Home»Jeunes talents»قصيدة :  » طوفان القدس أو ملحمة غزّة العز  » شعر : محمد شركي

قصيدة :  » طوفان القدس أو ملحمة غزّة العز  » شعر : محمد شركي

1
Shares
PinterestGoogle+
 

قصيدة :  » طوفان القدس أو ملحمة غزّة العز « 

شعر : محمد شركي

هلّل لملحمــــــــة  قـد بـزّ فتيــــــــانُ         في غزّة ثــأروا واجتــاح طوفـــــــانُ

تشريـــن سجّلــــــها إذ ذاع سابعـُـــه        والله باركهــــــا بَـــــرٌّ وديّــــــــــــــان

والقدس مسجدُها زالت كآبتــــــــــــه        والشـــام مبتهـــــج والشعــب جَـــذلان

صهيـــونُ في كمــد ذلّت جحــافلُــــه        و السبت مشأمــة نـــارٌ وأفــــــــــران

لم تغنـــه قبــبٌ للشهـــب قــد نُصبت        كـــلاّ ولا نفعــــت تُــــرسٌ وجـُــدران

طار الأشاوس في الأجواء واقتحمـوا       مـــا عــــزّ مــن جُــــدُر وانهــدّ بنيــان

وكذّبت بُهَــمٌ أقـــــوالَ من زعمـــــوا       لا غـــالبًا لهمُ  والزعـــــم بهتــــــــــان

كـــلاّ لقــد هُـــزموا وانهار عسكرهم       بيـــــدت جموعهمُ إذ عـــــمّ طـــوفــان

في الفجـــر صبّحهم قصفٌ له شـــررٌ      حاخامهم وجـــلٌ في الكُنـــس حيـــران

بالفتـــك أفزعهم والأســـرُ روّعهـــم       أجنـــــادهم وُهُـــــــنٌ في البأس ذبّــــان

أنّى لمــن وردت في الذكر ذلّتهــــــم      خــوضُ الوغى إن كــرّ شجعـــــــــان ؟

هبّت لنجـــدتهم لم عُنــــوا أمــــــــــم     ألمكر يجمعهــــــا والغــــدر دَيــــــــــدان

حُكّامهــا لكيــــان الشـــر قــد نُدبــوا      فــــرعــونُ يرأسهـــم دسّـــــاه هـامــــان

لمّا رأى بُهَمــًـا دكّــــت له بُــــرُجـًـا     أجـــــدى لـــه عُــــــــدَداً والوزن أطنــان

حتــى إذا دُحــرت أجنـــاده بلظــــىً     فـــدأبــه نقــــــمٌ والقنــــــص  صبيــــــان

والغيــــد يُعـــدمها حُبلى ومُرضعــة     لم ينــــج مـــن لهــــب شيــب ونســـــوان

حــرب اللئيـــم إذا ما الخصمُ أوجعه     دكّ المنـــــازل فوق الهـــــام غضبــــــان

يــا واهمًا في شـــرار الغرب تأمنهم    في الغـــدر سيّان  » كيـــبَاه ٌ » وصُلبـــــــان

أنّــى تســـالم من يُفنــــي لنا رحمــا     يقســــو عليهــــا سفّـــــــاكٌ وسجّــــــــان؟

تبغـــــي بضـــاعتـَــه بالمال تدعمه     وشعــــب غــــزّة  جوعــــانٌ وظمــــــــآن

كذي نــواس  » نتنياهو  » يُحرّقهــــم     أُخـــدوده  لهــــٌب  يَلظــــى ونيــــــــــران

نبكــــي أحبّتنـــا والدمـــع نــــذرفه      كمـــا بكــــت كمــــدا بالأمـــس نجــــران

نـــأســـى لقــــادتنا غابت شهامتهم      فهل بهم خَـــــورٌ أم ذاك خــــــــــــــذلان؟

شعبَ الكنـــانة هُبّــــوا لا أبــــالكمُ      جــــوزوا معـــــابركم إن صـــــكّ خـــوّان

واسعـــوا لمكرمة عــــزّ طالبهــــا      أنتم لهــــا كُفُـــــؤٌ جنــــــدٌ وفُرســـــــــــان

شعبّ الكــرامة في غَــــور له بُهُمٌ      مــا بـالهم قعـــــدوا والزحـــف إعـــــلان؟

أمــا لكـم  ذمــــمٌ والله سائلكـــــــم      عنهــــا وفـي محـــــن أهـــــلٌ وإخـــــوان؟

ربُّ العمـــــامة في لبنان يَخطبنــا      لكـــــنّه كَســـــلٌ في الزحـــف عيّــــــــــان

أمـــا الخطـوط فقد ديست معالمها      مـــا بعـــدَ بـــــعد ســــوى وهــــمٌ وخذلان

أمّــا معــاشر عُـــرب لا نفير لهم      وقــــد دعــــــا مــــددًا عدنــــان َ كنعـــــانُ

فاللهـــو ديـــدنهم والمـال شاغلهم      عـــن نصـــرة وجبـــت للتبــــر خُـــــــزّان

يـــا أهـــلَ غـــزّة إن الله حسبكُــمُ      والعــــزّ زائنُكـــــم  أُســــدٌ وشجعــــــــــان

أهــل الربــاط لهـــم أجرٌ ومغفرةٌ      أمّــــا الشهيــــدُ فبالرضوان نَشـــــــــــــوان

والنصــــر مرتقــب والله ضامنه       والقــــدس عائـــــدة والربُّ ومَنَّـــــــــــــان

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.