Home»National»وكالات بنكية بمدينة وجدة تعود إلى أسلوب تعمد تعطيل شبابيكها الأوتوماتيكية كما حصل ذلك السنة الماضية على بعد يوم من حلول عيد الأضحى المبارك

وكالات بنكية بمدينة وجدة تعود إلى أسلوب تعمد تعطيل شبابيكها الأوتوماتيكية كما حصل ذلك السنة الماضية على بعد يوم من حلول عيد الأضحى المبارك

0
Shares
PinterestGoogle+
 

وكالات بنكية بمدينة وجدة تعود إلى أسلوب تعمد تعطيل شبابيكها الأوتوماتيكية كما حصل ذلك السنة الماضية على بعد يوم من حلول عيد الأضحى المبارك

محمد شركي

الساعة تشير يومه 29 يوليو 2020 إلى الرابعة بعد الزوال ،وبعض الوكالات البنكية بمدينة وجدة  تعمدت تعطيل شبابيكها الأوتوماتيكية ،بعضها  استعمل عبارة تعد بإعادة تشغيلها قريبا ، والبعض الآخر استعمل أخرى للإخبار عن عطلها ، وهو ما حدث السنة الماضية في نفس الظرف حيث  تشتد حاجة الزبائن إلى أموالهم المودعة فيها لشراء الأضاحي ولوزم العيد .

ومع أن وسائل الإعلام أشارت السنة الماضية  إلى هذا السلوك الصادر عن بعض الوكالات البنكية وغير المقبول أخلاقيا وغير المسؤول مهنيا  ، فإن بعضها تعمد تكراره  هذه السنة ، و في نفس الظرف .

ونظرا لعدم وجود قانون أو جهة  تراقب  سلوك الوكالات البنكية  مع زبائنها أو لعدم تفعيل هذا القانون أو هذه الجهة إن وجدا  فعلا أو تحمي زبائنها من تعطيل استخلاص أموالهم المودعة فيها ، فإنها لا تقيم لهم وزنا  ولا اعتبارا ،علما بأن مصالحها متوقفة على ودائعهم المالية .

ولا يمكن أن تقتصر معاملة زبائن هذه الوكالات على ابتسامات صفراء يستقبلون بها من طرف موظفيها ، أو عبارات مجاملة واضحة التكلف  بل لا بد أن  يترجم ذلك إلى معاملات إجرائية خصوصا في ظروف خاصة كظرف حلول عيد الأضحى المبارك الذي يتطلب منها تعبئة ، ومداومة لتزويد الشبابيك بالسيولة المالية  اللازمة إذا كانت بالفعل تحرص على مصالح زبائنها ، وترعى لهم وزنا واعتبارا .

ومع تكرار نفس السلوك اللامسؤول من بعض تلك الوكالات ودون سرد أسمائها تجنبا للتشهير بها ،نعبر عن استنكارنا الشديد له ، ونتمنى أن يصل هذا الاستنكار إلى الوكالات المركزية لتتخذ الإجراءات المانعة له مستقبلا إن كانت هي الأخرى فعلا تقيم وزنا  واعتبارا لزبائنها .

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.