خطاب الملك السامي لثورة الملك والشعب 2016ثورة على الإرهاب


    


خطاب ذكرى فيه تذكير بذكريات عدة ,حيث ذكر فيه الملك بأحداث مهمة رافقت كفاح الملك والشعب ليس فقط لاستعادة حرية المغرب فقط, بل كذلك امتدت لتشمل مد يد العون لجيرانه الجزائريين , حيث ان المغاربة لعبوا دورا هاما في حصول جارتهم الجزائر على استقلالها ,إيمانا منهم ان لا حلاوة ولا هناء باستقلالهم بدون ان تنال جارتهم استقلالها. وان دل هذا التعاون على شيء فإنما يدل على مدى تمسك المغرب باستقلال المغرب العربي ووحدته وتضامنه وتعاونه لتحسين ظروف عيش شعوبه, لا كما هو حاصل الآن ,حيث الشقاق والتباعد والتفرقة التي لا تخدم الشعوب, بل تخدم مصالح فئة معينة ,لا تريد الاستقرار والوحدة لشعوب المنطقة وإفريقيا. وان المتتبع للسياسات العدائية التي ينهجها حكام الجوار اتجاه المغرب ليجد على ان المغرب لم يشكر على ما قدم لجيرانه من عون وتضحيات جسام قصد نيل حريات شعوبها , خصوصا الجزائر التي تقوم بعكس ما كان يجب عليها ان تقوم به اتجاه المغرب, خصوصا في قضية استرجاع صحرائه . هذا وان الخطاب الملكي لثورة الملك والشعب ليعد بمثابة ثورة مستمرة ممتدة الى ما وراء مكانها وزمانها, ليست فقط من اجل التحرير بل تستمر من اجل التطوير, ومد إفريقيا بما انعم الله عليه من فضل في شتى المجالات بما في ذلك المجال الانساني والاجتماعي متضامنا مع الفئة المعوزة التي هاجرت بلدانها من اجل تحسين ظروف عيشها ,فعوض ان يتخلص منها ويعدها الى بلدانها, تضامن معها طبقا لمبادئ الاسلام السمحاء ,فأقامها في بلاده واستوطنها في ارضه طبقا لما جاء في الحديث القدسي كلكم عيالي واحبكم الي انفعكم لعيالي…

هذا وان الخطاب الملكي لثورة الملك والشعب ليعتبر ثورة على الارهاب وتبرئة الاسلام من المغالطات والمبادئ المعوجة التي يتخذها الارهابيون دليلا على ارهابهم وقتلهم للأبرياء. ومن ذلك عملية الانتحار التي يقوم بها بعض المغرر بهم والذين لقنوا غويات لا علاقة لها بالاسلام والذي هو اصلا دين السلام.

طبقا لقوله تعالى ولا تقتلوا انفسكم انه كان بكم رحيما, ولدى الله قتل نفس كقتل الناس جميعا وإحيائها كاحياء الناس جميعا لعطمتها عندها , واول ما يحكم فيه اللع تعالى هو الدماء لقيمتها عنده عز وجل. لهذا يعتبر هذا الخطاب السامي التاريخي بمثابة موعظة عسنة من امير المؤمنين نصره الله وايده.

ومن ذلك قوله تعالى لرسوله الكريم ليس عليك هداهم. وكذا قوله تعالى عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم.

وقد بين جلالة الملك نصره الله وايده في خطابه هذا والذي ياتي في ظروف تتطلب من الكل ثورة على الارهاب وعلى اسباب الفتن, التي تؤدي الى زعزعة استقرار الشعوب والاقتتال عوض التعاون والانسجام.

ولهذا يمكن القول ان هذا الخطاب الحكيم ليدعو الى الحكمة ,وليدعو الى ثورة على الباطل حتى ينجلي الحق ويزول اللبس الذي يلقيه عليه اعداء وحدة المغرب الترابية واعداء الوحدة المغاربية والتي من دونها لا يمكن لشعوب المغرب العربي والشعوب الإفريقية والدولية ان تكون كما قال تعالى , يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله اتقاكم ….صدق الله العظيم

فخطاب الملك خطاب حق, وماذا بعد الحق إلا الضلال, لانه خطاب ملك انسان حريص على امن وسلامة وخير شعبه وكل الشعوب.

بالقائد عبد الرحمن ارفود

 

بالقائد عبد الرحمن ارفود


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles