Home»Débats»المولودية الوجدية – حسنية اكادير : 2 – 1 انتصار مستحق لأشبال بن شيخة أداء ونتيجة !!

المولودية الوجدية – حسنية اكادير : 2 – 1 انتصار مستحق لأشبال بن شيخة أداء ونتيجة !!

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر البدوي

تمكن فريق المولودية الوجدية من تحقيق انتصار مهم، في لقاء مثير عن مؤجل الدورة 15 على حساب فريق حسنية اكادير ، امام جمهور متعطش تابع هذا اللقاء، وهي النتيجة التي مكنته من احتلال المرتبة الثالثة في سبورة الترتيب..
اول محاولة كانت لصالح الفريق الزائر وبالضبط في الدقيقة 4 على اثر هجمة منسقة بواسطة يوسف فحلي و المدافع حركاس يتدخل في الوقت المناسب و يخرجها الى ركنية ، ورد فعل سريع من الهداف اسماعيل خافي الدي لم يركز داخل مربع العمليات، بعد هده العملية كاد سليم مامادو في الدقيقة 24 من خدع الحارس الحواصلي الا ان كرته مرت محاذية لمرمى الحواصلي، بعد دلك اتيحت فرصة اخرى لنوح السعداوي على اثر ضربة خطأ لم يستغلها بالشكل المطلوب، و لم يحرك هجوم الحسنية ساكنا في معظم فترات الشوط الاول وظل اسير المرتدات الخاطفة من حين الى اخر، ساعدت الفريق المحلي على اخد المبادرة والقيام بمحاولات خطيرة ، كان وراءها كل من خافي ونفاتي و الهاني، هدا واتيحت فرصتين خطيرتين للحسنية في الدقيقة 34 و 39 كان وراءهما كل من سعد المرسلي و يوسف الفحلي ، شكلتا خطورة كبيرة على الحارس الوجدي مهدي مفتاح.
وشهدت الجولة الثانية صراعا قويا بين الطرفين ، وكان كل طرف يود مباغتة الطرف الاخر، وقد تمكن الهداف خافي من احراز هدف السبق مند الدقيقة 47 على اثر اختلاط وسط معترك الحسنية، ورد سريع لفريق حسنية اكادير في الدقيقة 49 بواسطة المهاجم البركاوي الدي تمكن من تعديل الكفة بمجهود فردي، فرصة اخرى تتاح لخافي والكلمة الاخيرة كانت لسفيان بوفتيني الدي تدخل واخرج الكرة الى ركنية، و مع مرور الوقت ارتفع ايقاع اللقاء ، ليستمر تبادل الهجومات بين الطرفين ، في محاولة لإضافة اهداف اخرى، و في الوقت الدي ضغطت فيه العناصر الوجدية كليا نحو مرمى الحواصلي، كان هجوم الفريق الزائر يعتمد من حين الى اخر على المرتدات الخاطفة والخطيرة في محاولة لكسب اللقاء، وكاد المهاجم عماد كيماوي من احراز الهدف الا ان التسرع وعدم التركيز حال دون تحقيق الهدف.
و عاش دفاع الحسنية محنة حقيقية في الدقائق الاخيرة من المقابلة ، بسبب الضغط الرهيب الذي مارسه هجوم الفريق المحلي على الدفاع في اكثر من مرة ، الا ان الدفاع المتراص للفريق الاكديري، حال دون اضافة اهداف اخرى ، و في الدقيقة 86 خطأ للحارس الوجدي مفتاح كاد ان يكلفه الكثير، و في الدقيقة 87 و على اثر ضربة ركنية نفدها النفاتي يتمكن لمين دياكيتي من احراز هدف الخلاص لينتهي اللقاء بانتصار ثمين لاشبال المدرب بن شيخة.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.