Home»National»نهضة بركان 1 – 1 حسنية اكادير. أيوب الشرطي ينقذ فريقه من هزيمة بالميدان .

نهضة بركان 1 – 1 حسنية اكادير. أيوب الشرطي ينقذ فريقه من هزيمة بالميدان .

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عن الدورة الثالثة من البطولة الاحترافية و بالملعب البلدي ببركان ، واجهت نهضة بركان صاحبة الصف السابع بنقطتين من تعادلين حسنية أكادير متذيل البطولة بنقطة واحدة من تعادل و هزيمة. نهضة بركان المنتشي بثلاثية في مرمى قصبة تادلة في منافسات كأس العرش دخل المباراة بحثا عن انتصار أول بحضور الأنصار ، والحسنية التي غادرت منافسات كأس العرش مبكرا تسعى إلى إثبات الذات و تبحث عن الانطلاقة الفعلية للفريق مع المدرب عبد الهادي السكتيوي . الحضور الجماهيري كان متميزا وتزينت المدرجات التي غلب عليها اللون البرتقالي رغم الحزن و الأسى على فقدان قائد ألترا أورنج بويز سعد بوجنان ، لكن أمنيته تحققت حيث اجتمعت كل ألترات الفرق الوطنية ببيته لنبذ العنف في الميادين و احترام الضيوف و تشجيع الفريق المحلي بطرقة حضارية.
منذ انطلاق صافرة الحكم رشيد بولحواجب بدت نية أصحاب الأرض واضحة من أجل توقيع هدف السبق حيث بادرت العناصر البركانية  إلى تهديد مرمى الحارس السوسي امجاهد حيث كاد اللاعب بلطام من بلوغ الهدف المنشود بعد تنفيذه لضربة خطأ على بعد 20 مترا انتهت بتدخل رائع للحارس الذي حول الكرة للزاوية. الوافد الجديد على القلعة البركانية عبد الهادي حلحول  كان مصدر الخطورة على دفاع الغزالة في أكثر من مناسبة ، وأخطرها في الدقيقة 19 حينما أنقذ المدافع محمد طاووس ببراعة شباك حارسه امجاهد الذي انهزم لكرة حلحول. الفريق الزائر بدى منظما دفاعيا عكس الدورات السابقة ولعل استقطاب اللاعبين الطاووس و كوليبالي زرعا الأمن و الاطمئنان ، الصرامة الدفاعية للزوار لم تنسيهم دورهم في البحث عن هز شباك الحارس منير لمرابط حيث لم يستغل اللاعب السوسي ليركي خطأ في وسط الميدان ووجها لوجه مع الحارس يسدد بدون تركيز. بريغال الذي شغل الرواق الأيسر يحرم زميله سانوغو بسبب عدم التفاهم أمام الشباك الفارغة و العمود الأيمن ينقذ الحارس لمرابط في آخر دقيقة من الجولة الأولى من كرة اللاعب أووك لينتهي الشوط الأول بلا غالب ولامغلوب رغم الأفضلية و الفرص الضائعة لأصدقاء برابح.
مع انطلاق جولة المدربين بدى واضحا أن المدرب عبد الهادي السكتيوي قرأ جيدا خصمه حيث ضغط بقوة على خط الدفاع مستغلا اللياقة البدنية لفريقه و معرفته أن الخصم عائد من مباراة قوية وسط الأسبوع من قصبة تادلة  حيث تراجعت العناصر البركانية إلى الوراء، اللاعب ليركي يضيع على فريقه فرصة التقدم حينما لم يركز جيدا أمام مرمى الحارس لمرابط . لاعب خط الوسط الناجي العربي حاول تقمص دور المهاجم حينما سدد وسط المعترك وتصطدم كرته بالقائم الأيسر لحارس الغزالة امجاهد.
المد الهجومي للفريق الزائر امتد بمحاولة التسديد من بعيد كمحاولة أوبلا و الكرة تمر غير بعيدة عن المرمى ، وفي الدقيقة 63 محاولة من الجهة اليمنى بواسطة اللاعب أووك حيث أرسل عرضية مركزة أخطأ المدافع كوناتي في تحويلها ليضعها في شباك زميله لمرابط برأسية رائعة مانحا  الفريق الزائر هدف السبق.
المدرب عبد الرحيم طالب شعر بخطورة الموقف و راهن على إدخال عناصر شابة تبحث عن الرسمية داخل الفريق كالشاب أيوب الشرطي و أيوب البركة و العماري إسماعيل . اللاعب حلحول الذي لم يكن محظوظا في هذه المقابلة حاول تعديل الكفة في الدقيقة 79 لكن الحارس السوسي كان في المكان و الزمان المناسبين . وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن النهضة تسير نحو أول هزيمة أيوب الشرطي يستغل جيدا كرة مركزة من زميله اللاعب أمين الكاس الذي كان أمينا في تمريرته  ، اللاعب الشرطي قدم فاصلا من رقصة الركادة بعدما تلاعب بمدافعين سوسيين وبطريقة جيدة يخدع الحارس محرزا هدف التعادل ، الهدف الذي أشعل المدرجات فرحة و بهجة رغم أن الفريق لازال يعيش دون انتصار منذ انطلاق البطولة و يحقق الفريق السوسي تعادله الثاني هذا الموسم  في مقابلة شيقة صفق لها الجميع.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.