Home»Débats»رئيس الجماعة الحضرية عمر حجيرة يحتكم الى ساكنة مدينة وجدة VIDEO

رئيس الجماعة الحضرية عمر حجيرة يحتكم الى ساكنة مدينة وجدة VIDEO

0
Shares
PinterestGoogle+
 

يعتبر عمر حجيرة اول رئيس جماعة حضرية يقدم لساكنة مدينة وجدة  عرضا مفصلا حول الانجازات التي تحققت  ـ تحققا فعليا ـ خلال فترة ولايته على راس الجماعة الحضرية ، وذلك خلال   » عشاء مناقشة  »  نظمه حزب الاستقلال بقاعة   » لا بروفيدونس  » مساء يوم الخميس 09 يوليوز الحالي …وقد حضر هذا اللقاء العديد من المهندسين ، والاطر ، و المهتمين ، ووكذا مناضلي الحزب  بمدينة الألفية …
عمر حجيرة الذي  قدم عرضا مفصلا عما تحقق  خلال السنوات الخمسة المنصرمة بمدينة وجدة   من : هيكلة العديد من الطرق ، الساحات العمومية ، الانارة ، المساحات الخضراء ، السير والجولان ، الاسواق ، بالاضافة الى  الاشراف على تنظيم العديد من الانشطة الرياضية ، الثقافية ،و الفنية …
عمر حجيرة الذي اختتم عرضه بقوله : » هذه هي المنجزات التي تحققت خلال السنوات التي تولى  فيها حزب الاستقلال تدبير الشان العام بمدينة زيري  ، وهي  » منجزات لم يسبق لاي مجلس ان حققها » حسب تعبير   الرئيس عمر حجيرة   …الذي قال :  » نحن  بهذا  العرض  نضع امام اساكنة وجدة ورقة للتنقيط …الساكنة هي وحدها التي يمكنها ان تحكم علينا وان تمنحنا النقطة الي نستحقها … مع اعترافنا الصريح  اننا ـ مع كامل الاسف ـ لم نحقق كل ما كنا نطمح اليه … »
وجدة سيتي التي   ترفع شعار  : الحياد ، الموضوعية ، التجرد ، وايمانا منا بالامانة الاعلامية  نقدم  تسجيلا  مصورا لاهم ما ورد في عرض السيد عمر حجيرة ،    تاركين  لزوار وجدة سيتي ومشاهديها  الحكم …
====
ملحوظة : نخبر زوارنا ان وجدة سيتي وضعت بالصفحة الرئيسية استقراء ـ للتصويت   على الحزب المحتمل انه سيتقلد خلال الانتخابات المقبلة رئاسة الجماعة الحضرية بوجدة

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

10 Comments

  1. مواطن من حي الفتح
    15/07/2015 at 23:14

    نثمن المجهودات التي بذلت خصوصا فيما يتعلق بالطرقات لكن اكبر خطأ ارتكب هي ما يسمى ملاعب القرب حيث الفوضى والازعاج للساكنة حيث تحولت هذه الملاعب الى اوكار للمنحرفين تمارس بداخلها كل انواع الرذائل بدءا من المخذرات وصولا الى الفساد الاخلاقي فهل يعقل سيدي ان ينجز ملعب في وسط الساكنة لتحرم من الراحة والسكينة اكثر من ذلك اصبحت هذه الملاعب تستغل من طرف منحرفين من خارج الحي في حين يحرم اطفال الحي وعليه وجب عليكم نقل هذه الملاعب خارج الاحياء السكنية واستبدال الملاعب بالاحياء السكنية بمركبات ثقافية ولكم مثالا بملعب حي الفتح بلزاري

  2. وجدي
    16/07/2015 at 06:04

    نعم تم احداث مجموعة من المشاريع التي يشوبها المثير من الشبهات
    اعطيك مثالا بسيط
    احدث سوق نمودجي لواد الناشف والذي سرف عل انجازه ملاين الدراهم لكن لم اتغلاله لحد الساعة على بعد 200 م من السوق نجد سوق عشواءي يشوه المدينة و يتسبب في عدة مشاكل للساكنة
    فما فاءدة احداث مثل هذه المشاريع ؟
    ومافاءدة القواتين المنظمة لمثل هذه الانشطة ?
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. الانجازات التي تحققت
    17/07/2015 at 02:43

    السلام عليكم السيدعمر حجيرة رئيس جماعة حضرية انا زوجة أحـد الموظـفـيـن الذي توفي هده عشرة
    أعـوام وتـرك الثـلاثـة أبـناء المـقصود مـن هـذا أن الزوجي كـان مـخرط فـي الجـمعيـة الـمـوظفـيـن لـبـلديـة وجـدة ومـن الـوصـايـة الـتـي تـركـهـا أنـه هـو ومـجـموعة من المـوظفين المنخرطين في هذه الجمعيـة أنهـم د فـعوا أموالا لـلحصول على قـطعـة أرض كـمـا عـينة هـذه الأرض التي ـتسمى ـ ميـر النجيـرـ
    لكن هـذه مدة تلاثيـن سنة وقـتهـا كان الحاج حجيرة رحمه الله إلى يومنا هذا الذـي هوالإبن عـمر حجيـرة الـذي يتولى منصب الأب لا حـلول لهده المـشكلة ولا مبلات بـظروف الموظـفـين الدين دفـعوا أموالهـم كما أنـنا راسلنا والي المـدينـة السـابـق ووعـدنا بإجاد حـل في أقـرب وقـت لـكن للأسـف

  4. حمداوي
    17/07/2015 at 16:48

    لا ينكر مجهودات السيد رئيس الجماعة الحضرية بوجدة الا جاحد.نحن كفعاليات بالمدينة نؤيد حزب الاستقلال بوجدة ونقدم له كل الدعم حتى نقطع الطريق امام احزاب الشعارات الفضفاضة.بالتوفيق ان شاء الله في الاسحقاقات الانتخابية المقبلة.

  5. hakim
    18/07/2015 at 02:32

    ماذا عن حي النجد 2 و 3 و الاهمال الذي يشهده لا طرق و لا بنية تحتية و لا مواصلات عمومية و زيد وزييي

  6. احمد
    18/07/2015 at 04:28

    الفوضى العارمة اغلاق الشوارع اسواق نمودجية فاشلة لازاري بودير كمثال مهما صرف على المدينة مادام هده الظواهر سائدة الحياة تصبح جحيم المرجو ايجاد حلول دائمة

  7. lazariste
    19/07/2015 at 01:07

    qu en est il du jardin lalla soukayna a hay lazaret .depuis qu il a été rénové on n ouvre q une porte et parfois fermé toute la journée en raison d une personne qui occupe un café dans ce jardin et que vous connaissez bien et protéger malgré toutes les réclamations des citoyens;de plus ce café ne se ferme que très tard le matin;par ailleurs qu en est il pour le souk de poisson a coté de la maison des jeunes a lazaret qui depuis l inauguration par sa majesté n a ouvert ses portes et voila qu on est en train de le démolir;troisième point la place juste en face a la maison des jeunes qui a couté beaucoup d argent et voila qu on refait la même faute en la rénovant car il y a mieux a faire pourquoi ne pas y bâtir un dispensaire a la place de celui qui encombre dans la saleté en plein souk.voila une proposition la ou il y a le souk des poissons vous pouvez bâtir un dispensaire et le souk sera bâti a la place du dispensaire actuellement lie au souk comme ca même les vendeurs seront satisfaits car tout sera regroupe dans le meme souk.

  8. فؤاد
    19/07/2015 at 10:46

    و من الإنجازات الهائلة كذلك السماح للفراشة الغرباء عن المدينة باستغلال الطرقاتو الاماكن العمومية، ودون ان ننسى إغراق المدينة بالدراجات النارية الثلاثية العجلات ، و السماح للشمكارة بحراسة السيارات بدون رخصة لذلك

  9. سليم
    20/07/2015 at 21:51

    عرفت مدينة وجدة طفرة كبيرة بفضل صاحب الجلالة وتظافر جهود المسيرين واولهم السيد حجيرة فهنيئا لوجدة

  10. وجدي
    21/07/2015 at 13:52

    ىيمكن تبخيس عمل الجماعة الحضرية لوجدة ولكل العاملين بها الشكر الجزيل.لدي تساؤلان اود الاجابة عنهما من اي طرف معني او مطلع:الآول يتعلق بقرار الجماعة ازالة اشجار الزيتون من المدار الحضري للمدينة مع نهاية 2014 والواقع ان الكثير من المواطنين قد استجابوا للقرار وبقي عدد آخر لم يستجب.ما موقف الجماعة من الموضوع؟ السؤال الثاني حول الطريق الشارع الرابط بين دارة الجامعة(الرونبوان)وكلية الطب والذي يعرف مشكلا مروريا متمثلا في الكثافة والسرعة المفرطة والحال ان جوانب الشارع تعرف كثافة سكانية ومرورا للراجلين وقد قدمت اليكم شكاوى من هذا المنبر تطلب استعمال ممهلات سرعة وحضور الراقبة المرورية للسرعة.ما مصير هذا النداء؟ هل يجب انتظار وقوع كوارث كبرى للتحرك؟

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.