Home»International»تيسير خالد: يدعو لاستعادة الوحدة الوطنية ومواصلة الهجوم السياسي الفلسطيني

تيسير خالد: يدعو لاستعادة الوحدة الوطنية ومواصلة الهجوم السياسي الفلسطيني

0
Shares
PinterestGoogle+
 

تيسير خالد: يدعو لاستعادة الوحدة الوطنية ومواصلة الهجوم السياسي الفلسطيني

 

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الذكرى الثالثة والعشرين لإعلان الاستقلال والذكرى السنوية السابعة لرحيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات الى العمل الجاد والمسؤول من اجل انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ووحدة النظام السياسي الفلسطيني ومواصلة الهجوم السياسي والديبلوماسي الفلسطيني من اجل تعزيز المكانة السياسية لفلسطين في الأمم المتحدة وتمكينها من احتلال موقعها الطبيعي في الأسرة الدولية والمجتمع الدولي دولة كاملة العضوية والسيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس العربية .

 

وأضاف أن ما جرى مؤخرا في مجلس الأمن الدولي لا يشكل نهاية المطاف في المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة ، بل هو بداية مرحلة من النضال لتجسيد اعلان الاستقلال الصادر عن المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 باعتراف الجمعية العامة بعضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة وفي جميع وكالاتها وأجهزتها المتخصصة والعودة من جديد الى مجلس الأمن الدولي ، رغم الصعوبات والعراقيل ، التي تضعها الإدارة الأميركية بالتساوق مع دولة إسرائيل في طريق هذا المسعى الفلسطيني.

 

وجدد تيسير خالد الدعوة للرباعية الدولية بالكف عن البحث عن تسويات وهمية للعودة الى طاولة المفاوضات قبل وقف جميع الانشطة الاستيطانية والاتفاق على مرجعيتها على اساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ، كما جدد استغرابه لموقف الإدارة الاميركية  وغيرها من الدول ، وادعائها بأن انضمام فلسطين بعضوية كاملة الى الامم المتحدة يحرف العملية السياسية عن مسارها ، واكد ان المسار الحقيقي والطبيعي للعملية السياسية يجب أن يبدأ بالاعتراف بدولة فلسطين وحقها في عضوية الامم المتحدة ويتواصل ببحث ترتيبات انسحاب اسرائيل من أراضيها المحتلة وحل جميع قضايا مفاوضات الوضع الدائم على أساس قرارات الشرعية وفي المقدمة منها قضية اللاجئين الفلسطينيين ، وحقهم في العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة عام 1948 .

 

 

نابلس 14/11/2011                                                      الإعلام المركزي

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.