Home»Régional»باشا بلدية وجدة يرفض تسليم وصل إيداع رسالة أو استلامها عبر البريد .. !!!

باشا بلدية وجدة يرفض تسليم وصل إيداع رسالة أو استلامها عبر البريد .. !!!

0
Shares
PinterestGoogle+
 

النازلة:
توجهت منذ يوم 27 نونبر 2016، الساعة العاشرة و10 دقائق إلى مكتب السيد باشا بلدية وجدة للقائه فتعذر ذلك حسب كتابته الخاصة فقلت لابأس وأودعت رسالة هناك بحيث رفض الموظفان في كتابة السيد الباشا تسليمي وصل استلام ودخلت معهما في توضيح اتضح أنه عقيم فقللت لابأس كذلك، المهم أن المراسلة ستصل إلى الجهة المسؤولة .. وعدت أكثر من مرة لملاقاة السيد الباشا دون أمل .. وبعد مضي أزيد من شهر وأمام تفاقم مشكلتي التي تخص إنشاء محل صناعي أو تجاري وسط حي سكني، عدت لأبعث مراسلة للسيد الباشا عبر البريد المضمون لكن وللأسف الشديد عاد ساعي البريد وهو يحمل رفض الباشا استلام رسالتي (الصورة رفقته)
التعليق:
يبدو سلوك مسؤول من هذا النوع غاية في الاستهتار، وهو أمر ليس بغريب عن الإدارة لسبب قوي هو أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله خص العبث الإداري بخطاب سامي لتغيير سلوك الإدارة تجاه المواطن ما دام هذا الأخير، وأمام الإحباطات، يلجأ لأمير المؤمنين كي يرفع عنه الضرر وشطط رجال الإدارة بمختلف مراتبهم ..
الواقع المأساوي وفوضى المجال اللذان تعيشهما مدينة وجدة يؤكدان غياب حس المسؤولية عند الإدارة والمنتخبين .. لا شيء غير الفوضى والعبث واحتلال الملك العمومي والاستهتار ليتحول المواطن المنضبط المحترم للقانون عرضة لعواقب ونتائج هذه الفوضى التي قضت مضجعه وحرمته من الراحة، مقابل فئة تعيش وتنتعش وسط الخراب .. ما الفائدة من إنشاء وحدات صناعية أو تجارية ما دامت الأحياء السكنية تعيش الفوضى بتزكية من السلطات المحلية والمنتخبين؟؟ سؤال إشكالي يحيلنا على القيمة التي يمكن أن تحظى بها مدينة وجدة بحكم تاريخها وموقعها الحدودي وما يمكن أن تضطلع به من مكانة تليق بها اعتبارا للاهتمام الملكي السامي المتزايد بها ..
كنت حاضرا بمقر البلدية، ولا شك أن السيد الباشا كان هناك أيضا، نتأمل جميعنا الصور التاريخية لمدينة وجدة وتاريخها العظيم، وهي الصور التي أهداها للمدينة الباحث الجميل سي بدر المقري .. لكن وللأسف ما أعتقد ان المسؤولين سيلتقطون هذه الإشارة الراقية .. فسلام عليك وجدة وسلام على أهلك البررة ..
محمد حماس

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.