Home»Correspondants»افتقار عاصمة الشرق لحزام غابوي يعرضها للعواصف الرملية التي تهب من الجنوب VIDEO

افتقار عاصمة الشرق لحزام غابوي يعرضها للعواصف الرملية التي تهب من الجنوب VIDEO

0
Shares
PinterestGoogle+
 

افتقار عاصمة الشرق لحزام غابوي يعرضها للعواصف الرملية التي تهب من الجنوب

محمد شركي

العجاج  وهو الريح العاتية المثيرة للغبار ظاهرة طبيعية ملازمة لمدينة زيري ين عطية بحكم موقعها الجغرافي بحيث لا توجد حواجز طبيعية تحول بينها وبين العواصف الرملية التي تهب من جنوب البلاد . ولقد كان يوم أمس يوم عجاج كاسح حيث غطت المدينة ظلمة بعد الزوال بسبب عاصفة  عاتية نقلت رمال الصحراء وذرتها في شوارع المدينة . ولم ينج مسكن أو مبنى من هذه الرمال . ومما زاد الجو كآبة نقل الرياح لكل أنواع الزبالة خصوصا الأكياس البلاستيكية   في ظرف رفع شعار:  » صفر ميكا  » والتحضير لكوب 22 لقد كانت  وجدة بالأمس مدينة بأكثر من  » مائة ميكا « . وإذا كانت الطبيعة من صنع الخالق سبحان وتعالى الذي يحمد على كل شيء ، فإنه سبحانه استخلف الإنسان في الأرض ليعمرها . ومن العمران غرس الشجر وفيه خير كثير . ومن فوائده بالنسبة للإنسان أنه يظله ويلطف الأجواء عليه ، ويحميه , فلو أن مدينة زيري بن عطية  حظيت بحزام غابوي  خصوصا من جهة الجنوب لكانت محمية من العواصف الرملية التي تهب عليها من الجنوب . فهل  ستجد هذه المدينة البارة  من أبنائها من يفكر في دعمها بهذا الحزام الغابوي الذي سيكون مباركا  يحميها ويلطف أجواءها ، ويزيدها جمالا ورونقا ؟ أم أن قدرها هو أن تظل مكشوفة الظهر ، وقدر ساكنتها أن  ينالوا من العجاج ما لا يناله غيرهم في باقي المدن المحاطة بالغطاء الغابوي ؟

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.