Home»Débats»المقاومة والمقاومون في كفتي ميزان حزب الاستقلال

المقاومة والمقاومون في كفتي ميزان حزب الاستقلال

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بمجرد ما انتهيت من قراءة تفاهات حسن بشار//دورة فبراير… دورة المقاومين بامتياز//تبادر الى ذهني قصة ذاك الأعرابي الذي دخل الإسلامَ لتوه ، فتبول في ركن بداخل المسجد ، فانهال عليه الصحابة باللوم و الزجر

إلا أنَّ رسول الهدى محمداً صلى الله عليه و سلم نهاهم بجد وهدوء ، و نادى الأعرابي إليه ليفهمه أن المسجد مكان طاهر مخصص للعبادة و لا يجوز تدنيسه ، رفع الأعرابي يديه و بصره شاخصاً إلى السماء مردد ا اللهم ارحمني و ارحم محمدا و لا ترحم معنا أحدا لكن النبي الكريم صحح له ثانية وقال له لقد حَجَّرتَ -ضيقت – واسعا. إن رحمة الله تسعني وتسعك وتسع الجميع ً

واهم من يضن ان الاستقلاليين كانوا أهل مقاومة واحتضنوا المقاومين داخل حزبهم.بل ركبوا موجة المقاومة من اجل مآرب اقتصادية وسياسية محضة لا غير. ومن اجل تحقيق ذلك عمدوا الى تصفية المقاومين الوطنيين الحقيقيين الذين شكلوا بالنسبة إلى فرنسا شوكة مؤلمة في الحلق

هذه القصة تلخص حالة حسن بشار الذي.وضع كل البيض في سلة واحدة.إذ أجمل المقاومة والمقاومين في حزب الاستقلال دون غيره.هذا إن دل على شئ إنما يدل عن كون هذا المستشار حديث عهد بحزب الاستقلال أتاه عبر بوابة الانتخابات دون علم له بخبايا ودسائس الحزب . مثله مثل الأعرابي الذي دخل المسجد ، قبل أن يعلمه أحد آداب الإسلام ،أو أن اندفاعه العاطفي الغير محسوب النتائج دفعه الى النيل من سمعة المقاومين بجعل مجدهم ونضالهم حبيس دكانه…اعلم يا هذا ان دم المقاومين متفرق بين جميع القبائل عربية كانت اوامازيغية في ربوع المغرب. فلا يكاد يخلو بيت مدر و لا وبر إلا وبه مقاوم استرخص نفسه من اجل العزة والكرامة والحرية ابتغاء مرضاة الله .بعيدا عن الخلفيات الاديولوجية والمزايدات السياسية..واهم من يضن ان الاستقلاليين كانوا أهل مقاومة واحتضنوا المقاومين داخل حزبهم.بل ركبوا موجة المقاومة من اجل مآرب اقتصادية وسياسية محضة لا غير. ومن اجل تحقيق ذلك عمدوا الى تصفية المقاومين الوطنيين العقيقيين الذين شكلوا بالنسبة إلى فرنسا شوكة مؤلمة في الحلق

ففرنسا كانت تعرف أن المغرب لا يجب أن يسقط بين أيدي هؤلاء المحاربين الأشاوس الذين قاتلوا جيشها في الجبال والمدن والبوادي بشراسة، بل يجب أن يسقط بين أيدي تجار من الطبقة البورجوازية تعودوا على التقلب في المناصب المخزنية أبا عن جد. وفي هذا الصدد يقول رشيد نيني // وهكذا، عندما التحق موقعون على عريضة المطالبة بالاستقلال بحزب الاستقلال، بدأ هذا الأخير حملة دموية ضد المقاومين الشرفاء وأعضاء جيش التحرير، وأشرف بعض زعماء الحزب بشكل شخصي على جلسات التعذيب التي كانت تنظم في مراكز اعتقال سرية كدار بريشة في تطوان وكوميسارية «الساتيام» بالدار البيضاء، وهي المراكز التي أعدم فيها وعذب حتى الموت أكثر من تسعة آلاف مقاوم أو مشتبه في حمله لجينات المقاومة ما بين1956و1960 //.

وليكن في علم حسن بشار وخليطه انا في بيئة تعلمنا فيها خصلة:  » أذكروا موتاكم بخير.و لا نبخس حق احد من المقاومين

ولنفرض ان شارعا ما اخذ اسم مقاوم حقيقي والشارع  تنقصه الانارة والصيانة   والنظافة وبالوعات واد الحار فهل مثل هذا الشارع سيجلب للمقاوم الرحمات ام اللعنات من ساكنة او مرتادي هذا الشارع ؟ فشوارعنا تابى ان تاخذ اسماء المقاومين لانها ليست مؤهلة لذلك

كما ان عنوان المقاومة يسعك ويسع الجميع .غير ان هذه السعة لا تخلوا من وجود مقاومين وطنيين حقيقيين . واخرين منهم //قالوا آمنا وإذا خلوا الى شياطينهم قالوا إنا معكم// فالمقاوم الحقيقي الذي باع نفسه إخلاصا لله اذا ذكر ترحم عليه الناس .اما اولئك الذين ركبوا صهوة المقاومة من ابناء العائلات الاستقلالية لصد المقاومة الحقيقية .فلعنات الله من قبل العباد تلاحقهم متى ذكروا في أي مناسبة. اي. أن أفعال هؤلاء تنقل من فرد إلى آخر، ومن جماعة إلى أخرى عن طريق الرواية والمشافهة عبر التاريخ الى ان يرث الله الارض ومن عليها ………………………………… ولا دخل لحزب العدالة والتنمية في بخس حق احد من هؤلاء الا اذا اردوا منا تغيير مجرى التاريخ فهذا شئ اخر .

ثم اليس هذا الاصطياد في الماء العكر بمثابة مضيعة للوقت . فما يفيد المواطن الوجدي مناقشة نقطة تسمية بعض الشوارع بأسماء مقاومين؟وهل هذه الاسماء ستساهم في رفع التنمية البشرية للساكنة الوجدية؟ ام سيغير وجه المدينة؟ولنفرض ان شارعا ما اخذ اسم مقاوم حقيقي والشارع تنقصه الانارة والصيانة والنظافة وبالوعات واد الحار فهل مثل هذا الشارع سيجلب للمقاوم الرحمات ام اللعنات من ساكنة او مرتادي هذا الشارع ؟ فشوارعنا تابى ان تاخذ اسماء المقاومين لانها ليست مؤهلة لذلك وكونه حمل ثقيل لا تستسيغه.فانشغلوا بما يعود على ساكنة المدينة بالنفع والرقي .ودعوا عنكم سفاسف الأمور وإضاعة الوقت والمال فيما لا يحمد عقباه

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

8 Comments

  1. bmw
    01/04/2011 at 20:08

    كما يقول المثل آسي حمادة: ليس العيب عيبا إدا صدر من أهل العيب.فكوني وجدي صرف ولا أنتمي لأي حزب سياسي لكن أعرف التاريخ جيدا و أعرف حزب الإستقلال جيدا ومن كان في حزب الإستقلال من الممكن أنك كنت لا تزال في بطن أمك آنداك،وأعرف من كان ينتسب إلى ذاك الحزب العريق الذي يعتبر أب كل الأحزاب المتواجدة حاليا،فباختصار شديد،إما أنك تفوهت بحماقاتك المعهودة في مقالاتك التافهة و إما أنك كنت من أولائك الذين خانوا أرضهم و أرض أجدادهم إبان الإستعمار،فحزب الإستقلال الدي إنتمى إليه أجدادي و أجدادك بريء منك ومن تفاهاتك و بهلوانياتك . فبكترة الحمادات عفوا أردت قول الحماقات التي تتفوه بها حتى مقالك نشر مقززا غير قابل للقراءة مثلك.

  2. AMIN BERRAHMAN
    01/04/2011 at 20:15

    حسن بشر ليس حديث العهد بحزب ألإستقلال كباقي أفراد عائلته والده خاض غمار ألإنتخابات حتى قبل أن تخوض انت غمار ألسياسة أبا حمادة ولمدينة لقديمة تعرفهم ألمشكل هو يمكن أنت مكتعرفش لمدينة لقديمة،،،ثانيا مستشاروا حزب الإستقلال دافعوا ورفضوا مناقشة أسماء المقاومين لأنه حشومة وعار ،،،ثالثا أحمد ألله وأشكره كوننافي حزب ألإسقلال أستغلين غي ألمقاومة وأندسين فوسطها ولم نستغل الدين والمساجد لأغراض سياسية،، وألتاريخ كيشهد لكل واحد،،،كما سيشهد يوما يوما شكون هو ألعلاوي وشكون هو سي محمد معي الصفراوي….

  3. عبد الباقي لعروسي،رئيس المجلس الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرر بمدينة وجدة
    01/04/2011 at 21:50

    ليس لك أي حق يا بني أن تتكلم باسم المقاومة والمقاومين،فنحن لنا مجلسنا الجهوي والوطني،ولا نفرق بين أي أحد منه سواء كان استقلاليا أو من العدالة والتنمية أو من أي حزب آخر،ويطبع جونا الإحترام وحب المناقشة،كما لا يفوتني أن أحيطك علما أنني كنت عضوا في المكتب المسير لجماعة وجدة لفترتين،ولم نكن أبدا نمزج السياسة بالمقاومة.
    فقد لاحظنا أنه منذ إدراج نقطة تسمية الشوارع بأسماء بعض الشهداء والمقاومين،أُثيرت ضجة في المضوع،من التشكيك في وطنية بعض المقاومين الأشراف وإلى التكلم بإسمنا وحصرنا في كفة حزب الإستقلال،وحشر أنوف البعض في اختصاصاتنا،مع العلم أن ذاكرة أسرة المقاومة هي التي تميز بين الرجل الوطني والرجل الخائن،وهي التي لها الصلاحية للمصادقة على صفة مقاوم،فنحن أشَّرنا على لائحة أسماء الشهداء بدون أية ميولات لإنتمائاتهم السياسية،أما نظافة الشارع الذي يحمل إسم الشهيد فهذا من اختصاص المجالس البلدية بطبيعة الحال.
    ،عبد الباقي لعروسي،رئيس المجلس الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمدينة وجدة،وعضو بالمجلس الوطني لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير

  4. حسن عنقوري
    02/04/2011 at 15:31

    ،الى عبد الباقي لعروسي،رئيس المجلس الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمدينة وجدة،وعضو بالمجلس الوطني لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير

    أنا ابن مفاوم المرحوم على عنفوري الزكراوي رفم الملف 37150 لكن يتم بعد تسوية ملفه علما بأن الملف المذكور مستوف بكل الشروط و الوثائق ولم يعترفوا له بجميله و بحقه في المقامة و قد أمضى ردحا من عمره في السجون الفرنسية فترة سامبيس و لكن اذا عرف السبب بطل العجب لانك تعلم بأن الخونة و البياعة شدو بلايسهم و الشرفاء الله ايخلصهم….بصا التاريخ كيسجل كلشي خاصك تعرف بلي مغاديش تتحشى لنا ولا يحشيوهلنا لفاسا مرة أخرى سمع مليح أسي

  5. حسن بشار
    03/04/2011 at 09:37

    اولا العدالة و التنمية ليست مسجدا، لذلك فالتبول فيه و ليس بجانبها يجوز
    ثانيا اعلم من يكتب هذه المقالات فهو مستشار معناو ممن اخذوا الصورة مع رجال المقاومة مؤخرا عندما ذهبوا مهرولين لطلب الصفح، لكن لا أعرف لماذا هذا الجبن في الكتابة بالإسم الحقيقي رغم انن أعرف السبب…. لأنك بكل بساطة لست من أبناء هذه المدينة.
    ثالثا حسن بشار التحق بالعمل السياسي سنة 1988 اي قبل ان يكون هناك حزب العدالة و التنمية بل كان مجرد مشروع لقيط يبحث عن من يتبناه و اطال الله في عمر السي محمد بوستة الذي رفض التبني
    رابعا: الحمد لله ان مرجعك هو العميل رشيد نيني و ليس لي مؤرخ، و ان كنت رجلا قلها لشباب 20 فبراير عندما تكون تنافقهم و ليس تشاركم وقفاتهم

  6. عبد الباقي لعروسي
    03/04/2011 at 18:00

    إلى السيد:حسن عنفوري
    عندما تتعلم مخاطبة الناس،وآداب الكلام، فسوف أجيبك.

  7. hamouda
    03/04/2011 at 20:38

    t’es nul mr hamada,hassan bahar est un vrai oujdi monadil fi al hizb alistiqlal avant que toi et tes élus du PJD vous veniez habités oujda vous n’etes que des extraoujdis.

  8. hmimida clown
    03/04/2011 at 20:52

    Hassan bachar est un militant avant que toi mr Hamada mataraaf oujda.Il est correct et direct comme son ami hakim sefraoui ,ces deux monsieurs sont notre fiérté on les surnome adire al waki,ils ne baisseront jamais les bras,preuve ils ne veulent pas de vous walw achrakati le soleil mina al gharbi,walw charbou al ma dial labhar kolo comme tu dis toujours mr hamada.Je te dis une chose pour que tu chasses qui tu’es :vas chez le consule de france pour qu’il te conforte:maintenant tu sais que tu n’es pas hamada mais plutot …je te laisse deviner.

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.