Home»Débats»اخر الفرسان يترجل

اخر الفرسان يترجل

0
Shares
PinterestGoogle+
 

محمد شحلال


انطفأت اليوم شمعة المقاوم السيد محمد بنسعيد ايت يدر،بعد عمر طويل وحافل بالنضال الحقيقي والعفة التي يشترك فيها مع وجوه قليلة،يتصدرها المرحوم عبد الله ابراهيم وعبد الرحيم بوعبيد وعبد الرحمان اليوسفي…
لا يخلو سجل الرجال الشرفاء ببلادنا من أسماء اخرى،لكن هؤلاء الأربعة،استطاعوا أن يتحولوا الى رموز وطنية يصعب أن يظهر من يخلفهم في المدى القريب على الأقل.
شارك المرحوم ايت يدر في الحركة الوطنية وجيش التحرير،حيث عاش عملية ،،المكنسة،، Ecouvillon*التي تحالفت فيها فرنسا مع اسبانيا للقضاء على جيش التحرير الذي كان على وشك تخليص الأقاليم الجنوبية من القبضة الاسبانية،مما كان سيجنب بلدنا كل هذه التضحيات التي ارتبطت بعودة الساقية الحمراء ووادي الذهب الى حوزة الوطن.
سال مداد غزير حول حول قضية جيش تحرير الجنوب،وكان للدولة الناشئة مبرراتها في عدم دعم المقاومة بدعوى الانهاك الذي أصاب البلد بعدما اخرج المحتل الفرنسي،وبالتالي فانه سيتم تحرير باقي المناطق المحتلة في الوقت المناسب.
أما بالنسبة لزعماء جيش التحرير،فان الوقت كان مناسبا لانهاء الوجود الأجنبي،وهو الخلاف الذي تطور ليدخل بلدنا في صراعات كانت لها تداعيات مؤلمة،لم تندمل جروحها الا بعد عقود،خاصة بعد حكومة التناوب بقيادة الأستاذ اليوسفي وانشاء لجنة الانصاف والمصالحة في ظل العهد الجديد.
لن يعرف الشباب المغربي حقيقة تاريخ بلاده السياسي المعاصر الا اذا عاد الى مذكرات الزعماء السياسيين الذين غادروا دنيانا تباعا،وفي طليعتهم كل من علال الفاسي وعبد الرحيم بوعبيد،والمحجوبي أحرضان،وبنسعيد ايت يدر،وباقي الاسماء التي دونت مذكراتها.
واذا كان السيد بنسعيد يتقاسم النضال المطبوع بالعفة والنزاهة ،مع عبد ابراهيم وعبد الرحيم بوعبيد واليوسفي،فانه يظل نشازا في المجال السياسي،حيث لم يتول اي منصب رسمي لغياب الشروط التي كانت على رأس أولوياته.
لقد كان المرحوم عبد الرحيم بوعبيد وزيرا للاقتصاد،لكنه رحل وهو لا يملك الا سمعته الطيبة شأنه في ذلك شأن عبد الرحمان اليوسفي- رئيس حكومة التناوب- وقبلهما المرحوم عبد الله ابراهيم أول وزير يساري،وهو الذي تراكمت مستحقاته المالية،لكنه زهد فيها مثلما زهد فيها ورثته !
رحم الله المناضل الشريف،السيد ايت يدر،ورحم كل رفاقه الذين أسسوا لقيام مغرب يشق طريقه نحو الافاق الرحبة بعد تضحيات جسام كان وقودها رجال استثنائيون ،وكان لهم الفضل في أن نتكلم اليوم ونحن مطمئنون بأن بلدنا قد اتسع صدره ليقبل الرأي الاخر.
* Ecouvillon أو المكنسة
هي الاسم الذي اطلق على تحالف فرنسا مع قوات فرانكو للقضاء على جيش التحرير المغربي بالصحراء سنة1958

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.