Home»Débats»صرخة قوية من ناشط حقوقي مغربي عالق في إسبانيا بسبب كورونا في رسالة الى رئيس الحكومة

صرخة قوية من ناشط حقوقي مغربي عالق في إسبانيا بسبب كورونا في رسالة الى رئيس الحكومة

0
Shares
PinterestGoogle+
 

مالقة -اسبانيا- في 15 يونيو 2020

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة المغربية.
السيد رئيس الحكومة،
تحية و احتراما و بعد،
يؤسفنا،و نحن نعاني بسبب ظروفنا،ان نعبر لكم عن استياءنا بخصوص تدبير ملف المغاربة العالقات والعالقين بالخارج بصفة عامة و باسبانيا على الخصوص و تحديدا بجنوب اسبانيا .
انه تدبير بقدر ما فتح آمال عودتنا جميعا الى ارض الوطن دون تمييز و باحترام المعايير التي افصح عنها وزير الخارجية و التعاون الافريقي و المغاربة المقيمين في الخارج امام البرلمان يوم 9 يونيو من السنة الجارية و يتجلى ذلك في » أن السلطات المغربية تراعي الهشاشة الاقتصادية و الاجتماعية في عملية إعادة العالقين،الذين غادروا المغرب لاسباب قصيرة الامد ،عائلية او علاجية او مهنية ،و ليس بالنسبة للذين يتوفرون على وثيقة الإقامة الدائمة او المؤقتة…. »
انتظرنا ان ترجع الدولة المغربية ،المغاربة العالقات و العالقين وفق ما صرح به وزير الخارجية الا انه و للاسف سجلنا ما يلي:

– تميزت عملية انتقاء العالقات و العالقين و اجراة ارجاعهم بنهج أسلوب التعتيم من طرف القنصلية المغربية بالجزيرة الخضراء اتجاه المواطنين العالقات و العالقين الذين كانوا يترددون على القنصلية منذ مارس من السنة الجارية،و ما فتؤوا يطلبون توضيحات بخصوص هاتين العمليتين دون نتيجة.
– إقصاء مواطنين عالقات و عالقين في وضعية هشاشة (مسنين و مسنين بأمراض مزمنة، و ذوو هشاشة اجتماعية و اقتصادية نساء و رجال…) من عملية الانتقاء و عملية الارجاع التي نظمت يوم الاربعاء 10 يونيو من مطار مالقة.
– اشتباه ممارسة التمييز بين المواطنين العالقات و العالقين مخالفة لمبدا المساواة بين المواطنين المنصوص عليه في الدستور ، اذ توجد قرائن تدل على ذلك ،فقد تم انتقاء و ارجاع مواطنين عالقات و عالقين لا يتوفرون على معايير الهشاشة.
السيد رئيس الحكومة،
أننا اذ نحملكم المسؤولية في ما يحدث من سوء تدبير و تجاوزات و تعامل غير مسؤول للقنصلية حيث تهان كرامتنا كمواطنين و ينتقص من حقوق مواطنتنا المكفولة لنا. دستوريا ،و تزرع بذور ألانانية و التفرقة و الحقد بيننا بدل التعاون و التضامن و التازر و نحن في سوء حال ،عانينا و نعاني منذ ما يفوق ثلاثة أشهر معنويا و ماديا و اجتماعيا و نفسيا و نحن بعيدين عن اهلنا ووطننا و تعرضنا لخطر وباء كورونا العالمي و لحقتنا أضرار كثيرة تفوق طاقة الكثير منا و لم نعد نطق كلمة ، »الصبر  » التي ترددونها أمام الظروف القاسية التي يعيشها العديد منا :
– نطالب بفتح تحقيق فيما يخص التمييز بين المواطنين اثناء عملية انتقاء و عملية ارجاع المغاربة العالقات و العالقين.
– نطالب بارجاعنا جميعا (حتى من يتوفرون على السيارات )و دون ابطاء ، احتراما للدستور و لحقوقنا.
-نحذر من كل محاولة التملص من ارجاع جميع المواطنين العالقات و العالقين بدعوى ارجاع من هم في وضعية هشاشة دون احترام هذا حتى.
-نبلغكم السيد رئيس الحكومة أننا عازمون على ابداع اشكال نضالية نحتفظ بها لانفسنا،يخولها لنا القانون الاسباني و نحن عالقون على
أراضي اسبانية كبلد استقبال نكن له كل التقدير و نجد فيه كثيرا من الاحترام لحقوقنا

محمد كرزازي  ناشط حقوقي ـ .

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.