Home»Débats»هلال الناظور- المولودية الوجدية :1-0 إقصاء مذل لفارس الشرق

هلال الناظور- المولودية الوجدية :1-0 إقصاء مذل لفارس الشرق

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بمناسبة الدور الخامس لاقصائيات كأس العرش للموسم الرياضي 2010/2011 استقبل فريق هلال الناظور(النازل إلى القسم الأول هواة) فريق المولودية الوجدية،مساء الأحد بالملعب البلدي بأحفير، المقابلة أدارها ثلاثي التحكيم من عصبة الشرق بقيادة الحكم سمير المومني، وحضرها حوالي 150 متفرج من(أحفير-وجدة-الناظور-بركان). رغم المشاكل المادية التي يعيشها الفريق الناظوري طلب منه تأدية واجب الملعب لسلطات مدينة أحفير وتأدية واجب التنقل لفريق المولودية كما تنص عليه القوانين الجاري بها العمل في مثل هذه المنافسات.
بداية الشوط الأول كانت لصالح الزوار الذين حاولوا مباغثة الحارس الناظوري الياس براهمي بهدف يبعثر أوراق الفريق، لكن الحارس الناظوري وقف ندا أمام الهجومات المسترسلة للفريق الوجدي، الذي غاب عن مهاجميه التركيز وخاصة بواسطة المهاجم جواد العماري الذي ضيع على فريقه أكثر من فرصة وذلك ابتداء من الدقيقة 13 حيث انفرد بالحارس الناظوري الذي كان تدخله رائعا.وفي الدقيقة 19، نفس اللاعب وبواسطة رأسية تمر محاذية للعمود الأيمن،وفي الدقيقة 30 هجوم جماعي للمولودية اللاعب الشاب طرشون يمرر كرة إلى جواد العماري الذي يقذف في اتجاه المرمى لكن الحارس الياس كان في المكان المناسب، دقيقة واحدة بعد ذلك ضربة مقص هائلة للاعب جواد صفق لها الجمهور رغم قلته تمر فوق العمود الأفقي.أبرز فرصة للناظوريين كانت بواسطة عمر البرادعي في الدقيقة 36 لكن الحارس الوجدي حول الكرة إلى الزاوية ،لينتهي الشوط الأول بالتعادل.
مع انطلاق أطوار الشوط الثاني حاول أشبال المدرب والممرض عمر بونفري الضغط على الدفاع الوجدي وفي الدقيقة 50 وعلى اثر ضربة خطأ الشاب المتألق أنس بلعابد وبرأسية رائعة لم تترك أي حظ للحارس الوجدي منير لمرابط مانحا فريقه هدف التقدم.الفريق الوجدي استمر في نفس النهج الهجومي بدون تركيز ولا نجاعة وخاصة يعد تأخر المدرب راوول في إجراء تغييرات قصد ضخ دم جديدة في الفريق.في الدقيقة 83 اللاعب بومجبر ينفرد بالحارس الناظوري الذي حول الكرة إلى الزاوية، وفي الدقيقة 87 اللاعب المهدي طرشون يقذف بقوة تردها العارضة وفي آخر أنفاس المقابلة كاد اللاعب الناظوري محمد قدوري أن يهدي فريقه الهدف الثاني حين انفرد بالحارس المرابط الذي كان رائعا في تدخلاته لتنتهي المقابلة بتأهل الفريق الذي يعيش في مشاكل وليس له مدرب قار على حساب فريق أنهى الموسم في الصفوف الوسطى.وتجدر الإشارة أن الرابح الوحيد في هذه المقابلة هي العناصر الشابة التي أقحمت سواء من المولودية كاللاعب طرشون ، حسايني، مهاوش،بندحو،       وفي الفريق الناظوري صلاح الدين،قدوري،فوزي،زكرياء، بوحامد، أنس بلعابد.وهي عناصر شابة ستقول كلمته لا محالة.
وتجدر الإشارة أن عدة جمعيات لمحبي المولودية  قررت تنظيم رحلة الى مدينة مراكش لحضور المقابلة القوية التي ستجمع المنتخب المغربي ضد نظييره الجزائري يوم السبت المقبل.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. Abdallah
    31/05/2011 at 09:38

    lan tastahikka hadihi lmouloudia akthar mina likssai lmoudil hada houa lmaoussimou daiaa lima yousama mouloudiat oujda.ça fait mal à l’histoire du grand mouloudia ça insulte les grandes stars du MCO qui sont encore en vie.hada ma faala tadbirou sayiou bilmouloudia oua hadihi kissatoun oukhra yarouiha lahmami oua maktabouh.le mouloudia est entrain de mourrir lentement mais surement.oua mouloudiatah…winkoum ya lawjada?

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.