Home»National»بلاغ لقراء مقالاتي على موقع وجدة سيتي

بلاغ لقراء مقالاتي على موقع وجدة سيتي

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بلاغ لقراء مقالاتي على موقع وجدة سيتي

محمد شركي

أخبر قراء مقالاتي على موقع وجدة سيتي أنني سأتوقف عن النشر على هذا الموقع لكون مقالي بخصوص رئيس مصلحة الموارد البشرية والشؤون العامة بنيابة جرادة خضع لمقص الرقابة ، وحذفت منه بعض العبارات من طرف الجهة المسؤولة عن الموقع ، ومنعا لكل تأويل خاطىء بعد غيابي عن هذا الموقع الذي يشرفني الانتماء إلى هيئة تحريره ، والذي أعتز به وأفتخر، وأقدر صاحبه السيد قدوري الحوسين كبير التقدير ، قررت نشر هذا البلاغ . وتحياتي لكل قرائي الأعزاء .

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

31 Comments

  1. lecteur
    19/03/2013 at 16:44

    yakounou ahssan lianna hatta lqourrae bqaw ychmaizzou mlmaqalat diawlak lati asbahat namatea

  2. Ahmed
    19/03/2013 at 17:05

    Ah non si Mohamed nous sommes avec toi vous dites toujours la vérité ; reste le meilleur sur ce site car vous êtes un homme courageux . Mais si tu vas écrire sur un autre site passe nous le lien et un grand Merci .

  3. الفاضل
    19/03/2013 at 17:40

    ارحت و سترحت

  4. قارئ
    19/03/2013 at 18:06

    لايمكن ان تتوقف يالسيد الشركي ، فانت الهواء النقي لهذا الموقع الذي يعبر بكل شفافية ومصداقية عن هموم المنطقة الشرقية ..
    املي ان تتراجع عن قرارك هذا لانه سيصدم كثيرا من قراء الموقع

  5. ahmed de nador
    19/03/2013 at 19:14

    enfin une bonne décision !! BYE BYE

  6. محمد
    19/03/2013 at 19:51

    ستريحنا ان شاء الله

  7. المفيد
    19/03/2013 at 20:03

    الأكيد انك ستلاحظ ان. انسحابك سيكون كوجودك بلا معنى…… فات و للأسف كنت تصارع نفسك بنفسك زيادة على مصارعة طواحين الهواء

  8. lectrice
    19/03/2013 at 20:18

    enfin on va se débarrasser de ton visage comme un timbre en haut de la page ! un grand ouf!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  9. karim
    19/03/2013 at 20:28

    Maintenant tout devient clair comme l’eau de roche. Soyez certain, cher professeur Chergui, vous n’allez pas manqué à bon nombres de lecteurs comme moi, car vos articles sont stériles, aussi stérile qu’un kalam du fkih de ma mosquée où j’ai appris par cœur le coran sans le comprendre. Salut et bonnes vacances.
    karim

  10. ismael
    19/03/2013 at 20:37

    أستاذي الفاضل أعلم أنكم لستم من الذين ُيطربون للمجاملة، و لا تعرفونني إلا من خلال بعض التعاليق على مقالاتكم و التي كان بعضها يتعرض للحذف وأجهل أسباب ذلك، فأنا شخصيا أدخل إلى هذا الموقع فقط للإطلاع على ما تكتبونه و كثر هم أمثالي لا شك في ذلك، وبقراركم هذا قد تحرمون الكثير من القراء مما سخره الله لكم من سلاسة اللغة و متعة القراءة إضافة إلى حمولة أغلب مقالاتكم لحقائق و معلومات صادقة لا ترجون من كتابتها لا منصبا و لا شهرة، و لا أعلم هل سينشر تعليقي هذا أم سيلقى مصير تعاليق كم تمنيت أن تنشر و لكن للأسف تجري المواقع بما لا تشتهي الأنفس

  11. عبد الله
    19/03/2013 at 22:35

    بصدق نحيي فيك شهامتك و رجولتك التي يفتقر إليها كثيرون فهي خسارة لهذا الموقع و سنفتقد إطلالاتك و مواضيعك القيمة

  12. dadi hassan
    19/03/2013 at 22:55

    a si char9i rahna f zaman takhasos sahafa andha ma3ahid w insan ila mal9a maydir yammchi ydir chi hiwaya

  13. Zaid Tayeb
    19/03/2013 at 23:43

    Personnellement, je n’imagine pas OUJDACITY sans ssi Mohammed Chergui qui est une valeur sûre que le site se doit de conserver. Il est vrai que parfois le site se comporte de manière peu compréhensible comme celle de réajuster le contenu d’un article, de supprimer certains mots ou phrases, ou même de retirer un article après l’avoir publié, il n’en demeure pas moins que ceci ne doit en aucune manière nous inciter à ne pas écrire sur le site. Monsieur Chergui est un pionnier et un guerrier. Un pionnier puisqu’il est l’un des premiers à avoir écrit sur le site tout jeune. Un guerrier qui ne manque jamais sa cible: là où il frappe ça fait toujours mal, et il ne frappe jamais à faux. Monsieur Kaddouri qui craint aussi bien pour ses correspondants aux mots forts et violents que pour son site qui risque de se faire emporter par les remous est appelé à plus de raison. La censure est un frein et une humiliation pour les grandes plumes comme monsieur Chergui. Un mot a sa raison d’être, une phrase est tournée de cette manière car elle doit être tournée de cette manière et non autrement: supprimer le mot ou redresser la phrase, c’est dénaturer l’ensemble.
    Je lance un appel à monsieur Chergui pour lui demander humblement de ne pas mettre sa décision d’abandonner le site en exécution car nous avons besoin de lui. Beaucoup d’esprits malveillants n’attendent que son départ pour nous laisser la médiocrité des lieux communs aussi plats que des trottoirs de rue.
    Quant à monsieur Kaddouri, je le prie de bien vouloir entrer en contact direct avec monsieur Chergui pour le faire revenir au site.

  14. الحمد لله
    20/03/2013 at 02:21

    بابتعادك عن الموقع سيرتاح العديد ممن تسببت لهم في المشاكل فانت تتصارع مع نفسك وتحاول اثبات ذاتك بالهجوم عل الاخرين اتمنى أن تجد حائطا بجانب بيتك تنشر فيه كتاباتك وغسيلك الوسخ

  15. kamal
    20/03/2013 at 02:31

    فعلا سنشتاق الى تفاهاتك كثيرا نتمنى لك مقاما طيبا في موقع اخر

  16. قارئ
    20/03/2013 at 10:34

    حسنا تفعل واقترح عليك انشاء موقع او مدونة خاصة بك

  17. قارئ
    20/03/2013 at 10:57

    واخيرا تكسر وجدة سيتي قيودها وحجبها الدائم للتعليقات حول كتابات السيد الشركي وتنشر تعليقات حوله،واعتقد ان وجدة سيتي بحجبها الكثير من التعليقات حول ما يكتبه الشركي لأسباب مجهولة كانت مسيئة لسمعتها ولقرائها ولو فعلت لأدرك الكاتب ما له وما عليه منذ زمن بعيد.وما كان له ان يستمر في كتابة أي شيئ وهو معتقد انه لا يشق له غبار.السيد الشركي استراح وأراح ان هو كف عن حضوره بهذا الموقع بمثل ما يكتب عادة -وللحقيقة فان بعض مواضيعه جيدة- ولكن المثير للجدل والخلافات والنزاعات هو المشهور عنه ومن يقرا له فانما بدافع الفضول والتعجب لابدافع الرغبة في الاستفادة والتلقي الايجابي، وانصح السي الشركي ان يعود الى جريدة الكترونية كبيرة كدنيا الوطن عوض وجدة سيتي المسكينة

  18. منصور/جرادة
    20/03/2013 at 11:58

    اقوم بارسال هدا التعليق للمرة الثانية دون جدوى.لا افهم مادا يحصل لموقع وجدة سيتي .فانا لا اقدف احدا, واكثر من دلك اوقع تعليقاتي باسمي الشخصي وبمقر عملي وان اردتم اغيله برقم بطاقتي ورقم تاجيري,على عكس الكتير من التعليقات المستترة ومع دلك تنشر.
    اما تعليقي , فكان مجرد دعوة للاستاد شركي للعودة للكتابة في هدا المنبر الدي نحترمه, في حين نشرت الكثير من التعليقات المجهولة و المناوئة من صاحب المقال الدي لن تهز شعرة من راسه الدي اشعل شيبا,
    انشر يا وجدة سيتي

  19. متتبع
    20/03/2013 at 14:44

    Thanina manak o man lma9alat dyawlak sakhifa o roh diha frasak o ba3ad 3lik nas matadich 3inhom o dnobhom 3la r9 bantak Yom l9iyama

  20. محمد شركي
    20/03/2013 at 14:52

    أتحدى الذي زعم أنني ظلمته أن يكشف عن هويته ويذكر للرأي العام كيف ظلم وإلا فهو كذاب وأنا الذي سأشكوه يوم القيامة إلى رب العالمين لافترائه الكذب علي . ما ظلمت أحدا من المدرسين بل أعطي لكل ذي حق حقه حسب الاستحقاق دون محاباة أو شنآن لأن مسؤولية المراقبة يراقبها الله عز وجل. أما الذين تمنوا ألا أنشر على هذا الموقع فأخبرهم أني قد اشترط على الموقع شرطا إن لم ينفذ فلن أنشر وحينئذ يمكنهم أن يضعوا الحناء على مؤخراتهم حاشا القراء الأفاضل

  21. متتبعة
    20/03/2013 at 15:37

    والله العظيم سترتاح آذاننا من شتم وقذف الناس بالأدى وكأنك خلقت وتخصصت في هذا المجال

  22. Ismael
    20/03/2013 at 16:04

    Allah 3la raha , kan jari fe l’atissement alkair we semhouli ngoulha , macheftch wahed bnadem ky3amel khouto we jirano bhalo. kan ysed 3lihoum la fenaitre bach maychoufhoum hed, we ila l9ak hda daro hadak nhar nharek.kanou kayjiw les etudiant dyal isly yertahou we kayjri 3lihoum howa wahed lmoufetich akhar bhalou.kouna sghar we makaykhelewnach nle3bou koura kay3emro terain blehjer bach manle3bouch.

    sir bla rjou3 , we rak be3t rasek l portaille akahr. drouk 3ad nweli nedkhol le oujdacity.

  23. قارىء
    20/03/2013 at 16:32

    حتى تتفرغ لمهامك واشغالك عوض الساعات الطوال امام الحاسوب لكتابة مواضيع مبتذلة لاتفيد القارىء في شيء اللهم في في بعض الاحيان القليلة لما تبتعد عن النقد اللاذع كما كان الامر مع فئة المديرين والمقاطعة ,,,,,,

  24. imane enseignante
    20/03/2013 at 21:29

    Mr chergui vous avez pris la bonne décision ! et j’espère vivement ne plus entendre parler de vous. vos articles se ressemblaient tous ! écrits avec beaucoup de méchanceté et reflétaient un personnage plein de mépris .

  25. boulanouar
    20/03/2013 at 23:43

    bon débaras , vous etes un spécialiste du chatm et sabb , alors partez svp et laissez les oujdis , les vrais oujdis tranquilles, et faites votre travail d’instituteur et allez faire vos discours au nibrasse , adieu cherki

  26. LECTEUR
    21/03/2013 at 02:24

    BONSOIR MONSIEUR LE CONNAISSEUR EN TOUT ,C’EST UNE BONONE DECISI
    ON ET C’EST TON MEILLEUR ARTICLE

  27. مربية
    08/04/2013 at 17:56

    2 إلى رب العالمين لافترائه الكذب علي . ما ظلمت أحدا من المدرسين بل أعطي لكل ذي حق حقه حسب الاستحقاق دون محاباة أو شنآن لأن مسؤولية المراقبة يراقبها الله عز وجل. أما الذين تمنوا ألا أنشر على هذا الموقع فأخبرهم أني قد اشترط على الموقع شرطا إن لم ينفذ فلن أنشر وحينئذ يمكنهم أن يضعوا الحناء على مؤخراتهم حاشا القراء الأفاضل
    Source : link to oujdacity.net

    هنيئا للساحة التربوية بعبارات كتلك التي أنهيت بها مقالك. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.وتقول حاشا القراء الأفاضل :القراء اأفاضل يصابون بالغثيان من هاته العبارات المشينة.

  28. COPE
    12/05/2013 at 14:21

    الله يشافيك !

  29. COPE
    12/05/2013 at 14:38

    مستشار في التوجيه نيابة طانطان
    بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف الخلق و المرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام، أما بعد
    لا أدري ما أقول و ما أرد به صراحة على مقال السيد الشركي! مع كل ما يعانيه رجل التعليم و منظومة التعليم و أطر التعليم بكل سلالمهم و درجاتهم في كل المؤسسات و القطاعات و غيرها، و مع التصنيف المزري في ذيل قائمة اليونيسكو لوضعية التعليم في بلادنا و ضعف التحصيل الدراسي لدى تلامذتنا بكل الأسلاك التعليمية و المعدلات الكارثية و العتبات المحددة للنجاح (07/20) على مستوى الإعدادي ــــــــــ دون الحديث عن الإبتدائي ــــــــ و مع ضعف المردودية بصفة عامة في قطاع التربية الوطنية، و أضف الى هذا كل الإختلالات التي يعيشها قطاعنا و فشل كل البرامج التعليمية و كافة التكوينات على الصعيد الوطني و بعد صرف ملايير الدراهم ما بين تعويضات و إستثمار و إصلاح ووصول المنظومة التعليمية لبلادنا إلى الحضيض، لم تجد سيدي إلا أن تهاجم أطرا بعينها و تنعتهم بما نعت و إتهامهم بكل الإتهامات و تركت هذا الكم الهائل من المشاكل و الإختلالات و بت تخوض في أمور تخص مجالا مختلفا و في نفس الوقت جزأ لا يتجزأ من النظام التعليمي ببلدنا؟؟؟؟ لا حول و لا قوة إلا بالله !! و كأنه لا يكفينا هذا الكم من المشاكل حتى تثير الحزازات في النفوس و تتكالب فئة على أخرى و نتخبط في صراعات لا جدوى منها بين أعضاء جسم واحد!!! إنه فعلا لأمر محزن أن يصدر من شخص ينتمي لأطر نكن لها كل التقدير و الإحترام و من فئة يعول عليها للمضي قدما في إصلاح التعليم ببلادنا !!
    و أنا أعمل بنيابة طانطان لسنوات و لا نرى من أطر التفتيش التربوي هنا إلا الخير! بل لا يبخلون علينا بمساعدتهم و دعمهم و أفكارهم ! و أتسائل من هنا من الهدف من مقالاتكم اللتي تتهم و تجرح و تمس بكل إطار في التوجيه في كرامته و عزة نفسه في هذه الفترة بالذات؟؟!
    يجو منير ـــــ مستشار في التوجيه التربوي ( من مواليد مدينة وجدة الغالية)
    نيابة طانطا

    Oujda Portail: الردود المتهافتة على مقالاتي من طرف مستشاري التوجيه والمفتشين مع وقف التنفيذ دليل واضح على تهاونهم في القيام بالواجب

  30. COPE
    12/05/2013 at 14:41

    je republie le diagnostic du cas de certains si je ne dirais la plupart de nos compatriotes que Dieu les guérisse!!(conseiller-psychologue)

    عقدة (الأنا)

    يعتقد بعضُ الناس أنَّ الحياة من غيرهم سراب, وأنَّ عجلتها ستتوقف لولا وجودهم باعتبارهم يشكلون ظاهرة فريدة لاتتكرر, وعبقرية نادرة لاتقارن ولاتجارى, لذا تراهم في حالةٍ عدائية دائمة مع الآخرين, لايحبون إلا أنفسهم ولاتعجبهم إلا أفكارهم, فهم كما يعتقدون الأفهم والأقدر والأذكى والأحرص والأنقى و..و.. الخ وهم الموسوعات والعناوين المختلفة الاتجاهات.
    فإذا كان الحديث عن السياسة, يوهمون أنفسهم ومحدّثيهم أنهم صنّاع القرارات السياسية الكبرى في العالم, وإذا كان الحديث عن الاقتصاد فهم مَنْ أنشأ وكوّن علم الاقتصاد, أما إذا اتجه الكلام نحو الأدب, فهم من أسّس وطوّر فنون الشعر والقصة والمسرح والمقامات و.. و.. , وإذا مامال الحديث نحو علم الذرّة أو علم الإدارة , ياسبحان الله تراهم أول مخترعيها, وحدّث ولاحرج عندما يتعلق الأمر بعلم اللاهوت, تراهم فجأة يتحولون إلى أولياء وكهنة وعبّاد وزهّاد وأصحاب فضائل لاتعدّ ولاتحصى, فكيف إذا كان الأمر يتعلق بالإعلام, وهنا المصيبة الكبرى, لا لأنهم يدّعون العبقرية, ويمتلكون الأفكار والآراء والمقترحات, مما يجعل الإعلام العربي يتفوق على الإعلام العالمي في كل دول العالم, بل لأنهم متوهمون أنَّ كل الأقلام ماعدا أقلامهم بلا مداد, وأنَّ كلَّ الأوراق ماعدا أوراقهم سوداء, وأنَّ كلَّ البرامج ماعدا برامجهم جوفاء, وأنَّ كلَّ الوسائل الإعلامية ماعدا وسيلتهم عاجزة أو قاصرة, وأنهم المدرسة التخصصية التي يجب أن يتعلم كلّ الإعلاميين فيها, ويتلقّون دروسها, ويخضعون لامتحاناتها ويأخذون شهاداتهم منها.‏
    وإذا كانت الحروف الأبجدية ثمانية وعشرين حرفاً, فإن أبجديتهم ثمانية وعشرون لوناً ووجهاً وثوباً و.. , وطبعاً حتى لايعتقد أحد أننا نوجّه كلامنا لشخص بعينه, فإننا نؤكد أنَّ كلَّ مانكتبه موجّه إلى تلك النفوس المريضة, التي تتجاهل الآخرين وتتعالى عليهم, وتحاول النيل من عملهم وجهدهم ومكانتهم, بالأكاذيب حيناً, وبالحيلة والخداع أحياناً أخرى, لا بقصد التشهير والإساءة وإنما بهدف إيقاظهم من غفوتهم الطويلة حيث تسبح النفس مع أحلامها في فضاء الأوهام.‏
    مع تمنياتنا لهم بصحوة نشيطة تدفعهم للانطلاق إلى العالم الأرحب, الذي يتسع للجميع, وتخرجهم من سجن (الأنا) المليء بالآفات والعقارب السامة, حرصاً على سلامتهم وراحة بالهم التي لاأظنها تتحقق إلا بتحرّرهم من قيود الغرور, وسلاسل الأنانية التي لاتعوق الحركة فقط, وإنما تعوق البصر والبصيرة من رؤية الشمس والتمتع بجمال النجوم والأشجار والأزهار والأطيار

  31. COPE
    14/05/2013 at 21:29

    Bon débarras! toi et tes sous-fifres!

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.