المولودية الوجدية – وداد تمارة : 0 – 0 وداد تمارة ترغم المولودية على اقتسام النقط


    


لم يكن من خيار امام فريق المولودية الوجدية في هذه المقابلة وهو يستقبل ضيفه وداد تمارة سوى تحقيق الفوز ان اراد الاستمرار في قلب المنافسة خاصة بعد الهزيمة المرة التي مني بها في  الدورة الماضية امام رجاء بني ملال ، الا ان التسرع وسوء الحظ  حال دون كسب الفريق الوجدي ثلاث نقط امام فريق مشاكس اسمه وداد تمارة.
ومع انطلاق اللقاء هدد الفريق المحلي مرمى الحارس رفيق خرباش في مناسبتين وبالضبط في الدقيقة 2 و7 بواسطة عبد الكامل غالي ، بعد ذلك أتيحت فرصة اخرى للمحليين في الدقيقة 9  بواسطة اللاعب الجزائري حسين بنحدوش والحارس خرباش يتدخل في الوقت المناسب، وانتظرنا حتى الدقيقة 21 لتتيح اول فرصة حقيقية للتسجيل للفريق الزائر كان ورائها اللاعب النخلي  الا ان كرته مرت جانبية من المرمى، وامام مناورات عناصر الفريق الوجدي  ظل  نهج المدرب حسين اوشلا ثابتا ولم يتغير في مراقبة اللعب والاحتراس في نصف ملعبه مع القيام بمحاولات مرتدة من حين الى اخر بواسطة كل من ياسين الفقهاوي وايوب الزهراوي. ومن المحاولات التي أتيحت للمولودية قذفة بنحدوش في الدقيقة 27 و حارس تمارة ينقد الموقف .وتبقى اخطر محاولة  خلال الشوط الاول عندما توغل العميد كريم الهاني من الجهة اليمنى ومرر كرة جميلة ليوسف الكرماني الذي لم يركز كثيرا وفوت على فريقه الهدف، ومرة اخرى وعلى طريقة اللاعبين الكبار ارسل حسين بنحدوش  في اخر لحظات الشوط الاول كرة مقوسة كادت ان تصيب الهدف.
الجولة الثانية من اللقاء تميزت بمستوى اعلى من الاولى سواء بالنسبة للمحلين او الزوار، بعد المحاولات المتبادلة وسرعة الوصول الى المعترك وكذا تدخلات الحارسين  معا ،اولى المحاولات كانت لوجدة بواسطة اللاعب البديل بيوض وتدخل في الوقت المناسب للعميد مهدي خرماج الذي انقد الموقف ، وعلى اثر مرتد سريع لفريق تمارة ياسين الفقهاوي يقذف كرة مركزة  ارتطمت بالعمود الافقي لمرمى الحارس الوجدي امين الشركي، ورد سريع لعصام البودالي الذي بدوره ارتطمت كرته بالعارضة، ومع مرور الوقت لا حضنا عدم ظهور التفوق العددي للفريق الزائر بعدما تم طرد يوسف بوشتة منذ الدقيقة 35 من الشوط الاول وهو طرد خلف استاء عام لذى الجمهور الذي تابع اللقاء  باعتبار ان الحكم مصطفى كشاف  بالغ في قرار الطرد. وفي الدقيقة 77 حطأ فادح على مستوى خط دفاع المولودية الوجدية كاد ان يكلف الفريق ،  وشكلت مناوشات كل من البودالي الذي تحرك في جميع الاتجاهات و ياسين بيوض خطورة كبيرة على  دفاع وداد تمارة، ومن المحاولات الخطيرة قذفة بيوض من ضربة ثابتة كادت ان تعطي هدف الخلاص لصالح اشبال المدرب ايت الجودي. كما أتيحت في اخر انفاس اللقاء فرصة للاعب البديل المهدي لكتم الا ان كرته مرت محادية للمرمى. لينتهي اللقاء بنتيجة سلبية  في جو اخوي بين الفريقين.

عبدالقادر البدوي


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*