Home»Débats»التطهير الأمني متواصل بالجهة الشرقية …واعتقال المئآت من المبحوث عنهم

التطهير الأمني متواصل بالجهة الشرقية …واعتقال المئآت من المبحوث عنهم

0
Shares
PinterestGoogle+
 

قامت مصالح ولاية امن وجدة بتوقيف اكثر من 3640 شخص  من بينهم 830 من المبحوث عنهم خلال الفترة  الممتدة ما بين فاتح يناير2013 و 18  فبراير الحالي ، مما يعني ان المصالح الأمنية عازمة على  مواصلة تطهير  مدينة وجدة بصفة خاصة وغيرها من المدن الشرقية بصفة عامة من  المجرمين   ، ومحاصرة  الجريمة  بكل اصنافها ،   وهكذا ما زالت عمليات التمشيط متواصلة منذ  تعيين  محمد دخيسي واليا للأمن على راس الجهة الشرقية …
حيث نجحت المصالح الأمنية الولائية من  حجز كميات مهمة من مختلف المخدرات ،  منها 196 كلغ من الشيرا ، حوالي 10 كلغ من الكيف ، 60 غرام من الكوكايين  بالاضافة الى 20 جرعة ،  50 غرام من الهيرويين مع 20 جرعة ، 50 كلغ من القنب الهندي ، 920 قرص من القرقوبي ، حوالي 10 كلغ من الطابا ،  3050 علبة من السجائر المهربة ، 1350 سيجارة ممزوجة بالكيف ،و 5820 قنينة من الخمور المهربة
اما فيما يخص محاربة التهريب فلقد قامت ذات المصالح  بحجز  أكثر من 47 طن من البنزين  ،  و60 سيارة معدة للتهريب ،  بالاضافة الى 10 سيارات مسروقة ، و140 علبة من الأدوية ، 140 كلغ من التمور ، حوالي 300كلغ من العجائن ، 1820 وحدةمن الملابس المهربة ، 40 زربية ، 1200 لتر من الزيوت ، 2440 علبة من الجبن ،  380 علبة سمك ، 300 علبة من الشاي ، و 120 كلغ من الأرز…
وفيما يتعلق بقانون السير  فقد قامت المصالح الأمنية بتحصيل  1400900 درهما  جراء مخالفات السير التي بلغ  عددها حوالي 4610 مخالفة  ، كما قامت ذات المصالح بحجز  740 سيارة  ، 20 شاحنة ، وأكثر من 300 دراجة نارية …
اما في مجال محاربة الهجرة السرية  فقد  قامت مصالح الأمن بابعاد أكثر من 1940 شخصا أجنبيا  عن التراب الوطني …
هذا ويتضح من خلال هذه الحصيلة ان عمليات التطهير الأمني متواصلة بلا هوادة ،  وهو الشيء الذي استحسنته ساكنة  مدينة وجدة بصفة خاصة وساكنة الجهة الشرقية  بصفة عامة ،  حيث  تم تسجيل تراجع كبير  بالنسبة لمختلف الجرائم خصوصا جرائم السرقة والخطف واعتراض السبيل ، والسطو على المنازل ، كما يسجل مختلف المتتبعين  التواجد الأمني المكثف  في مختلف  الشوارع والأزقة خصوصا التي تعرف حركة مرور كثيفة …
وبالتالي لايسعنا الا  ان ننوه بكل  المجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح الأمنية  بالجهة الشرقية ، وعلى راسها ابن المدينة محمد دخيسي والي  الأمن   الذي تراهن عليه الساكنة لاستتباب الأمن بشكل كلي بمدينة  الألفية التي كانت ذات يوم تنعم  بالأمن والطمانينة … فهل يكسب ابن وجدة هذا الرهان  رغم صعوبته  ؟ ذلك ما يتمناه الكل …

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. أبو أنس
    23/02/2013 at 15:27

    حقيقة أن ذوي الضمائر الحية والغيورة على البلاد والعباد ثمنت هذه المجهودات المبذولة من طرف ابن البلد السي محمد دخيسي ومعاونيه من رجال الأمن المخلصين ، غير أن ذوي النيات المبيتة وأصحاب المصالح الشخصية والذين من بينهم دون شك رجال أمن سابقين وآخرين متربصين لا يروقهم هذا العمل ، بل ذهبت سمومهم تنتشر في أوساط المواطنين بهذه الجهة بدعوى أن السيد دخيسي سينقل إلى مدينة فاس ومنهم من من يدعي أنه سينقل إلى مراكش ، لماذا هذا الادعاء الفارغ والذي لا أساس له من الصحة ، هل أن مدينة وجدة ونواحيها ليست في مستوى هذه المجهودات ؟ أما أن المدينة ونواحيها كتب عليها القدر أن تكون دائما لقمة سائغة لأصحاب المصالح الشخصية والفوضى والاختلالات القانونية ، بل أن هناك من يدعي ويقول بأن هذه المجهودات سوف لا ترقى إلى المأمول بحجة أن باقي دواليب الإدارة المغربية ليست في مستوى مسايرة النهج الذي ينهجه هذا الرجل المخلص لنفسه ووطنه وملكه ،

  2. citoyen lot iris
    23/02/2013 at 19:18

    il faut penser a lot iris.surtout pendant la nuit.les voleurs de voitures0

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.