Home»Débats»مقاربة محمد ديب لتدبير شؤون اكاديمية جهة الشرق تمنحه من جديد الثقة من وزارة التربية و التكوين

مقاربة محمد ديب لتدبير شؤون اكاديمية جهة الشرق تمنحه من جديد الثقة من وزارة التربية و التكوين

0
Shares
PinterestGoogle+
 

انعقد كما هو معلوم ، مجلس الحكومة اجتماعه الأسبوعي، يوم الخميس 11 شعبان 1442، الموافق لـ 25 مارس 2021 تحت رئاسة رئيس الحكومة، عبر تقنية المناظرة المرئية، خصصت أشغاله لتدارس والمصادقة على مجموعة من مشاريع القوانين، وفي ختام أشغال المجلس الحكومي تمت المصادقة على مقترحات تعيينات في مناصب عليا طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور، شملت تجديد الثقة في محمد ديب كمدير للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق.
ويعتبر محمد ديب الذي تم تجديد الثقة فيه كمدير للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق، من الكفاءات التربوية المهمة وطنيا، مهندس دولة ممتاز ، تقلد عدة مناصب بالمديرية الاقليمية بوجدة ، و رئيس قسم الشؤون الادارية والمالية، بالأكاديمية، قبل تقلده منصب مدير الاكاديمية …
يتوفر محمد ديب على مسار مهني غني ومتنوع، و يتميز –بشهادة الجميع – بالجدية و الاستقامة و النزاهة، كما تربطه علاقة متميزة مع مختلف الفاعلين والشركاء في مجال التربية و التعليم ، وهي خصال اهلته ليكون في موضع ثقة لدى المسؤولين ، بنهجه مقاربة جهوية ناجعة، استعملت فيها ضوابط إدارية جريئة، و تدبير سلس – طيلة مرحلة تسييره – ، همت المؤشرات التربوية المحققة على مستوى الجهة، و المتمثلة بالأساس في تطور نسبة التمدرس بالتعليم الأولي، وتوسيع وتنويع العرض المدرسي، إلى جانب الارتقاء بجودة التربية والتكوين من خلال تقوية القدرات وتعميم المسالك الدولية، وكذا إرساء نظام ناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني، فضلا عن تعزيز الشراكات للارتقاء بمجال البحث العلمي في المجال البيداغوجي، كما حققت في عهده اكاديمية جهة الشرق مراتب اولى على الصعيد الوطني في امتحانات الباكالوريا ، خلال خمسة مواسم متتالية.
و بهدف ترسيخ منهجية الحكامة وتفعيل المبدأ الدستوري الذي يقضي بربط المسؤولية بالمحاسبة والموارد بنجاعة الأداء، ما فتئ محمد ديب ، يتتبع ويواكب – برؤية مبدعة – ، الارتقاء بالتدبير التعاقدي مع المديريات الإقليمية إلى مرحلة التعاقد على أساس مشروع نجاعة الأداء الإقليمي.
كما استطاع السيد محمد ديب ان يكون في مستوى التدابير والإجراءات الحاسمة بحكمة وتبصر، خصوصا خلال الفترة الحرجة التي مرت منها بلادنا إبان الجائحة، والتي كان لها وقع عميق في المنظومة التربوية بالجهة، دون ان ننسى الرؤية الثاقبة لمحمد ديب في التنزيل الجهوي لمشاريع تفعيل أحكام القانون الإطار 51 . 17 ومشروع النظام الداخلي لمؤسسات التربية والتكوينية…
فهنيئا للسيد محمد ديب مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق، ومزيدا من العمل والتألق…
عبدالقادر البدوي

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.