لإبني و ابن جاري و ابن من تربطني معه – فقط – أواصر الإسلام و هذا الوطن الحبيب . و إذا كانت الجهات المانح قروضا للمغرب قد حذرته من خطر تفاقم البطالة فإن لحكومتنا أعينا تبصر بها و عقلا يجب أن يحسن التفكير و التدبير . فانصتوا لنا عساكم تجدون في اقتراحاتنا الدواء الشافي . و أكرر في الختام بأني أرفض و أرفض و أرفض إلى ما لا نهاية الحلول المقترحة « لإنقاد نظام التقاعد  » .

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.