Home»Débats»جماعة وجدة والجهة الشرقية..الطموح الذي ينتظره الجميع

جماعة وجدة والجهة الشرقية..الطموح الذي ينتظره الجميع

0
Shares
PinterestGoogle+
 

الكاتب: منير الحردول

ها نحن نعود ومن باب الغيرة الوطنية الصادقة، وحبنا للبناء الجماعي كعقيدة تدبيرية في مجال تدبير الشأن العام بمدينة وجدة وغيرها، نعود للكتابة وللحديث بقية..
ليبقى الاسهاب في القيل والقال، وفي ظل واقع يشهد به الجميع بخصوص التدبير العام للساكنة الوجدية على جميع المستويات، علاوة على التفكير في أفق يخفف من معضلات اجتماعية واقتصادية وبيئية تتخبط فيها المدينة، وهي بالمناسبة عادية في مجال عالم تدبير الشأن العام في البلدان النامية.
وحتى نلتزم بموضوعية أكثر، موضوعية تقديم الاقتراحات وتجنب كيل الاتهامات والشخصنة والاصطفافات وغيرها.
فجماعة وجدة تحتاج لعقول راجحة تعي جسامة المسؤوليات والترجمة الفعلية للوعود الانتخابة على أرض الواقع بعيدا كل البعد عن تجاذبات ذاتية سياسية مصلحية وغيرها، فلا يعقل من تدبير يتوخى النهوض بالمدينة أن يبقى غارقا في الحسابات العددية لاكتمال النصاب من عدمه، فالمدينة الحدودية عليها ان تفصل بين مفاهيم عدة..مفهود التدبير التشاركي أو بين الاخذ والرد في تصفية حسابات ربما وهي بحكم الواقع أخرت الكثير من الانجازات أو طموحات أو غيرها، بل وساهمت في وضع مختلف القوى السياسية في دائرة اسمها التموقع في خرائط عديدة بغية الوصول لشيء ما.. لا نريد التفصيل فيه بحكم نظرتنا دوما للنصف المليء من الكأس الذي ننتظر منه الانطلاق صوب الإنصات للجميع وفق مقاربة جماعية تراعي ربط المسؤولية بالمحاسبة في نهاية المطاف.
وحتى لايبقى الهدف الأساسي في العمل الجماعي منصبا في زاوية ضيقة، زاوية اسمها النصاب او تدخل القانون لتحريك عجلة التنمية المتعددة الأبعاد في هذه المدينة الحدودية الاستراتيجية.
فقناعتي وبحكم معرفتي بوجوه واعية بجسامة المسؤولية، قناعة اسمها عودة الكل لجادة الصواب، عودة لرشد الضمير، عودة لخدمة الساكنة بالإمكانيات المتاحة، مع المنافحة عن مصالح المدينة لجلب الاستثمارات الكبرى واستغلال التمثيليات المحلية والوطنية لإقناع الجميع بالدور الاستراتيجي للجهة الشرقة، بل وإحداث قطيعة مطلقة مع الفكر الاستعماري الذي تعمد وصف الجهة الشرقية بالمغرب غير النافع.
فالجهة الشرقية ومدنها بحاجة مسترسلة للنهوض الجماعي والإنصات للغيورين عليها..وذلك حى تمسي نافعة لسكان الجهة في كل الميادين..وهكذ

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. bensaid yahya
    09/02/2024 at 12:57

    bonjour
    de qui se moquent on svp ?
    LA VILLE D OUJDA MA VILLE CENSÉE ÊTRE LA CAPITALE DE L ORIENTALE PAR SA grandeurs son histoire et ses habitants est devenue une ville morte . les chiens des hérants dans les rues.le banditisme , le manque de service public
    les élus locaux incapable de prendre des initiatives courageuses pour amzliorer le quotidein des habitants.
    est ce normal qu une ville comme oujda n a pas un site internet ou beaucoup de démarches administratives peuvent se faire à distance.
    depuis boulouiz , puis boukarabila , puis omar hejira et son équipe et désormais le pire de tous monsieur azzaoui
    moi je dis quand on n est pas mature de la vie politique , quand on ne s est pas faire de la gestion urbaine alors on s ‘écarte svp et on laisse la place à ceux qui savent faire , à ceux qui ont la fois et qui veulent travailler poutr l interet de leurs villes et de leurs pays
    le temps est venu pour les marocains residents à l etranger de venir conquerrir les villes et de modifier la maniere de faire de la politique et sd etre proche du citoyen et des ses préoccupations au quotidein
    alors pour la n ieme fois je le dis avis à bon entendeur.

  2. bensaid yahya
    09/02/2024 at 16:09

    je ne comprends pas pourquoi y a jamais personne qui commente ce que je note
    est ce que vous avez tellement peur de la vérité ou est ce votre vision de la démocratie que je partage pas.

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.