Home»Débats»الداعية الجزائري شمس الدين يندد بعصابة « بوليساريو » ويطالب النظام الجزائري بحمل عصا عمر بن الخطاب لتأديبه

الداعية الجزائري شمس الدين يندد بعصابة « بوليساريو » ويطالب النظام الجزائري بحمل عصا عمر بن الخطاب لتأديبه

2
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

ندد الداعية الجزائري شمس الدين بوروبي بما قامت به عصابة « بوليساريو » ومن يدور في فلكها ومن يشجعها واصفا إياهم ب »طائفة من الناس » قائلا : »طائفة من الناس عازمون على تدمير المغرب الشقيق، فيقوا يا ناس، هذا شيء لم يقع أبدا، سيناريو محبوك ومخدوم، جماعة تدعو إلى الاستقلال، أرادوا الاستقلال، يريدون خلق دولة لا أدري أين يضعونها ؟ فوق رؤوسهم ».

وأضاف في تسجيل صوتي : » على الدولة أن تكون صارمة وتخرج عصا عمر بن الخطاب وليس سيف الحجاج بن يوسف الظالم، وأي إنسان اعتدى لا بدّ أن ينال جزاءه، لا يهم من كان وكيف كان وما هي عقيدته وما هو مذهبه ». ويذكر النظام الجزائري » إذا سال الدم فمن يحاسب أمام الله عزّ وجلّ. كلّ الأمة تحاسب على إراقة الدم ».

وشد على أن « واجب الأمة الجزائرية أن تحمي المغرب الشقيق، ولا تتبعوا الفايسبوك الذي يدمر حياتكم ». وزاد قائلا « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المسلم أخ المسلم لا يظلمه ولا يحقره. حسبنا الله ونعم الوكيل ».

واختتم قوله بالدعاء للمغرب وللمغاربة كافة في جميع المدن المغرب مبلغا سلامه للشرفاء من آل بيت رسول الله وللعلماء والمدارس والزوايا والمساجد « الله إني أسألك بالقرآن الكريم آية آية أن تحفظ المغرب الشقيق

للتذكير فقط، الشيخ شمس الدين الجزائري، هو داعية جزائري، اسمه الحقيقي هو شمس الدين بوروبي، اشتهر أثناء تقديمه برنامج « إنصحوني » في قناة النهار الجزائرية وهذا من سنة 2012 حتى 2020، ويشارك أيضا في برنامج ما وراء الجدران في نفس القناة، معروف بمواقفه الشجاعة والجريئة ولو كان لا تعجب النظام العسكري الجزائري.

وسبق لإدارة قناة النهار الجزائرية أن قررت توقيف برنامج « انصحوني »، عقب استدعاء سلطة الضبط السمعي البصري مسؤولة القناة بناءً على شكوى من طرف وزارة الشؤون الدينية، اشتكت فيها من فتوى أصدرها صاحب البرنامج مخالفة تماما لفتوى وزارية بخصوص تقديم زكاة الفطر قبل موعدها.

وجاء قرار إدارة قناة النهار بتوقيف البرنامج ومقدّمه، بعد بث ما وصفته بـ « خروقات خطيرة »، تطعن في فتوى جواز تقديم زكاة الفطر، نتيجة الظرف الصحّي الاستثنائي الذي تمرّ به البلاد، في وقت رفض فيه الشيخ شمس الدين تقديم اعتذاره والتراجع عن فتواه التي صنفت في خانة « خطرًا وطعنًا في مؤسّسات الدولة » وزرع الشك في التشويش على المجتمع.

وليست هذه المرة الأولى التي يصنع فيها شمس الدين الجزائري الجدل، بسبب طريقة رده الطريفة على تساؤلات المواطنين، وسبق وأن خلق ضجة كبيرة من خلال طعنه في قرار غلق المساجد بالبلاد بسبب جائحة كورونا.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.