Home»Débats»أساتذة كلية الطب يلتمسون من العميد تطبيق الحكم القضائي و قرار مجلس الكلية بإبطال الإمتحان المزعوم ويحذرون جهات خارجية من خطورة التشويش

أساتذة كلية الطب يلتمسون من العميد تطبيق الحكم القضائي و قرار مجلس الكلية بإبطال الإمتحان المزعوم ويحذرون جهات خارجية من خطورة التشويش

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بيــــــــــــان

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي جمعا عاما استثنائيا يوم الإثنين 19 يوليوز 2021 كان في جدول أعماله نقطة وحيدة هي: إقصاء الأستاذ حميد مداني من امتحان التخصص للإنعاش والتخدير.

خلال الجمع العام ذكر المكتب المحلي بمختلف مراحل تطور هذا الملف حيث عقد المكتب المحلي، مباشرة بعد توصل الأستاذ مداني بحكم قضائي يقضي بإيقاف إقصائه، لقاءا مع السيد عميد كلية الطب والصيدلة الذي أكد أنه احترم النصوص القانونية في اقتراح أعضاء اللجنة المشرفة على هذا الامتحان وأنه عمل على إرجاء الامتحان إلى حين بث الوزارة في هذا الأمر، تلاه اجتماع ثاني مع السيد رئيس جامعة محمد الأول بحضور عضوين من المكتب الجهوي للنقابة الوطنية، أكد فيه رئيس الجامعة بأنه لم يقص أي أستاذ وأن دوره اقتصر على رفع مقترح العميد إلى السيد الوزير.

وبعد نقاش جدي ومستفيض عبر فيه الأساتذة عن سخطهم جراء إقصاء الأستاذ وعن استعدادهم للدخول في أشكال نضالية غير مسبوقة على صعيد الكلية ورئاسة جامعة محمد الأول ووزارة التعليم العالي، قرر الجمع العام ما يلي:

الرفض المطلق للإقصاء بجميع أشكاله وخصوصا إقصاء الأستاذ حميد مداني من امتحان التخصص في الإنعاش والتخدير.

دعوة السيد وزير التعليم العالي إلى فتح تحقيق للكشف عن الجهة التي قامت بإقصاء الأستاذ وكل الجهات المتواطئة معها واتخاذ الإجراءات اللازمة لاحترام النصوص القانونية وصيانة كرامة الأستاذ الجامعي وتمتيعه بحقوقه التي يضمنها له القانون.

تثمين اقتراح اللجنة البيداغوجية وقرار مجلس الكلية ببطلان وإلغاء « الامتحان المزعوم » الذي حاول أن يقصي الأستاذ مداني وأن يؤسس للفوضى والعشوائية داخل أسوار كلية الطب بوجدة في تحد صارخ لمنطوق حكم صادر باسم جلالة الملك.

أمام الهجمة الإعلامية البئيسة والتي تقف وراءها بعض الجهات الخارجية والتي تطعن تارة في المكتب وأعضاءه وتارة في الأساتذة وتارة اخرى في الهياكل الإدارية لكلية الطب والصيدلة و تحاول جاهدة التشويش على المنظومة البيداغوجية ومنظومة البحث العلمي، وخلق الفوضى داخل الكلية، فإن الجمع العام يؤكد إلتفافه حول مكتبه المحلي وحول مؤسسته وأن كلية الطب بجميع مكوناتها هياكلها الإدارية ومجالسها وهيئاتها وأساتذتها ونقابتها ستقف صفا واحدا وسدا منيعا إزاء كل محاولات التشويش والتخريب التي تسعى إليها هذه الجهات.

وأخيرا أكد الجمع العام أنه في حالة الإصرار على إقصاء الأستاذ حميد مداني وعدم إرجاع الأمور إلى نصابها وعدم الانصياع للأحكام القضائية الصادرة باسم جلالة الملك فإنه سيتخذ إجراءات نضالية غير مسبوقة على جميع الأصعدة بكلية الطب والصيدلة، برئاسة جامعة محمد الأول و بوزارة التعليم العالي.

وعيدكم مبارك سعيد

المكتب المحلي

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.