هل غادر الشعراء من متردم


    


هي بداية معلقة شعرية كما صنفها بعض مؤرخي الأدب العربي، أو قصيدة  في الشعر الملحمي كما  رتبها بعض النقاد ،و هي لعنترة بن شداد العبسي. و إن كان الأديب و الكاتب و الناقد ومؤرخ الأدب العربي و المترجم الدكتور طه حسين قد شكك في كتابه الأول الذي كان بعنوان (في الشعر الجاهلي) و الذي لقي انتقادات لاذعة من طرف بعض المدرسين في الأزهر و بعض النقاد من الاتجاه التقليدي.و جعل  الدكتور طه حسين يعيد النظر في استنتاجاته و خلاصاته و يصدر كتابا جديدا أطلق عليه عنوان (في الأدب الجاهلي).

هل غادر الشعراء من متردم     أم هل عرفت الدار بعد توهم

 هي بداية القصيدة الجاهلية و التي  أطلق عليها النقاد اسم (المقدمة الطللية)، و التي كانت بمثابة سنة مؤكدة لكل شاعر اطراد أن ينظم قصيدة أو معلقة(تعلق في سوق عكاظ).

الشعراء هنا هم المرشحون لمجلس البرلمان بغرفتيه (النواب و المستشارون).وقد دأب البرلمانيون المحترمون  على عادات اقل ما يقال عنها أنها عادات سيئة.

فقد دأب بعضهم على أن يناموا نوما عميقا فاتحين أفواههم تحت عدسات كاميرات المصورين في القناة الأولى،أو هم في حديث ثنائي مع من يقترب منهم في الجلوس أم هم في اتصال عميق بهواتفهم داخل قبة البرلمان مع مخاطبيهم، أو هم في وضعية  اطلاع على الجرائد غير محترمين لقواعد الإنصات لمن يتحدثون و يسألون و من يجيبهم عن أسئلتهم،و غير محترمين لقواعد و آداب  الحضور للمجلس و لا شط أن له أعرافا و تقاليد و قوانين تفرض على أي واحد منهم خضوعا  و احتراما للمراسيم التي تنظم عمل البرلماني… بدون الحديث عن التغيبات غير المبررة(بدون اللجوء الى اقتطاعات من رواتبلهم كما يخضع لها الموظف العمومي) و بدون الحديث عن انعدام المشاركة المكثفة في التصويت على القرارات التي تدفع بها الحكومة والتي كانت  جائرة  و مجحفة في حق الشعب (القانون الجديد المنظم للتقاعد(الزيادة في سنوات العمل، الاقتطاعات من أجور العاملين و معاشات المتقاعدين) و قانون الإضراب و الصحافة  و إلغاء صندوق المقاصة و إلغاء التوظيف وتعويضه بالعمل بالعقدة  و فك الارتباط بين التكوين و التوظيف….و الزيادة في الضرائب بأنواعها المختلفة.. و الزيادة في تعويضات و امتيازات البرلمانيين و الوزراء و كتابهم ومدراء دواوينهم الخ.

عندما يتعلق الأمر بزيادة  في التعويضات و الامتيازات المالية و العينية وزيادة في الأجور لهم و لكبار الموظفين …. فإننا نلاحظ تواجدا مكثفا ، أما القضايا التي تمس المواطنين عن قرب و التي تمس معيشتهم و تعليم بنائهم  و التفكير في القضاء على البطالة ونهب الثروات و الاستيلاء على أراضي الدولة الخ..فان هذه الأمور لا تنال من اهتماماتهم بل العكس هو الصحيح حيث نرى الاستخفاف بالمواطن و احتقاره و العبث في العمل البرلماني، فكثير منهم لا يحضر التصويت إما بالغياب المتعمد أو الانسحاب أو الامتناع عن التصويت ..فكثير من القرارات  الظالمة و المجحفة في حق الشعب ،مررتها الحكومة بعدد رمزي من البرلمانيين ، بينما الآخرون لا يعطون أهمية لقضايا المواطنين. فيصرحون بشيء أمام   كاميرات التلفزة الوطنية و يفعلون العكس في غيابها (عدم جدية مناقشة أجور و تقاعد البرلمانيين و الوزراء ، و المنحة الكبيرة (10 أشهر لسعادة الوزراء عند انتهاء الخدمة)…

و الآن بعد هذه المظاهر السلبية والتي تبين بالملموس الاستخفاف و الاحتقار و العبث و انعدام المسؤولية الملقاة على عاتق سعادة البرلمانيين، اتجاه الوطن و المواطنين، يطلب منا نحن المواطنون الذهاب إلى التصويت و بكثافة لهم، من أجل أن يعيدوا نفس السيناريوهات القديمة ونفس الضحك على المواطن المغلوب على أمره …فعلى من تضحكون ؟ وعلى من تستهزئون؟ ومن تحتقرون ؟  

و تذكروا أن هذا ليس غيضا من فيض ،و ما خفي كان أعظم….

 

ص.نورالدين


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles