Home»Débats»لمادا نعتدر يا سيادة الرئيس

لمادا نعتدر يا سيادة الرئيس

2
Shares
PinterestGoogle+
 

باطلالة على بعض الأشرطة على اليوتوب,وقع نظري على شريط للسيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية,يقول فيه حرفيا حول اغلاق الحدود بين البلدين :على المغرب أن يعتدر ادا أراد فتح الحدود,لأنه بفرضه التأشيرة على الجزائريين قد أهانهم وحط من قيمتهم,وديل تصريحه بالمقولة الشعبية:الباب الدي تأتيك منه الرياح اغلقه وارتاح,

وهنا اتوجه لسيادة الرئيس بكل لباقة احتراما لمقامه,متى كان فرض التأشيرة من أي بلد اهانة للمفروض عليهم من بلد اخر؟ ثم عليك سيادة الرئيس أن تعلم الظروف التي جعلت المغرب يقوم بهدا الاجراء,والكل يعلم ما قامت به مجموعة من الارهابيين في بعض مدن المغرب كفاس ومراكش,وكل العناصر المنفدة لداك الاجرام من اصول جزائرية,وهنا أعتقد أن مقولتكم يا سيادة الرئيس تنطبق على اجراء فرض التاشيرة من طرف المملكة,وكان لزاما على الساسة الجزائريين أن يتبرؤوا من المجرمين بعد تنفيد عملياتهم الجبانة انطلاقا من هويتهم الجزائرية,لكن لم يحدث أي شيء من هدا القبيل مما يدل على المباركة الضمنية للاعتداء,

يا سيادة الرئيس ان فرض التأشيرة والتي يتعامل بها جميع أقطار العالم ماهو الا اجراء اداري,يمكن الدولة المستقبلة من دراسة ملف طالب التأشيرة وما مدى نفعه أو ضره للبلد المستقبل,وهو تدبير احترازي ضد الخارجين على القانون وربما قد تتفاجؤون بسلوكيات لا تحمد عقباها ليس لكم بها علم مسبق كما حدث مع مجرمي مراكش وفاس,

يا سيادة الرئيس,اعتقد جازما أن تصريحكم هدا في شأن الحدود الموصدة ما هو الا ايجاد المبررات للعداء المكرس على المملكة,وما هو الا سبيل لدعم المرتزقة من الخونة ضد الوحدة الترابية,وادا كان لا بد من الاعتدار فنحن اولى به من الساسة الجزائريين,الا تتدكر يا سيادة الرئيس ما قام به سلفكم حين طرد الاف المغاربة في يوم عيد الأضحى المبارك,منهم من ترك رزقه,ومنهم من فرقته الايادي الاثمة عن زوجه,الا يعتبر هدا يا سيادة الرئيس اجرام في حق البشرية؟ اجرام فرق المرء عن بنيه وصاحبته,فاستقبل المغرب ابناءه بصدر رحب ووفر لهم وظائف محترمة واغلبهم اليوم من الاحياء من تقاعد يمتلك سكنا لائقا وراتبا مريحا,

ادا كان الاعتدار لابد منه فلمادا لا يعتدر سيادة وزير الخارجية عن اتهامه للمغرب بتبييض أموال الحشيش ؟ وما أكثر التصريحات التي تتوالد بين الفينة والاخرى من مسؤولين يطعنون المملكة وعلى الرغم من دلك نلتزم الصمت ليس خوفا أو رهبا,بل نترك التاريخ يسجل الزلات فسيأتي اليوم الدي تدركون فيه أن اعتداءكم على بلد شقيق لا يغفره التاريخ,

يا سيادة الرئيس,الحق بين والباطل بين,اليس فيكم عاقل لبيب يعترف بالجميل؟الم يستشهد المغاربة في ملحمة استقلالكم,الم ينفقوا أموالهم وارزاقهم لاستضافة المجاهدين في سهول أنجاد وهضاب تيولي وتويسيت وسيدي بوبكر وبوعرفة وزايو وغيرها من الاراضي المتاخمة للحدود ؟

اتدكر يا سيادة الرئيس حين هب المغاربة ملكا وشعبا لمواساتكم في محنة الزلزال الدي ضرب الأصنام والتي تحول اسمها اليوم الى مدينة الشلف؟

ستظل الجزائر بشعبها بلدا ثانيا للمغاربة والعكس صحيح,وما ننتظر منكم ايها الساسة الراكبين اخطاء هواري بومدين غفر الله له الا ان تحكموا عقل الاخاء والمودة والعروبة التي تربط البلدين لأن تكريس العداء لأسباب تافهة لا يزيدكم الا خسرانا مبينا

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. علي مرضي
    23/05/2020 at 03:24

    بارك الله فيك سي حيمري احسن رد يمكن ان يسمعه اي مسؤول جزائري بعيدا عن ديماغوجية العسكر

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.