Home»National»خطب الجمعة أدانت الاعتداء الصهيوني على الأرض المقدسة وأهلها لذا يتعين على وزير الأوقاف أن يقدم لي اعتذارا على توقيفي عن الخطابة يوم أدنت صفقة القرن

خطب الجمعة أدانت الاعتداء الصهيوني على الأرض المقدسة وأهلها لذا يتعين على وزير الأوقاف أن يقدم لي اعتذارا على توقيفي عن الخطابة يوم أدنت صفقة القرن

0
Shares
PinterestGoogle+
 

خطب الجمعة أدانت الاعتداء الصهيوني على الأرض المقدسة وأهلها لذا يتعين على وزير الأوقاف أن يقدم لي اعتذارا على توقيفي عن الخطابة يوم أدنت صفقة القرن

محمد شركي

فوجئت اليوم وأنا أحضر خطبة الجمعة بأحد المساجد بخطيب يدين الاعتداء الصهيوني على مقدسات مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى الشعب الفلسطيني ،علما بأنه ما كان ليحدث  هذا لولا أن الوزارة الوصية على الشأن الديني لم تعط الضوء الأخضر للخطباء كي يتناولوا هذا الموضوع في خطبهم، وعليه فإنني فكرت في كتابة هذا المقال لأذكر وزير الأوقاف الذي أوقفني بسبب خطبة أدنت فيها ما يسمى بصفقة القرن التي تعني بشكل واضح مشروع تهويد مدينة القدس ومسجدها الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

 وأنا أسأل اليوم  الوزير السؤال الآتي : ما الفرق بين إدانة العدوان الصهيوني على عدوانه الأخير على القدس والمقدسيين لانتفاضتهم ضد مشروع التهويد وبين إدانة صفقة القرن ؟ وإذا كان جوابه بأنهما اسمان لمسمى واحد ، ولا يمكنه أن يجيب بغير هذا الجواب ، سألته ثانية لماذا أوقفتني بالأمس عن الخطابة لأنني أدنت تهويد القدس ، وسكتت اليوم عن نفس الإدانة أو أمر بها  ؟ فما الذي جعل موقفك بالأمس غير موقفك اليوم ؟

وإذا كان الوزير يحرص على مصداقيته وهو على رأس وزارة يفترض فيمن استوزر عليها أن تكون في مستوى القيم والأخلاق  الإسلامية التي تدعو الناس إليها أن تكون لديه الشجاعة الكاملة للاعتراف بأنه قد جاوز حدود التعسف والشطط في استعمال سلطته يوم أوقفني عن الخطابة لمجرد أنني قمت بواجب الدفاع  المطلوب من كل خطيب عن القدس ومسجدها الأقصى في بلد إمارة المؤمنين الساهرة على حمايتهما قبل أي بلد إسلامي أو عربي ، وأن عليه الاعتذار عن قراره التعسفي الذي لا مبرر له ما دام اليوم قد وجد نفسه مضطرا للسكوت عن إدانة الاعتداء عليهما لأن الرأي العام الوطني قد خرج في مظاهرات تدين العدوان الصهيوني عليهما  وعلى الشعب الفلسطيني الشقيق.

وهل سيملك من يليه من مسؤولين بمن فيهم أعضاء المجلس العلمي الأعلى وهم العلماء الأجلاء ،وأعضاء المجلس العلمي المحلي الشجاعة والجرأة على مراجعته في ما ارتكبه من تعسف في حقي دون مراعاة ما أبليت وما قدمته من خدمة لوطني من فوق منبر الجمعة، علما بأنني  كنت أجتهد  بكل تفان وبكل صدق وإخلاص  في تحرير جميع  الخطب بما فيها الخطب التي تتناول المناسبات الوطنية  وأعالجها من زاوية دينية تجعل من يحضرها يدرك حقيقة أبعادها الدينية  قبل أن تكون مجرد مناسبات وطنية ،وهو ما لم يراعه الوزير ،ولا من رفعوا له تقريرا ملفقا وكاذبا عني  بغرض منعي من القيام بواجب الدعوة إلى الله عز وجل .

مرة أخرى أرجو أن يمتلك السيد الوزير الشجاعة الأدبية وألا يفوت عليه هو وما شاركه في قراره التعسفي فرصة سانحة ليكونوا فضلاء من خلال الاعتراف بخطئهم في حقي والاعتذار على ذلك ، وهو اعتذار مقبول سلفا إذا ما حصل ، فإن لم يحصل وأنا أتوقع ذلك إذا خانتهم الشجاعة واستعصت عليهم الفضيلة ، فإني أكرر للوزير ما قلته يوم أوقفني وهو : أنني لن أقاضيك في محكمة الدنيا البشرية لأنك وزير فوق مساءلتها  بل سأقاضيك في محكمة الآخرة بين يدي رب العزة جل جلاله الذي لا يظلم لديه العباد ، وسأشد بتلابيك وأقول : يا رب سل هذا الوزير لماذا أوقفني حين أدنت صفقة أريد بها تهويد مسجدك الأقصى ؟ وسله أيضا لماذا منعني من إدانة التهويد ، وسكت عن إدانة غيري له ؟ وقد خاب من حمل يومئذ ظلما .

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.