زعيم البوليساريو الجديد إبراهيم غالي مطلوب امام العدالة الاسبانية والتهمة : اغتصاب مواطنة صحراوية بالقوة


     2


رفعت “خديجتو محمود محمد الزبير”، الهاربة من مخيمات تندوف، دعوى قضائية لدى المحكمة الوطنية الإسبانية ضد زعيم “البوليساريو” الجديد إبراهيم غالي، متهمة إياه باغتصابها عندما كان يشتغل بسفارة البوليسايو في الجزائر.

وأحدثت الدعوة القضائية التي رفعتها “خديجتو” للمطالبة بمعاقبة“إبراهيم غالي “، ضجة إعلامية وتداولت قضيتها صحف عربية وأجنبية، كما وصلت قضيتها إلى حد مجلس حقوق الإنسان في جنيف الذي قرر الإستماع للمعانات التي عاشتها.

و يذكر أن فصول القضية ترجع، إلى سنة 2010 عندما توصلت بدعوة من منظمة إيطالية غير حكومية، فقررت الذهاب إلى سفارة البوليساريو في الجزائر لكي تحصل على التأشيرة، إلا أنها تعرضت للتحرش من طرف إبراهيم غالي، فطلب منها مقابلته خارج ساعات العمل، و بعد أن رفضت الاستجابة لرغباته، قام هذا الأخير باغتصابها، حسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية

ثم ان السؤال الكبير هو : ما رأي قادة الجزائر في اخلاق ” الرئيس ” ـ البيدق  الذي اختاروه   ليكون لهم سندا ضد  وحدة المملكة المغربية  … فجلب لهم  الفضيحة امام الرأي العالمي …؟؟ .



 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

2 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. اخ اخ من حكم العسكر
     

    أي قادة في الجزاءر انه فقط حكم العسكر الجنرالات اخ أخ من حكم العسكر

     
  2. دابا يشريوها باش تنازل عن القضية
     

    نظام الجزاءر أنفق كل عائدات البترول من اجل تمديد عمر البوليزاريو والتشويش على الوحدة الترابية للمغرب وحتى هاذي دابا يشريوها بشي باطو ديال البترول كي تتنازل عن القضية . المغرب في صحراءه والنظام الجزاءري يصرف الملايير على الخوى و الحسد لجار ذنبه انه ساعده وازره حتى نالت الجزاءر استقلالها .الله يكون في عون الشعب الجزاءري للتخلص من نظام العسكر

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*