Home»Débats»ميناء الداخلة الأطلسي جوهرة المغرب لتطوير غرب افريقيا، غصّة في حلق النظام العسكري الجزائري

ميناء الداخلة الأطلسي جوهرة المغرب لتطوير غرب افريقيا، غصّة في حلق النظام العسكري الجزائري

2
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

لم يتحمّل النظام العسكري الجزائري تطور المملكة المغربية الشريفة على جميع المستويات و في جميع المجالات، ولحاقها بركب الدول المتقدمة بعد أن تجاوزت مستوى الدول النامية وأصبح لها وزن وقوة باعتراف الدول القوية والمصنعة في أوربا وأمريكا والخليج وإفريقيا، كما باتت تمسك مفاتيح أبواب أفريقيا، أحبّ من أحبّ وكره من كره، ورغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين.

لم يستوعب النظام العسكري الجزائري « الشنقريحي » و »التبوني » و »العمامري » و »المْجَاهدي » و »القوجيلي »، أن يُشيّد المغرب أكبر ميناء في المحيط الأطلسي بمدينة الداخلة جوهرة الصحراء المغربية، مشروع ذي أبعاد فرعونية ، مثل افتتاح ميناء طنجة المتوسط في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ميناء عملاق جديد ، بقدرات تضاهي الموانئ العالمية الكبرى، باستثمارات تصل إلى 12.4 مليار درهم

وفي مقال نشرته مزبلة الأخبار الجزائرية وبعد التمهيد بالترهات والأوهام والأحلام، كعادتها ، تقول بمرارة وغصة وحقد وغلّ: » يأمل المغرب في جعل هذا الميناء « العصب الرئيسي » للمبادلات التجارية مع منطقة غرب أفريقيا وأمريكا اللاتينية…. »

وتضيف قناة الصرف الصحي الجزائري بغصّة:  » يتكون ميناء « الداخلة الأطلسية » الواقع بنتيرفت، على بعد 40 كلم من شمال مدينة الداخلة بالصحراء ، ويتربع على مساحة تقدر ب 1650 هكتار والذي تقدر مدة انجازه ب 7 سنوات على الاقل، وباستثمار اجمالي يناهز 1.4 مليار دولار، من ثلاثة موانئ، واحد مخصص للتجارة وآخر للصيد الشاطئي والثالث لصناعة السفن ».

وتختتم المزبلة الجزائرية مقالها، بحنق وضيق صدر، بعد الإشارة إلى جمهورية تندوف ب: » تجدر الاشارة إلى أن المشروع المغربي يعد من بين المشاريع ال 683 خلال الفترة الممتدة بين 2016 و2023 والرامية الى التنمية الاقتصادية للأراضي التي لا يملكها المغرب ».

ولتحريك الخنجر في كبد جنرالات ثكنة بن عكنون وبيادقه مافيا قصر المرادية، نشير إلى بعض المواصفات العالمية لهذا المشروع العملاق الذي سيتميز به ميناء مدينة الداخلة الأطلسي جوهرة المغرب لتطوير غرب افريقيا.

تم تفويض المشروع ، بعد دعوة دولية لتقديم الاقتراحات، إلى SGTM-Somagec المغربيتين، حيث سيتطلب ثماني سنوات على الأقل من العمل وسيدخل حيز التشغيل بحلول عام 2030.

هذا الميناء ، الذي سيخدم كلاً من صيد الأسماك وتجارة البضائع ، سيكون له تصميم قابل للتوسع وقابل للتوسيع. كما سيتم دعمها بمنطقة لوجستية صناعية تبلغ مساحتها 1650 هكتارًا.

هذا الميناء الذي اقترحه المجلس الاقتصادي والاجتماعي في عام 2015 في نموذجه التنموي للمناطق الجنوبية ، وهو تقرير بتكليف من الملك ، سيوفر في المقام الأول دفعة قوية للنشاط الاقتصادي في منطقة الداخلة وجميع الجهات المعنية. ولكن بخلاف قضية التنمية الإقليمية هذه، هناك قضايا أخرى أكبر، اقتصاديا وجيوستراتيجيا.

وتقع نقاط الدخول البحرية الرئيسية للقارة على خليج غينيا، حيث يوجد ازدحام في مينائي لومي وكوتونو ، وهما موانئ الدخول الرئيسية إلى الخليج ، خاصة وأن ميناء كوتونو يعيش ، لمدة عام، أزمة عميقة على خلفية الحواجز الجمركية التي تمنع الوصول إلى نيجيريا « ، يوضح رئيس نظام المعلومات الإدارية المتكامل. عندما نحلل هذا السياق الإقليمي ، فإن المغرب في صدد تحقيق التكامل بين البر والبحر من الداخلة، مع العلم أن تقاطع الطريق قد تم تأمينه بشكل نهائي من خلال ممر Guerguerate »، بالإضافة إلى تنويع نقاط الدخول المركزة اليوم على خليج غينيا.

وسيسمح ميناء الداخلة بتخفيض تكاليف الشحن إلى القارة بشكل كبير حيث أن تكلفة الشحن إلى خليج غينيا باهظة للغاية وإرسال حاوية من أوروبا إلى ميناء كوتونو يكلف ثلاث مرات أكثر من إرسالها إلى شنتشن في الصين، لأن هناك حالات احتكار لمشغلي الموانئ، خاصة الفرنسيين، متحالفة مع ضيق السوق وانخفاض القيمة المضافة للمنتجات.

هذا الميناء هو اليوم البوابة البحرية الوحيدة لمنطقة الداخلة-وادي الذهب. فهي موطن لصيد الأسماك والتجارة (الزيت والأسماك المجمدة على وجه الخصوص) والأنشطة الأخرى ذات الصلة، أعظم أصولها هو موقعها: خليج الداخلة الهائل الذي تبلغ مساحته 400 كيلومتر مربع، موقع سيتم تطويره ليصبح مركزًا سياحيًا رائدًا.

سيتطور الميناء الحالي إلى مرسى وميناء رياضي بحري ، للركاب (خطوط بحرية مع جزر الكناري) وربما للإبحار بفضل ميزته الرئيسية المتمثلة في الاتصال المباشر بالبحر/ الصحراء، مع تطوير ذي صلة لواجهته مع المدينة، كما هو مفصل من قبل الوكالة الوطنية للموانئ (ANP) في مناقصة للصفقات العمومية، تم إطلاقها في فبراير 2021 ، لاختيار مزود الخدمة الذي سيتولى الدراسات الأولى لتحقيق هذا المشروع.

إن إنشاء ميناء الداخلة الأطلسي الذي يتزامن – وليس من قبيل المصادفة – مع دخول منطقة التجارة الحرة هذه حيز التنفيذ أمر منطقي. يمكن لهذا الميناء ، المدعوم بمنطقة صناعية ، أن يصبح مركزًا صناعيًا رائدًا لرجال الأعمال المغاربة الراغبين في التصدير إلى إفريقيا بتكلفة أقل: من خلال الاستفادة من رفع الحواجز الجمركية ، ولكن أيضًا من القرب الجغرافي. تقليل التكاليف اللوجستية بشكل كبير.

وما ينطبق على المصدرين المغاربة قد ينطبق أيضًا على المصدرين الأجانب الذين يستهدفون القارة. وهنالك الكثير منهم، وبالتالي يمكن تسريع تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر إلى القارة. سوف يرى الصناعي الصيني أو الياباني أو الأمريكي أو الأوروبي مزيدًا من الاهتمام بالقدوم للاستقرار في إفريقيا إذا أصبحت القارة مساحة مفتوحة للتجارة. وسيمنحها ذلك الوصول إلى مواد خام منخفضة التكلفة ، وموارد بشرية شابة وفيرة ، وسوق يضم أكثر من مليار نسمة ، سيتضاعف عدد سكانها بحلول عام 2050 وفقًا للإسقاطات الديموغرافية.

وسيستفيد هذا التدفق بشكل أساسي من البلدان التي تقدم بنى تحتية لوجستية حديثة تتيح سيولة التجارة. كان هذا هو الحال بالنسبة لطنجة المتوسط ، التي أصبحت في غضون سنوات قليلة مركزًا عالميًا لصناعة السيارات ، بفضل بنيتها التحتية المينائية ؛ ولكن أيضًا إلى مختلف اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعها المغرب ، والتي تسمح للمنتجين المقيمين في طنجة بالتصدير إلى جميع الوجهات في العالم (أو تقريبًا) ، دون الحاجة إلى مواجهة الحواجز الجمركية.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.