Home»Enseignement»اليوم الوطني لجمعيات الآباء ….يمرر تحت الظل…..

اليوم الوطني لجمعيات الآباء ….يمرر تحت الظل…..

0
Shares
PinterestGoogle+
 

اطلعت على برنامج اليوم الوطني لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ,وكنت أنتظر الاستدعاء لحضوره , للاستماع الى رأي ممثلي التلاميذ ومواقفهم من الدخول المدرسي ومعضلات التعليم عامة وبالجهة الشرقية خاصة. إلا أنني علمت بعد ذلك أن الأكاديمية اكتفت بممثل واحد يناوب عن جميع المفتشين المنسقين – وأقول له صراحة إنك لا تمثل إلا نفسك, التنسيق مرتبط بترتيب اللقاءات لا غير- بالإضافة الى الخمسة المكلفين بتنسيق التفتيش.هذا الالتفاف وهذا الاختيار يؤكد كما أعتقد دائما عن تعامل بعض أطر الأكاديمية بأساليب المراوغة خوفا من حضورنا واستماعنا الى المعانات الحقيقية ,كأنهم يفكرون وكما يقال بالعامية  » تغطية الغربال بالكسكاس  » . وللأسف وكما علمت كان الحضور محتشما ,مما أضفى على اللقاء طابع الاحتوائية أكثر منه طابع الاحتفالية . لا أدري لماذا نجد دائما مثل هذه السلوكيات التي تحاول طمس الحقائق وتغليفها لتغليط الرأي العام التربوي وتمرير المناسبات مر الكرام . وبالمناسبة كنت قد حضرت في السنة الماضية لقاء بتاوريرت ,مناسبة استغلت بشكل إيجابي من خلال مداخلات قيمة وورشات خرج أصحابها باقتراحات هامة,إلا أنني لم أستدع هذه السنة كما حصل في عدة مناسبات…..من المسئول؟ لا أدري…..

   إن عقد مثل هذه المناسبة إن كانت وزارتنا خططت هكذا , فرصة للوقوف على تفاعل جمعيات آباء وأمهات التلاميذ مع المنظومة التربوية,وفرصة للوقوف على وجهة نظرهم حول معيقات التنمية في مجال التربية والتكوين,والحلول التي يرون من شأنها المساهمة في انقاد تعليمنا من كبواته المتتالية, وفرصة لتقديم نماذج من الجمعيات الناجحة الناجعة والتي أعرف الكثير منها,إلا أنها جهودها تمرر تحت الظل دون وقفة ولو للاعتراف لا أكثر,وفرصة لتقاسم التجارب بين مختلف الجمعيات,وفرصة لقول الكثير……

   كما أن اللقاء  فرصة لنعرفهم بالعلاقة التي يجب أن تسود بين المدرسة وشريكها الأساسي ,وفرصة لنعرفها بمعاناتنا مع أبنائهم,وفرصة لتكثيف التعاون والشراكة لحل بعض معضلات التعليم كالهدر المدرسي والغيابات غير المبررة وظاهرة العنف وأمن المؤسسات التعليمية وانتشار المخدرات بين التلاميذ وتراجع مستوى التلاميذ سنة بعد أخرى ,وفرصة لنقول لهم الكثير.

  إن إداراتنا وللأسف الشديد لا زالت متمسكة بالتدبير الأحادي , ولا زالت متمسكة بالإقصاء الممنهج, ولا زالت تعتمد التمييز بين فئات التعليم, ولا زالت تعتمد أسلوب النعامة في تغطية مشاكلها, ولا زالت تتهرب من المواجهة, ولا زالت تعتمد الكولسة في تدبير بعض القضايا,ولا زالت لا تتعامل إلا مع الضغط, ولا زالت لا تعتمد الشراكة والإشراك نهجا تدبيرا وإنما نهجا تكتيكيا,ولا زالت غير واعية بحقيقة الأوضاع التعليمية التي تتأزم سنة بعد أخرى رغم ما يبذل من جهود مالية ومادية وتربوية,إلا أنها تذهب سدى ولا تخلف أثرا إيجابيا يذكر…..فإلى أين نحن نسير؟؟؟؟؟؟؟  

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. أب تلميذ بالأقسام التحضيرية
    05/10/2011 at 21:54

    جمعيات آباء و أولياء التلاميذ يجب أن يحدد دورها و اختصاصاتها و ضرورة خضوعها للمراقبة المالية لأننا كآباءلا نعرف شيئا عن المبالغ التي يتم جمعها و لا صرفها.كما يجب قطع الطريق أمام من يتهافتون لرئاستها من الذين ينصبون أنفسهم مسؤولين عن التلاميذ رغم أنهم ليس لهم أبناء يدرسون بالمؤسسة التي اختاروا تمثيل الآباء بها.أرجو من السيد المسؤول عن هذا المنبر نشر ملاحظة تؤرق كثيرا من الآباء ،توخيا للنزاهة و بحثا عن الشفافية التي ننشدها جميعا

  2. وجدي مهاجر
    15/10/2011 at 19:35

    تازة اليوم..وغدا
    taza-today.info

    ثانوية المغرب العربي الإعدادية بمركز بوزمىن تتواصل مع محيطها
    تربية بيئة صحة رياضة — By Azziz_Bakouch on أكتوبر 6, 2011 at 2:07 مساء
    بمناسبة اليوم الوطني لجمعية آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات احتفلت مؤخرا ثانوية المغرب العربي الإعدادية بمركز بوزملان إقليم تازة بهذه المناسبة وعرف الحفل حضور عدد كبير من تلاميذ المؤسسة و أولياء أمورهم و مجموعة من الأساتذة والفاعلين الجمعويين فضلا عن جمعية آباء وأولياء و أمهات التلاميذ و التلميذات
    وبعد الكلمة الافتتاحية التي ألقاها مدير المؤسسة السيد رفيق زالغي التي رحب من خلالها بالحضور تطرق بعد ذلك السيد ع.العالي انفتاح الكاتب العام لجمعية آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات في كلمة استعرض من خلالها أهم الإنجازات التي حققتها الجمعية ليليها بعد ذلك عرض حول مرحلة التأسيس و النضج للجمعية والذي أنجز من طرف الحارس العام للمؤسسة الأستاذ طالسي بوزيان وتخللته مجموعة من المداخلات الهادفة للتلاميذ.

    محمد بودويرة

    جمعيات الآباء شريك استراتيجي في المنظومة التربوية
    محاور العرض
    مرحلة التأسيس
    أدوار هذه المرحلة
    مرحلة التأسيس للعلاقة بين المؤسسات التعليمية وجمعيات الآباء
    توزيع الجمعيات خلال مرحلة التأسيس
    مرحلة: تمتين التعاون بين الأسرة والمدرسة
    مرحلة: التعاون بين جمعيات آباء وأولياء التلاميذ والمؤسسات التعليمية ”
    آليات التواصل
    دعم أعمال وأنشطة المؤسسات التعليمية الدور الفعال لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ
    جمعيات الآباء عاملا أساسيا يساعد على انفتاح المؤسسات على محيطها
    مجالات التعاون بين المؤسسة التعليمية وجمعيات الآباء.
    الميثاق الوطني للتربية والتكوين وجمعيات الآباء :
    الملتقى الوطني الأول
    فرصة لتبادل الخبرات والتجارب، والتداول الملتقيات الوطنية الثانية
    أهداف هذه الملتقيات
    الملتقى الوطني لممثلي جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ
    للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين سنة 2003 في المجالس الإدارية
    جمعيات الآباء شريكا في إصلاح منظومة التربية والتكوين
    النصوص التنظيمية المرتبطة بمرحلة تفعيل توجهات الميثاق :
    التعيين في المجلس الإداري للأكاديمية
    مجالات جديدة للاشتغال
    التمثيلية داخل جميع مجالس المؤسسة
    المذكرات الوزارية المؤطرة لعمل جمعيات
    آباء وأمهات وأولياء التلاميذ :
    جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي»،
    الدور الاستشاري الفعال
    تفعيل دور جمعيات آباء وأولياء التلاميذ
    البرنامج الإستعجالي وجمعيات الآباء
    التكامل وظيفي بين أدوار الأسرة والمدرسة
    تنفيذ مشروع التعبئة
    ميثاق العلاقات بين آباء التلاميذ والمؤسسات التعليمية
    جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ حلقة أساسية وناظمة للتعبئة حول المدرسة المغربية
    أشغال الملتقى الوطني الثاني لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ ، بمدينة آسفي
    ورش التعبئة حول المدرسة المغربية رافعة أساسية لتفعيل البرنامج الاستعجالي
    « ميثاق العلاقة مع جمعيات آباء وأمهات واولياء التلاميذ »
    الميثاق :حقوق جمعيات الآباء والأمهات والأولياء
    الآباء والأمهات. الميثاق :واجبات جمعيات
    تصور استراتيجي هدفه الأول « المدرسة المغربية. ”لنعمل من أجل
    لقاء30شتنبر2011فرصة:
    طرح ومناقشة استفسارات وهواجس الآباء والأمهات بخصوص مستقبل المدرسة في هذا السياق ، مجموعة من الملاحظات التي تهم تطبيق المخطط الاستعجالي لإصلاح منظومة التعليم، ومن ضمنها
    « التوزيع غير المعقلن للموارد البشرية على مستوى النيابات التعليمية ; على الصعيد الوطني »،
    و »عدم تفعيل المذكرة الخاصة بالدعم التربوي »،
    مخصصات جمعيات مدرسة النجاح « .
    للتفكيرتقديم عروض ومداخلات حول « البرنامج الاستعجالي « ،
    و »دلالات ودواعي وضع ميثاق العلاقة بين جمعيات الآباء والمدرسة »
    ، و »تاريخ العلاقة بين جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والمدرسة »،
    و »أدوار جمعية آباء وأمهات التلاميذ في تفعيل التواصل بين الأسرة والمؤسسة التعليمية ».
    كما يمكن وضع برنامج ورشات تهم « التسيير الإداري والمالي »،
    و »تدبير المشاريع والشراكة »،
    و »تقنيات وأدوات المرافعة والحكامة »،
    و »التخطيط الاستراتيجي »، و »التدبير المتمحور حول النتائج »
    تقرير حول الدخول المدرسي-…… وضعية التمدرس2011-2012

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.