و تتناسل الفضائح…


     1


بين الحين و الآخر تظهر فضيحة تغطي على سابقتها.بين فضيحة صغيرة و فضيحة كبيرة فضيحة كبرى.و كما يقول الناس في بلادي وهم البسطاء معلنين دهشتهم في تناسل المقاهي بكل مدينة حيث يعلنون : بين مقهى و مقهى توجد مقهى.

الفضائح كثيرة  كنجوم السماء،و ما نسمعه أو نقرأه هو ما يندى له جبين  المستحين من الله، وهو  المعلن فقط، بينما المستور الله به عليم، فمدينة مراكش تحولت بقدرة قادر إلى عاصمة  السياحة الجنسية بامتياز فاقت في شهرتها  العاصمة بانكوك التايلاندية:فالجنس هنا على أنواعه و أشكاله ، وتأتي المنابر الإعلامية الاسبانية و الفرنسية و الألمانية و غيرها لتصوير الحالة التي نحن عليها من بيع للحم البشري أطفالا و مراهقين و مراهقات و تلميذات ومحترفات ، كل بثمنه.و تجاره من عرب الخليج و غربيين من دول أوروبية…ليفرغوا هنا شذوذهم الجنسي و أمراضهم النفسية و العقلية…

و فضائح أخرى أخلاقية من نوع آخر بطلتها  مدبرة قتل زوجها بتدبير مع  خليلها لتعيش الحب الحقيقي معه .و قد حوكمت بالإعدام الذي تحول إلى سجن مؤبد و إلى سجن محدد ثم إلى الإفراج عنها بعفو ملكي. ونطق الشارع منددا بالإفراج  عنها ،و الذي تلقته بعض المنابر الحقوقية على أنه نصر لها ضاربة عرض الحائط كل القيم  الأخلاقية والإنسانية و الدينية (الخيانة الزوجية  و الفساد و التآمر على القتل و تنفيذه و إزهاق روح بشرية بريئة)…

و فضائح أخرى من العيار الثقيل ، انطلقت مع فضائح خدام الدولة ، وما كشفته من امور كانت مستورة بينت سطو وزراء  من اتجاهات سياسية مختلفة من اشتراكية إلى وسط ، ومن المقربين من المحيط الملكي  وخليجيين  استولوا على أراضي الملك العمومي  بأثمان بخسة ليتم بيعها  للحصول على ثراء سريع و بالملايين من الدراهم  و في وقت قياسي… و اللائحة أطول مما نعتقد.

و فضائح أخرى تتعلق بباخرة الأزبال و النفايات  الآتية من ايطاليا  ومن دول أخرى من أوروبا لتفرغ شحنتها المتسخة و الموبوءة ،ببعض الموانئ المغربية لاستعمالها في مصانع الاسمنت المملوكة للأثرياء المقاولين الكبار من ذوي النفوذ و السلطة.و رغم الضجيج و كثرة الألسن التي كانت تلوك في الموضوع إلا أن شيئا كان لم يقع و بلعت الأفواه ألسنتها…

و فضائح أخرى لأعالي القوم، وقد سربت صور تتعلق بأناس مهمين  في الدولة المغربية وهم في حانة نادي ليلي بدولة قطر، وهم متحلقين حول طاولة  و بصحبتهم مجموعة من فتيات الليل في سهرة حميمية…و لكم التكملة..

و في جانب آخر نقرأ  من تناسل الفضائح ،عن شخص( رئيس المجلس البلدي لمدينة جرف الملحة  المدان بالحبس النافذ عقب اتهامه باختلاس أموال عمومية و متهم بملف آخر : المشاركة  في التزوير بعد اغتصاب و احتجاز خادمة قبل أن ينجم عن هذا الاغتصاب طفلة وصل عمرها إلى السنة 7 و لا زالت لحد الساعة بدون لقب و لا تمدرس…)المرجع : اكادير24.  غشت 2016

فضائح و فساد و سرقة للمال العام و تعدي على أعراض الناس  … في مجتمع يقول عن نفسه أنه في دولة الحق و القانون…فكم من سنة ضوئية تفصلنا عن دولة الحق و القانون الحقيقية ؟

 وكم من سنة ضوئية(يمكن أن تكون  خمسون ألف سنة  مما يعد البشر ،كما ذكرها القران الكريم ) كي نصل إلى دولة ربط المسؤولية بالمحاسبة و سيادة القانون فوق الجميع؟

ومتى نصل إلى عصر تسود فيه العدالة بين الناس  و يحاكم فيه أعالي القوم كأسافل القوم، و أبناء الذوات كأبناء الفقراء…؟؟


ص.نورالدين


 
 

1 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. متابع لوجدة سيتي
     

    للتوضيح ربما اغفل الكاتب اشارة مهمة و هي ان رئيس المجلس البلدي المدان له انتماء لحزب الاصالة و المعاصرة و سيقدمه الحزب كوكيل للائحة. الفضائح كثيرة حتى تلك المعلن عنها.حبذا لو ان الكاتب بحث و اعطانا جردا لهؤلاء و خاصة من الذين ينتمون الى مراكز مهمة ( مثلا محمد بن عيسى وزير الخارجية سابقاالذي استولى على اراضي الدولة و لم تستطع اية جهة ادانته بسبب الحصانة التي يتمتع و له سمعة متسخة عندما كان سفيرا للمملكة المغربية في امريكا الشمالية و قضية استيلائه على منزل هناك في ملك السفارة المغربية و الكثير الكثير من مظاهر الفساد

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles