Home»Débats»هل يستطيع السيد رشيد بالمختار إرجاع التعليم الى سكته الحقيقية ؟؟؟؟

هل يستطيع السيد رشيد بالمختار إرجاع التعليم الى سكته الحقيقية ؟؟؟؟

0
Shares
PinterestGoogle+
 

              كتب السيد رمضان مصباح الإدريسي الصديق العزيز, ذلك المفتش الوفي الذي فرطت فيه وزارة التربية الوطنية وفرطت في قدراته , والذي ألتقي به بين الفينة والأخرى وأستمتع بتجاربه في مجال التربية والتكوين الحزينة منها والمفرحة . كتب مقالا رائعا يتحدث فيه عن نبرات من حقبة السيد رشيد بالمختار, الذي استوزر التربية والتكوين في وقت كانت هناك لوبيات تدبره بشكل فاسد وتحول دون أي إصلاح للحفاظ على مكاسب. يجمعها كاتب عام حصد الأخضر واليابس ,الى أن فضحته قضية مواد بام التي كانت الأمم المتحدة تدعم بها داخليات المؤسسات التعليمية , والتي انتهت منذ ذلك الحين بفضل هذا العبث الذي شاركه فيه فريق من المفسدين في الوزارة ومكناس وذهب ضحيته بعض الأبرياء كونهم ملزمون بتوقيع شيكات دون علم بمآلها, رغما عنهم. ملف طويل والقصة هتشكوكية.

      لن أستطيع أن أجزم بأن حقبة السيد بالمختار كانت زاهية, لأنني وقتها لم أكن على علم بكل الخبايا , بل تسربت معطيات عن عمليات في غير صالحه. أتمنى أن أكون خاطئا.

      لكن ….. ها هو السيد رشيد بالمختار قد عاد إلى قطاع التربية والتكوين , رجل تقني أكثر مما هو تربوي . تنتظره مهمة صعبه تتجلى في إعادة الهيكلة خاصة على المستوى المركزي ,حيث لا زالت الوزارة ممركزة ومسيطرة على كل الاعتمادات ومتحكمة في الموارد البشرية وكل ملحقاتها , ممتنعة عن تفويضها جهويا متذرعة كل مرة بقلة التكوين جهويا ومحافظة على مكاسب تمنحها التحكم والتلاعب كيف تشاء ومتى تشاء. بل حتى الميزانية توزع وفق أسس غير علمية ولا مخطط  دقيق , بدليل غياب مخطط لدى وزارة التربية الوطنية للوقوف على منابع الخلل , والتي تعتمد عمليات افتحاص شكلية متجهة كل مرة الى اصطياد كبش فداء بدل معاجلة الداء بالدواء.

   –  ما ينتظر السيد الوزير الجديد وزارة بمفتشين عامين رغم أنهما يملكان كفاءات لا يستهان بها , إلا أنها مبعثرة بين قطبين كل ينادي بهواه. في غياب مفتش عام واحد ومن أطر التفتيش التي مارست هذه المهنة وعايشت تدبيرها , لتساهم في بلورتها وهيكلتها بشكل يفيد المنظومة التربوية بعيدا عن حسابات جانبية ونصائح جهنمية.ومهما يقال عن جهاز التفتيش يبقى قطاعا في تناقص ويبقى  قطاعا ضروريا يجب استثماره لخدمة التعليم بعيدا عن حسابات ضيقة . والتجارب تثبت أنه كلما كان مدير لأكاديمية  أو نائب للتعليم منفتحا ومتفهما كلما استطاع استقطاب هيأة التفتيش لتتعاون معه وتساهم معه في تتبع كل العمليات التربوية بصدق وإخلاص.

    –  ما ينتظر السيد الوزير, رجال تعليم عانوا من حيف كبير , بعضهم ارتقى بسرعة البرق الى أعلى الرتب والسلالم ,وبعضهم الأخر فاته القطار وبقي واقفا في قاعة الانتظار.

   –  ما ينتظر السيد الوزير غياب التخطيط والرؤيا في التقدير والكل يضخم المعطيات وقليل من يتعامل بحقيقة المعلومات . أكاديميات تستأثر بنصيب الأسد في الاعتمادات والموارد البشرية …. وأكاديميات أخرى تتخبط تحت سد الكفاف.

   – ما ينتظر السيد الوزير لوبي مركزي يتقلب مع كل وزير جديد ويغير ثوبه كما تغير الأفعى جلدها , للظفر برضي هذا المسئول أو ذاك ,حفاظا على مكاسب وقضاء للمآرب . ولعل هذا المرض منتشر داخل إدارتنا لغياب النظرة الموضوعية واعتماد معطيات سطحية أو نصائح مضللة.

   – ما ينتظر السيد الوزير حل معضلة الخصاص التي تفاقمت لدى هيأة التفتيش ولدى هيأة التدريس ولدى جل فئات التعليم , مما ينعكس يوميا بالسلب على السير العادي لقطاع التعليم ويعكر صفوه .

   – ما ينتظر السيد الوزير غياب حركة وطنية نزيهة ,نظرا لسيطرة فريق مركزي يديرها وفق حسابات  لا يعلمها إلا هذا الفريق. ينقلون مديرا وحارسا عاما من مؤسسة دون تعويض, وفي المقابل قد لا ينقلون حارسا عاما أو مديرا ولو بوجود من طلب تلك المؤسسة,أما الحركة الانتقالية الخاصة بالأساتذة والمفتشين فهي كارثية والعبث فيها لا يعلمه سوى مدبروها والمتضررون منها.

   – ما ينتظر السيد الوزير غياب النظرة المستقبلية في كل العمليات كانت مالية أو مادية أو تربوية . برامج لا توافق حقيقة المستويات, ومؤسسات أصلحت مرة ومرات في مقابل أخرى  بقيت ضمن المهملات, اعتمادات تصرف ونتائج لا تعرف……

   – ما ينتظر السيد الوزير ملف أساتذة سد الخصاص وملف التوظيف المباشر وملف حاملي الشواهد …. ملفات ساخنة وقرارات تحتاج الى جرأة  وتبصر.

   – ما ينتظر السيد الوزير كثير… وما يتوفر بين يديه ضئيل… من جراء تناقص الميزانية ومن جراء سياسة التقشف التي تنهجها الحكومة حاليا ومن جراء تهميش الطاقات الفاعلة داخل القطاع وتعويضها بالأطر البعيدية عن الميدان ,ممن تتحين الفرص لاصطياد العيان والفوز بالغنائم .

      فهل يستطيع السيد الوزير رصد الخلل والتعامل بحزم وشمولية وإشراك ومسئولية  ؟؟؟؟

                              الأيام ستبدي لنا ما كنا جاهلين…….

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

7 Comments

  1. متتبع
    13/10/2013 at 07:37

    والله وما تجيبو الوزرا من سكندنافيا يصلحو احوالنا، ل…

  2. حسن
    13/10/2013 at 17:35

    وما هي السكة الحقيقية للتعليم سيدي، إن السكك تشابهت عالينا، ولكل أصبحت له سكته الحقيقية للتعليم، كثر الانتقاد، وقل العمل،وأعتقد أن حال النعليم في المغرب سينصلح عندما يضع رجل التعليم القلم الأحمر ويحمل القلم الأزرق. شكرا سيدي على مقالك

  3. youssef
    14/10/2013 at 08:55

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله محمد خير خلق الله

    وجدة في : 14اكتوبر 2013

    إلـى
    معالي السيد وزير التربية الوطنية الرباط

    الموضوع : شكاية مستعجلة
    سلام تام بوجود مولانا الإمام

    وبعد , يشرفني معالي السيد الوزير أن أتقدم بطلبي هذا و المتمثل في شكاية مستعجلة المتعلقة بابني احمد الزناكي تلميذ بالأولى إعدادي ثانوي3 رقم 19 بثانوية إعدادية أبي عنان المريني بوجدة برسم سنة 2012/2013 بخصوص نتائج الدورتين الأولى و الثانية التي منحته ثانوية إعدادية أبي عنان المريني بوجدة من نتائج هزيلة رغم حرصي الكبير على ترقية مستواه الدراسة من دعم مما أرى تظلما في حقه من طرف أساتذة اللغة العربية و الفرنسية و الاجتماعيات و خاصة الرياضيات الذي منحه 03 على 20 بينما ابني كان يحصل مابين 12 إلى 17 على 20 في الواجبات المنزلية حيث منذ انتقاله من مؤسسة مجموعة الرياض 2 بوجدة مؤسسة خصوصية إلى مؤسسة عمومية بثانوية إعدادية أبي عنان المريني و كله ترحاب من طرف مدير المؤسسة جزاه الله خيرا عنا إلا انه نفاجأ بموظفي بالحراسة العامة بعد طرده في أول السنة من طرف أستاذ العلوم و الحياة و تبين ان التلميذ مظلوم و تحيز تام من طرف موظف بالحراسة العامة و قال للسيد الأستاذ إن استطعت أن لا تسمح له بمتابعة الدراسة فلك الحق مما بصفتي أب للتلميذ بدأت افقد عصبي و تكتمت السر على أن يمر العام بسلام لكن أستاذ الرياضيات عوض أن يأخذ بيد التلميذ منحه 07 على 20 في الدورة الأولى بينما في الدورة الثانية 03 على 20 و السبب هو انه استدعى أباه و لم يبلغ التلميذ الدعوة لأبيه مما جعل الأستاذ يحطمه و بالتالي سقوطه رغم أن ابني له مستوى لاباس به مثل الناجحين الذي تم نجاحهم كما اطلب تبرير هذا السقوط بمنحي كل الواجبات الدراسية للسنة كاملة .
    للإشارة معالي سيدي الوزير أننا لم نتوقع هذا القرار بالتكرار و أن ابني له مستوى دراسي لاباس به و انه كان يدرس بمؤسسات خاصة و لهذا اطلب من سيادتكم إنصاف ابني بإعطاء أوامركم العدول عن قرار الرسوب وانتقاله إلى الثانية إعدادي كما أخبركم معالي السيد الوزير أنني راسلت النيابة الإقليمية لوجدة فتمت إجابتي بتاريخ 02 شتنبر 2013 مؤكدا قرار السيد مدير المؤسسة بدون أي تحريات ملموسة كما راسلت السيد النائب الاقليمي بوجدة تم تزكية قرار اللجنة ثم راسلت السيد مدير الاكاديمية الجهة الشرقية ثم راسلت السيد الوزير السابق بدون نتيجة تذكر .
    تقبلوا معالي سيدي الوزير أسمى عبارات التقدير و الاحترام.
    والسلام./.

    الإمضاء: يوسف .ز بصفته الأب
    Tel : 0606973786 0680704651ou
    Email : ychrif72@yahoo.com

  4. ahmed
    14/10/2013 at 14:03

    moi je crois qu’il peut remettre l’enseignement sur les rails mais à condition de ne pas y faire participer les gendarmes… euh… pardon les inspecteurs

  5. KABOUR
    14/10/2013 at 20:39

    متى ينتهي عبث الوفا وحاشيته؟

    في إطار النقاش الوطني حول إصلاح منظومة التعليم في بلادنا وفي انتظار الإطلاع على حيثيات خارطة الطريق التي يعدها المجلس الأعلى للتعليم يتساءل العارفون بخبايا هذا الميدان عن دور الوزارة الوصية في المواكبة الصحيحة للجهود الرامية إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه بدعم من ملك البلاد في مصلحة العباد. فوزير التربية الوطنية لوحظ عليه مؤخرا القيام الزيادة في حدة استفزازاته سواء للأطر التربوية أو العاملين بالإدارة.

    علم من مصادر موثوق بها وشهود حصروا الوقائع أن السيد محمد الوفا صب جام غضبه أواسط شتنبر على أطر وتقنيي مديرية منظومة الإعلام دفاعا عن مديرة أبانت عن فشل تسييرها ومحدودية نظرتها بالإضافة إلى غياب العقلانية والشفافية في الشق المالي كان آخرها تعيينات لرؤساء مصالح وأقسام بمباركة من الوزير في خرق سافر للقانون بل وللأبسط قواعد العدل بين الموظفين. في ذلك الاجتماع لجأ الوزير لأسلوب الترهيب والتهديد ومباركا ما تقوم به المديرة المكلفة حتى في دعوتها علنا لعزل من يخلق ״البابلة״, فنعم الأخلاق ونعم التحضر…يتبع

    للعلم فقط فأهم ما تقوم به تلك المديرية من خدمات هو النشر المعلوماتي لنتائج الباكلوريا وللحركة الإنتقالية وقد استنكرت نقابات التعليم مؤخرا انتقالات ״سرية״ همت الجهة الشرقية للملكة, فما الدور الحقيقي لمديرية منظومة الإعلام في تمرير مثل هذه الخروقات.

    موقف مماثل سواء بنيابة سلا أو مؤخرا بفاس حيث علم أن واحدا ممن حظي باستهزاء محمد الوفا يكون قد قرر متابعة الوزير قضائيا. وكأن سيادته ينتقم ممن لا يغني على هواه وكأنه في قرارة نفسه يقول ״ما طلعاش ماطلعاش״ فلا هو ضامن بقاءه على رأس الوزارة ولا هو راجع لحضن حزب الميزان لعصيانه شباط.

  6. mayassine mayassine rose
    16/10/2013 at 01:06

    نرفض ان نكون فئران تجارب لكل من هب ودب ,متى ينتهي هذه الكابوس؟ كل سنة سياسة
    معتمدة جديدة تلغي سابقتها
    كفاية استخفافا بعقولنا

  7. mayassine mayassine rose
    16/10/2013 at 01:15

    ترى من المسؤول عن هذا الوضع المتردي؟

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.