Home»Correspondants»دورة استثنائية لمجلس جماعة وجدة على وقع تراشق كلامي.

دورة استثنائية لمجلس جماعة وجدة على وقع تراشق كلامي.

0
Shares
PinterestGoogle+
 

دورة استثنائية لمجلس جماعة وجدة على وقع تراشق كلامي.

عقد مجلس جماعة وجدة دورة استثنائية اليوم الجمعة 13 نونبر 2015 بمقر الجماعة حضرها 54 عضوا من أصل 65 . ناقش أعضاء المجلس نقطة واحدة متعلقة بمشروع النظام الداخلي للمجلس. وقد استغرقت هذه النقطة 3 ساعات من النقاش في الصباح و4 ساعات في المساء، ولم تفض دراسة النقطة إلى التصويت عليها، بل أحيلت على لجنة صغيرة مشكلة من الأحزاب الثلاث ( الاصالة – الاستقلال العدالة) وستنكب هذه اللجنة على دراسة التعديلات والمقترحات لمواد مشروع النظام الداخلي يوم الاثنين المقبل ، على أن يعرض على المجلس للتصويت عليه يوم الخميس صباحا. من جهة أخرى عرفت جلسة اليوم عدة تدخلات في إطار نقطة نظام، حيث أثار فريق العدالة والتنمية قانونية الجلسة ومدتها والنقط المدرجة في جدول الأعمال. وأبرز الاستاذ نورالدين بوبكر خلال سير الجلسة الجوانب القانونية وتفسير بعض مواد القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات. وألح في تدخلاته على استقلالية المجلس في اتخاذ القرارات ( المجلس سيد نفسه) وأضاف أن النزاعات والطعون تحال على القضاء وليس على السلطة، واستشهد بالأخطاء التي ارتكبتها السلطة يوم انتخاب الرئيس وأعضاء المكتب، فكانت الكلمة الاولى والأخيرة للمحكمة الادارية التي أبطلت كل شيء، حسب ما تضمنته كلمته.
أما فريق الاصالة والمعاصرة فقد احتج بعض أعضائه على عدم توصلهم باستدعاء الحضور وقاطعوا الجلسة. وتولى السيد عمر بوكابوس وادريس أقديم الدفاع حزبهم وعن أعضائه. ووجهوا للسيد عمر حجيرة نقدا لاذعا مستعملين لغة خارجة عن مألوف التداول بين رئيس ونوابه. إذ المتعارف عليه أن الرئيس وأعضاء المكتب يشكلون خط الدفاع وقوة مشتركة لصد هجوم المعارضة في أي دورة. لكن الجلسة الأولى من عمر المجلس الحالي حملت معادلة جديدة، تمثلت في انضمام أعضاء المكتب للهجوم رفقة فريق العدالة والتنمية. وبقي رئيس الجماعة وحده في مرمى الشباك يتصدى للقذائف المصوبة نحوه. مما يعطي انطباعا أن لقاء الأمس بين رئيس الجماعة وأعضاء مكتبه بولاية جهة الشرق وبمقر الجماعة لم يرأب الصدع ولم يحدث رجة في العلاقات المتشنجة منذ 29 شتنبر الماضي. ويؤكد بالملموس أن الجراح لم تندمل بعد. فقد قال ادريس أقديم لرئيس الجماعة بالحرف الواحد :  » أنت تلميذ كسول ونحن نعلمك.. هذه دورة غير قانونية .. لا توقع أي وثيقة أثناء انعقاد الجلسة ويجب أن تستمع لتدخلات المستشارين « . أما السيد بوكابوس فقال في حق حجيرة :  » يجب أن تتعامل معنا كأعضاء كما نتعامل معك كرئيس للمجلس .. أنت ارتكبت أخطاء ونحن تغاضينا عن ذلك لأننا لا نريد عرقلة مصالح الناس والمدينة « .
لم يرد رئيس الجماعة بنفس اللغة والأسلوب على منتقديه، بل كظم غيظه في موقف ناذر من ضبط النفس. وفي تعقيبه على بعض المتدخلين،أوضح سبب عدم توصل بعض اعضاء « البام  » الجدد بدعوة حضور الجلسة يرجع إلى عدم وجود عناوين للمستشارين المعنيين وهو خطأ تم استدراكه عبر توزيع استمارة وزعت على جميع أعضاء المجلس تتضمن الاسم والعنوان والهاتف لكل عضو، أما بخصوص جدول أعمال الدورة الذي أثار جملة من الردود فلم يمانع بإدخال تعديلات عليه. وقد استمر رئيس الجماعة في تسيير الجلسة ببرودة الأعصاب إلى غاية رفع الجلسة في حدود السابعة مساء.
أما باشا المدينة فكانت له كلمة مقتضبة هنأ فيها كل الأعضاء على الثقة التي حضوا بها من طرف السكان ودعاهم إلى تأسيس مرحلة ايجابية تنسجم مع انتظارات ساكنة مدينة وجدة.
* م. مشيور

 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.