Home»Enseignement»ملياران سنتيم خسارة المؤسسات التعليمية بالشرق

ملياران سنتيم خسارة المؤسسات التعليمية بالشرق

0
Shares
PinterestGoogle+
 

ملياريا سنتيم الخسارة المؤسسات التعليمية بالشرق
الفيضانات  دمرت الطرقات والقناطر  وأساس السكة الحديدية
اختبرت الفيضانات الأخيرة التي ضربت الجهة الشرقية البنيات التحتية ومختلف المرافق، وتأكد بما يكفي  أن الهشاشة كانت هي العنوان البارز لتلك البنيات، إذ لم تستطع الطرقات والشوارع الصمود أمام السيول الناتجة عن التساقطات الغزيرة  التي وصلت كميتها إلى 130 ميليمتر كما هو الحال بالناظور و70 مليمتر كحالة بركان بينما سجل أعلى معدل بتاوريرت أي 41 ميليمتر في ظرف أقل من 45 دقيقة، وكان ذلك كافيا لكي تنهار مشاريع ضخت فيها ملايير السنتيمات، تارة باسم فك العرلة عن العالم القروي الذي عزل عن العالم الخارجي ،وتارة باسم تنمية الحواضر في إطار أوراش تأكد بعد هذه الفيضانات أنها كانت مجرد ماكياج لتجميل الواجهات بينا الأساس  ظل هشا تاركا المجال للمياه  تعبث بها، حتى أن قنوات تصريف المياه في الحواضر لم تتمكن من امتصاص القطرات الأولى للأمطار ،وبالأحرى السيول الجارفة، بل انفجرت قنوات الوادي الحار لتتحرك المياه العادمة بحرية كاملة، في وقت كانت  فيه طواقم الوقاية المدنية في صراع مع الخصاص في مواردها البشرية  والفقر في الوسائل ، ويكفي أن نشير بمدينة تاوريرت على سبيل المثال، إذ لايتوفر هذا المرفق إلا على سيارة إسعاف وشاحنة صهريج واحدة، فكيف إذن الحديث على إستراتيجية لمواجهة الكوارث الطبيعية.
إن الفيضانات الأخيرة  وهي تجرف أرضية الطرق المعبدة ، لم تكن رحيمة بالسكة الحديدية الذي  دمر أساسها ببني وكيل بوجدة، وكاد أن يؤدي هذا الحادث إلى كارثة تراجيدية لولا تحكم السائق في القاطرة على بعد أمتار من مكان الانهيار، هذا يضاف إلى القناطر التي امتصت أموالا ضخمة لتعود في خبر كان بعدما ارتفع منسوب مياه الأودية الموجودة تحتها، والحقيقة أن تلك الأودية مثل كرت بالدريوش التابعة لإقليم الناظور ووادي  اسلي بوجدة  وغيرها من الأودية بما في ذلك الموسمية معروفة بخطورتها أثناء الفيضانات ، لكن المسؤولين عن الشأن المحلي ظلوا لايدرجونها في جدول أعمالهم ولوعلى سبيل الاستئناس تبعا لسياسة)  كلشي يفوت(. بل لقد تحولت الشوارع إلى أنهار حقيقية لتجرف السيارات والممتلكات والمرافق، فهل كان ضروريا أن يحدث ذلك وبهذا الحجم الكارثي، وهل كان ضروريا أن يعود الإنسان ليصارع الطبيعية، خاصة الفقراء منهم، وهل كان ضروريا  أن تخلف تلك الفيضانات  بعدما تسربت المياه إلى منازلهم، وهل كان ضروريا أن يشاهد العالم أهالي منطقة الدريوش المنكوبين يبيتون تحت الخيام في ظروف مزرية . إنها أسئلة من بين أخرى عميقة يجيب غليها المسؤولون  بأن هؤلاء كانوا يقطنون في جوانب الأودية الخطيرة أو تبريرات من هذا القبيل، وهي حقيقة موحودون فعلا، غير أن المسؤولين على الشأن المحلي يدركرن تما أن يتحملون المسؤولية الكبرى في غياب مراقبة البناءات، حتى أنه في مراحل سابقة كانت المنازل تبنى ليلا وتصبح جاهزة  للسكن في الصباح الموالي مقابل أصوات انتخابية، وهي مقاربة ظلت سائدة بدون حساب ولامساءلة، ويمكن الاستئناس في هذه القضية بما جرى بمدينة تاوريرت إذ انتشرت التجزئات السرية التي شيدت مدينة أكبر من المدينة القديمة وبدون مواصفات تذكر ، فكان منطقيا أن يفترسها الفيضان بسهولة، تماما كالأحياء الهامشية بوجدة والناظور وغيرها.
من جهة أخرى لم تسلم المؤسسات التعليمية ، فالفيضانات الأخيرة أدت بإقليم إلى تضرر كلي أوجزئي ل33 مؤسسة تعليمية، وقدرت الخسارة المادية بملياري2 سنتيم ،حيث تضرررأساسات جدران بناءات مدرسية وسكنيات وطيفية ، تضرر الملاعب الرياضية،تعرض ملفات التلاميذ للإتلاف الكامل تماما كالمعدات، إضافة إلى انهيار عدد من الحجرات والأسوار وغيرها، وهذا دليل آخر على أن بعض المقاولين الذين ربحوا الصفقات لبناء بنايات مدرسية لايحترمون كناش التحملات ، لكن على مايبدو أن هذا الكناش هو مجرد ورق، مادام الواقع يقول غير ذلك.
                                                                      عبد اللطيف الرامي) عن جريدة الصباح وجدة(

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.