Home»International»فضيحة تتطلب فتح تحقيق حقوقي للمنظمات الدولية، « بوليساريو » تجند أطفالا لتستعملهم وقود حرب وتستعرضهم بالمخيمات

فضيحة تتطلب فتح تحقيق حقوقي للمنظمات الدولية، « بوليساريو » تجند أطفالا لتستعملهم وقود حرب وتستعرضهم بالمخيمات

2
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

لم تجد عصابة قطاع الطرق « بوليساريو » من باب الرفع من معنويات مخيمات الذل والعار بتندوف بالجزائر، بعد صدمة تدخل القوات المسلحة للمملكة المغربية الشريفة بمعبر الكركرات وتطهيره من جرذان المرتزقة، (لم تجد) إلا ترويج مشاهد فيديو يظهر فيها الأطفال وهم يُهيَّؤُونهم ليكونوا وقودا للحرب، ليتأكد للمجتمع الدولي أن قيادة « بوليسريو » تدفع بـ « الطفيلات » و »العزايز » إلى مهلكة الكركرات، وتكشف عن مخططها بتجنيد أعداد كبيرة من الأطفال والدفع بهم إلى أم المهالك كوقود للصراع … « ، بتعبير أحد المواقع البوليسارية.

وأظهرت المقاطع، حسب نفس المصدر الشاهد على أهله، « أطفالا في عمر الزهور وهم يخوضون تداريب عشوائية فوق تربة إحدى المعسكرات الصحراوية بتندوف، ودون ملابس واقية، بل عراة في بعض الأحيان، من غير تجهيزات السلامة وفي ظروف مناخية تقهر حتى أشد الرجال قوة…، تجعل المجتمع الدولي يصنف قيادتنا ضمن التنظيمات التي تستغل الأطفال في الصراعات المسلحة

نشطاء صحراويون يعانون من مرارة وقسوة هذا الاستغلال، يقودون حملة حقوقية ضد تسخير القيادة للأطفال ويتحفظون في التعبير عنه، وهم أيضا كانوا إلى زمن قريب، ضحايا نفس الاستغلال، و سرقت منهم طفولتهم في جزيرة الشباب بكوبا وبالجزائر وليبيا…، وغضبهم مبرر ويعد امتداد لغضب شعبي صحراوي داخل المخيمات بسبب فرض القيادة على الأسر الصحراوية التنازل على فلذات أكبادها لصالح الأسر الإسبانية ودور الرعاية التي تعِدُّهم للمجتمع الإسباني تحت رعاية الكنيسة الكاثوليكية، وتطمس هويتهم وتغير معتقداتهم وتحولهم إلى رعايا إسبان…

سبق للبرلمان الأوروبي أن اعتمد ، الخميس 26 نونبر الماضي، في جلسة عمومية، قرارا طارئا يدين تدهور وضعية حقوق الانسان والحريات في الجزائر وأدرج فيه الأوضاع بمخيمات الذل والعار بتندوف، بدأ من السجن الرهيب الذهيبية، وما يحدث داخل أسواره من فضائع ومرورا بحرق المواطنين المنقبين عن الذهب، وصولا إلى مشاهد تجنيد الأطفال وتدريبهم على حمل السلاح على القتل والمعارك الضارية والمناورة واستخدام الأسلحة…

وضع بدفع الدول المكونة للمجتمع الدولي إلى تصنيف هذه المخيمات كمعسكر إعداد المقاتلين والمرتزقة، وتمنح نفس المنتظم الحق في إصدار قوانين تمنع الساكن بالمخيمات من الهجرة إلى الدول الأوروبية والأمريكية، بعد التأكد من أنه يتقن التعامل مع الأسلحة ويعرف تقنيات القتال غير النظامي، وبالتالي سيسهل تصنيفه ضمن لائحة المقاتلين المشكلين لدائرة الخطر داخل المجتمعات، على شاكلة المجاهدين الذين شاركوا إلى جانب تنظيم « داعش » في المعارك بالعراق وسوريا.

وحسب مصادر خاصة بـالأسبوع فإن جبهة « بوليساريو » حملت 80 طفلاً صحراويًا في شاحنات عسكرية ونقلتهم في حرارة شديدة وسط حقول الألغام المتواجدة بالمنطقة من أجل تلقينهم تدريبات قتالية، متحديةً كل قرارات مجلس الأمن وانتهاك المواثيق الدولية الخاصة بحماية الأطفال.

تضيف ذات المصادر على أنه طوال يوم كامل واجه فيه الأطفال جميع أنواع الأخطار وهم يتنقلون بين الألغام والقنابل العنقودية والأسلحة الخطيرة، بالإضافة إلى الاحتكاك المباشر بالمليشيات مما يعرضهم لاعتداء ( ..)، وهو سيناريو يتناقض مع كل معاني الطفولة والبراءة

وحسب العديد من المنظمات التي تهتم بحماية الطفولة، فإن جبهة « بوليساريو » تشتهر منذ مدة بتجنيد الأطفال وتقديمهم إلى الصفوف الأمامية خارقة بذلك المعاهدة الدولية الموقعة من طرف 170 دولة تحرم مشاركة الأطفال في الحروب وأماكن الصراع في العالم تحت مسمى « البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة » وتنص المعاهدة على حظر تجنيد الأطفال تحت سن 18 عاماً في الجيش، وضمان إعفاء المتطوعين العسكريين تحت سن 18 عاماً من المشاركة مباشرة في الأعمال العدائية.

وبحسب الأسر المخطوفة في مخيمات تندوف في الأراضي الجزائرية، استنادا إلى نفس المصدر، فإن « بوليساريو » تسعى إلى تبرير المبالغ الضخمة التي تتلقاها من بعض المنظمات والعائلات الأجنبية كجزء من برنامج إجازة الأطفال.

وجدد التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات AIDL إدانته الكاملة وتجريمه لتجنيد الأطفال واستغلالهم والزج بهم في مناطق الصراعات والحروب باعتبار ذلك جريمة دولية توجب الملاحقة والمتابعة الدولية لكافة المتورطين بذلك .

وفي إطار التحقيقات والمتابعات التي يجريها بهذا الإطار، كشف التحالف الدولي AIDL توصله بشريط فيديو يجري تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر عدد من الأطفال يحملون السلاح فوق التراب الجزائري، والذي بحسب ما يشير المقطع أنه لأطفال في منطقة تندوف في الجزائر ويظهرهم وهم يتدربون على الرمي بالسلاح ويجري تلقينهم وتحريضهم على المشاركة في الصراع الجاري والقائم مع المغرب.

ويؤكد التحالف الدولي AIDL أن أي تجنيد للأطفال واستغلالهم واقحامهم في الصراعات والحروب أمر محظور تماما ومجرم في القانون الدولي ويضع كافة المسؤولين عن ذلك تحت المساءلة والملاحقة القانونية الدولية، موجها تقريره لكل من الجزائر التي تحتضن هذه الجرائم فوق أراضيها، داعياً البوليساريو لوقف هذه الخروقات الإنسانية.

كما دعا التحالف الدولي AIDL الأطراف للعودة للمفاوضات لإيجاد حل سلمي لقضية الصحراء.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.