وجدة سيتي في حلة جديدة


     13


يسعد وجدة سيتي ان تقدم لزوارها اليوم النسخة الجديدة وهي النسخة الرابعة منذ ظهورها الى الوجود سنة 2004 حيث تعتبر اول بوابة الكترونية   ظهرت الى الوجود بالجهة الشرقية من المملكة   …

شعاروجدة سيتي منذ نشأتها كان هو المصداقية والشفافية والحياد والنزاهة

ان ما حققته وجدة سيتي من طفرات منذ هذا التاريخ يرجع بالاساس الى عدة خصال اتخذناها كمباديء التزمنا بعدم  الحياد عنها تتمثل في : المصداقية  والموضوعية  والأخلاقية وهي المباديءالتي نحرص كل الحرص لكي  تتوفر في اقلام وجدة سيتي التي  لولاها لما استطاعت بوابتنا ـ التي هي بوابتهم بالدرجة الاولى ـ  ان تحقق ما حققته  من نجاح  ان  على المستوى المحلي  ، الجهوي ،  او على المستوى الوطني والدولي ، لتصبح بذلك نافذة لمدينة الألفية ـ مدينة وجدة ـ   بصفة  خاصة والجهة الشرقية بصفة عامة على  العالم الخارجي   …فأقلام وجدة سيتي التي تحرص كل الحرص على ان  تتميز بالموضوعية ،النزاهة ، التجرد، الحياد ، والأخلاقية في التعامل مع مواضيعها ، اقلام تترفع عن كل السلوكات المشينة ، والتصرفات المسيئة ، أقلام لا تؤمن الا بالرسالة النبيلة للاعلام الهادف ، الموضوعي ، الذي يؤمن بمراقبة الله في كل حركة وسكون …وهي أقلام تسعى جاهدة الا  تسقط في دائرة من قال فيهم   تعالى ” يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين “… فاللهم لا تجعلنا من الفاسقين

ان تأسيس وجدة سيتي سنة 2004 لم يكن لا اعتباطيا ولا عبثيا ،  وانما كان هدفنا  وطنيا واستراتيجيا بالدرجة الاولى

ان تأسيس وجدة سيتي سنة 2004 لم يكن لا اعتباطيا ولا عبثيا ،  وانما كان هدفنا  وطنيا واستراتيجيا بالدرجة الاولى ، يتمثل بالاساس في التعريف بمؤهلات الجهة الشرقية  في جميع الميادين ، والقيام بالتعريف بما تزخر به من مؤهلات و تسويقها تسويقا  مشرفا  القصد منه  استقطاب  رؤوس اموال   تستثمر في  مختلف  المجالات لتحقيق  نهضة اقتصادية واجتماعية وثقافية ، والدفع بعجلة النمو والتطور بهذه الجهة التي  اصبحت من بين اولويات صاحب الجلالة …
وبناء على هذه الاهداف  يقوم مهندسو وجدة سيتي  بتطوير الجوانب التقنية حتى  يتسنى لها ان تساير التطور التكنولوجي السريع  للأبعاد الرقمية  في مجال الشبكة العنكبوتية  ، بحيث انهم اعتمدوا  في اخراج هذه النسخة من وجدة سيتي على  آخر صيحة في هذا المجال والتي  لم تظهر الى الوجود الا  أوائل سنة 2011 ثم اننا في  وجدة سيتي  نسعى دائما  الى التميز  ان على المستوى  التقني او على مستوى الشكل و المضمون ، طبعا وهو عمل ليس بالهين ، ولا السهل ، فلقد استغرق بناء النسخة الجديدة لوجدة سيتي قرابة سنة من الدراسات و الجهد و  والابتكار  ، والابداع ،  كل ذلك حتى  يتسنى لمهندسي وجدة سيتي  تقديم نسخة  متميزة تختلف عن كل المواقع  لنرضي زوارنا  وأقلامنا من جهة ،   ثم لكي نعبر بهذا البناء التقني  لبوابة وجدة سيتي  عن عبقرية ابناء وأطر ومهندسي الاعلاميات  الذين انجبتهم  مدينة الألفية في هذا المجال  من جهة أخرى ،  خصوصا بالنسبة للمختصين الذين يدركون بسرعة فائقة نقط الضعف والقوة في اية بنية رقمية ، وفي اي موقع بالشبكة العنكبوتية التي لا تخفى فيها خافية  …

ان لوجدة سيتي اذن اهداف مرسومة بكل دقة ، أهداف سواء على المستوى السانكروني او على المستوى الدياكروني

ان لوجدة سيتي اذن اهداف مرسومة بكل دقة ، أهداف سواء على المستوى السانكروني او على المستوى الدياكروني ، ولذلك كان حرصنا ان تكون وجدة سيتي  بوابة  لا تقتصر على الجانب الاعلامي فقط ، وانما نسعى الى ان تكون متنوعة   حتى تكون الرسالة التي نريد تبليغها رسالة متكاملة الابعاد … وهو ما يجعل دائرة زوارنا تتسع سنة بعد أخرى بحيث  يبلغ معدل الزوارالجدد المستقطبين سنويا  أكثر من نصف مليون زائر ليكون العدد الاجمالي لزوارنا خلال سنة  2010 أكثر من 3 ملايين زائر وفق احصائيات  المحرك غوغل المعروف بمصداقيته العالمية في هذا المجال ،  وهو رقم  نسعى الى مضاعفته خلال النسخة الجديدة لوجدة سيتي  برسم سنة 2011 ـ ان شاء الله ، وايمانا منا بالشفافية  فان وجدة سيتي هي الموقع الوحيد على الصعيد الوطني   ـ حسب علمنا ـ  الذي  توجد به خريطة  تظهر زوار الموقع في كل لحظة ، وتبرز في نفس الوقت  عدد الزوار المتواجدين بالموقع ، والدول  والمدن التي يوجدون بها ،  وأكثر من كل هذا فان هذه الخريطة  تشير الى  الصفحة التي يوجد بها كل زائر ، ونعتقد في وجدة سيتي انه لا توجد شفافية أكثر من هذه
كما لا تفوتني الفرصة في هذا المقال  ان اقف عند بعض الانتقادات الموجهة لوجدة سيتي ، وهي انتقادات نتقبلها بصدر رحب ، لأننا لا ندعي الكمال  ، وانما نحن كطاقم نجتهد قدر الامكان لأرضاء زوارنا ولنكون عند حسن ظنهم بنا ، لكن ان كانت هناك  نواقص وهفوات فانها  ليست تقصيرا او تهاونا وانما  قد تكون عفوية ، او قد  تكون نتيجة امور فوق طاقتنا …
ومن بين الانتقادات  التي  توجه لنا  يوميا ، هو عدم نشر التعليقات التي  يرسل بها زوارنا  بخصوص بعض المقالات  فلا نقوم بنشرها ، وهنا اريد ان الفت اتباه الكل ، الى ان أكثر من  80 في المائة من التعليقات نكرة ، وتتضمن اساليب القذف ، والتجريح ، او هي تعليقات لا علاقة لها بالموضوع اطلاقا ، وانما يسعى من خلالها المعلق الى تصفية حسابات شخصية  دون الافصاح عن هويته ، وهو ما نرفضه في وجدة سيتي رفضا قاطعا ، ولهذا  نلفت انتباه زوارنا   الى اننا سننشر قريبا ميثاق شرف   يتضمن  كل  الشروط التي ينبغي على المعلق ان يلتزم بها اذا اراد لتعليقه ان يجد طريقه الى النشر …
وفقنا الله واياكم لما فيه خير ومصلحة الوطن والأمة و الاسلام والمسلمين

طاقم التحرير


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

13 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. يوسفي ميمون
     

    بداية اتقدم باحر التهاني الى كل الطاقم المشرف على موقع وجدة سيتي على تفانيهم وروح المسؤولية التي تحلوا بها منذ احداث هذا الموقع ،وما هذه الحلة الجديدة للموقع الا دليلا قاطعاعلى عزمهم واصرارهم لمواصلة الدرب لتحقيق ما يصبو اليه الشعب المغربي بصفة عامةوالجمهور الوجدي بصفة خاصة،للوصول الى مغرب حداثي وديموقراطي،ان موقع وجدة سيتي نعتبره فعلا ورشا من بين الاوراش المغربيةالمفتوحة للوصول الى هذا الهدف،تتفاعل من خلاله كل مكونات المجتمع باختلاف ارائها واقتراحاتها،فرغم حدتها في بعض الاحيان بين المتدخلين نعتبرها مرحلة طبيعية وظاهرة صحية وستتطور مع مرور الوقت,،
    الف تحية لكل المشرفين على الموقع والف تحية لكل الكتاب

     
  2. yahya TORBI
     

    moi, je vous dis baz- synonyme de bravo à la marocaine-. Le nouveau look du journal et très accueillant. Bonne continuation!

     
  3. محمد شركي
     

    ألف مبروك لجريدتنا الغراء الهادفة والوازنة والتي نرجو لها المزيد من التألق والنجاح والحلة الجديدة جزء من طموح الجريدة الذي لا حدود له لأن التألق لا يكون إلا بالطموح المجنح أتمنى لجريدتي المفضلة العمر المديد والمزيد من العطاء وشكر الله سعي مديرها الأخ الفاضل الأستاذ الحوسين قدوري ونجله الأستاذ المهندس وكل طاقم الموقع الساهر على تألق هذه الجريدة ذات السبق في الجهة والصيت الذائع وطنيا ودوليا

     
  4. Mohammed ELOUCHI
     

    La nouvelle version du site de Oujda city est plus attractive,commode,utile accueillante.Elle répond en grande partie aux nos attentes, oriente, facilite la lecture,la participation des internautes rédacteurs et lecteurs et offre un service de bonne qualité.Certes on souhaite que notre cher site soit le meilleur mais on doit reconnaître qu’un pas a été fait,franchi ,que des efforts ont été déployés. Toutes mes félicitations et bonne continuations!

     
  5. Mohammed ELOUCHI
     

    Je salue les efforts déployés qui ont donné cette nouvelle version que je trouve attractive,commode,accueillante offrant un service de qualité aux internautes rédacteurs et lecteurs.Nous souhaitons succès,réussite à notre cher site qui ne ménage aucun effort afin de satisfaire les demandes des visiteurs. Toutes mes félicitations et bonne continuations!

     
  6. عكاشة ابو حفصة
     

    في البدء أتقدم إلى موقع وجدة سيتي بأحرالتهاني وأجمل الأماني بمناسبة هذا التجديد الراقي الذي يواكب تطورات العصرفي ميدان – الويب – , واحتفالا بيوم التأسيس. لقد سبق لي أن طلبت من الأستاذ قدوري العمل على تجديد هذه البوابة التي يطل بها العالم على المدينة الألفية الخالدة , وتطل المدينة وسكانها من خلال نفس البوابة على العالم الذي أصبح بالمفهوم الرقمي قرية صغيرة محدودة بأزرار و شاشة, محمولة أو موضوعة على المكتب. لقد طلبت من المشرف على هندسة البوابة ذلك في السنة الماضية عندما دخل إلى القفص الذهبي. وقد طلبت منه ذلك غيرة على الموقع . ومن خلال تصفحنا لمجموعة من المواقع يمكن القول بان البعض منها يتجدد و باستمرار وهناك من المواقع من يتجدد أسبوعيا, ونحجم عن ذكر أسمائها تجنبا للإشهارالمجاني . أما فيما يخص حذف بعض المواضيع والردود المخلة أوالمجهولة المصدر. فانا مع موقع وجدة سيتي في ذلك.فلا يتم نشر المواضع إلا إذا توفرت فيها شروط النشر مع الأخذ بعين الاعتبار حقوق الرد مع تبيان الهوية. هذا واطلب من الجهة المشرفة والمراقبة للنصوص أن تعمل على تصحيح بعض الأخطاء التي تقع عند الكتابة السريعة حتى لا تفقد بعض النصوص المنشورة حلاوتها وأفكارها عند التصفح و القراءة . أما عن ميثاق الشرف فنحن ننتظره بكل شغف…
    وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على موقع وجدة سيتي داخل وخارج الوطن, مع التمني لهم بالاستمرارية في النجاح لما لمسناه فيهم من جد منذ أن تصفحنا البوابة أول مرة منذ سنين خلت.
    والسلام عليكم أخوكم في الله – عكاشة أبو حفصة.

     
  7. Zaïd Tayeb
     

    Je félicite l’équipe d’oujdacity pour l’intérêt qu’elle porte à son public et au site qu’elle n’arrête pas de relooker et d’embellir.
    Toutefois, l’ancienne robe allait mieux à la page d’accueil: les trois portes du parc Lalla Aïcha sont le symbole de la ville de Ziri; vous abandonnez cet habillage symbolique et grandiose pour un logo vide peu significatif.
    Je reste fidèle à mon site et je contribuerai à le promouvoir avec mes écrits.
    Bravo à toute l’équipe. Bonne réussite.

     
  8. كتابي محمد تاوريرت
     

    تحية تقدير واعجاب لاسرة وجدة سيتي ادارة وهياة تحرير وكتاب وقراء ومهتمين لايسعنا الاان نسجل بارتياح ونبارك هذه الحلة الجديدة لجريدتنا الغراء والتي تنم عن رؤية فنية وجمالية تجعل من كل المتعاملين مع هذا المنبر يعبرون عن فرحتهم وامتنانهم بمزيد من الاشعاع والانتشار فبالاضافة الى المصداقية وقدسية الخبر وتنويع المواضيع فان هذه الجريدة وبدون ادنى شك تحتل مرتبة جد مشرفة ليس على الصعيد الوطني فحسب بل على الصعيد الدولي وهذا دليل قاطع على عبقرية كل من يقوم ويسهر على هذا المنبر المتميز وبالمناسبة لايسعنا الاان نهنا كل المسؤولين على هذا الصرح الاعلامي المتجدد ومزيدا من التالق,,,,

     
  9. M.Moustafid
     

    Au delà de la forme, le fond laisse à désirer. Le journal « Oujda-city » manque de ligne directrice qui puisse réaliser une plus value. C’est juste des informations pêle-mêle sur la Commune Urbaine d’Oujda, sur l’Enseignement ou autres.C’est à peine si vous essayez de trouver un juste milieu entre les « pours » et les « contres ». Cessez de tenir la canne par le milieu ; Vous n’êtes pas une institution publique. Pensez au marché prometteur que représentent les jeunes. Pour cela, il faut changer de vision, de philosophie et voire de staff.
    Merci de publier cette remarque.

     
  10. سعيد التاوريرتي
     

    مرحبا وجدة سيتي.. مباركة بحلتك الجديدة ووفق الله الطاقم دون استثناء…مجهودات جبارة مشكورون عنها….يبقى أن تفتحوا صدرا رحبا للتعليقات و عدم استخدام المقص خصوصا فيما يخص الردود و التعليقات فهي حسبكم تمثل آراء و مواقف أصحابهافلم المقص إذن؟؟؟؟؟؟؟؟؟

     
  11. أحمد الجبلي
     

    لا يملك المرأ الذي تابع المسار الإعلامي المشرف الذي قطعته وجدة سيتي إلا أن تمتد أنامله لكتابة تهنئة تليق بالجهد الكبير الذي بدله الطاقم الإعلامي الذي يوجد من وراء هذا المنبر الفاعل الذي استطاع أن يضع له موقع قدم في الساحة الإعلامية الوطنية والدولية بفضل المصداقية والشفافية والنزاهة التي حضي بها..
    فمزيدا من التألق..ومزيدا من المصداقية والشفافية والوضوع ومزيدا من الجرأة والشجاعة..

     
  12. رمضان مصباح
     

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه

    أشكر طاقم البوابة على الجهود المبذولة في ما يخص الارتقاء بالعطاء الاعلامي الرقمي ,الذي ارتقى عن التصنيفات المحلية ,الاقليمية ,والجهوية الى الكونية الشاملة.
    ارتقى من مجرد شيء ما يخص الشباب ,في عزلتهم الى خطاب فاعل في المجتمع ؛يبلور القضايا ويبني المواقف ويجمع الملايين في ميادين الحرية.
    هل هذا الاعلام مجرد سلطة رابعة؟
    هذا تساؤل كلاسيكي متجاوز ؛انه أكثر من سلطة .اسألوا كل السلط وكل الحكام اليوم سيؤكدون لكم بأن هذا الذي يحدث أكثر منهم وأكثر من كل السلط.
    هذا هو الاطار الذي تشتغل فيه بوابتكم بل فضاءكم أبها الاخوة.
    مزيدا من التألق والمبادرة على جميع المستويات.
    مزيد من الانفتاح على العطاءات الفكرية الرصينة وعدم التوقف فقط عند الخبر أو الموضوع البراق.
    هو ربيعكم وكل ربيع وأنتم بخير

     
  13. abderahim
     

    ما مصير الجائزة الوطنية للاستحقاق المهني للسنة الدراسية 2011/2012 ؟
    Source : http://www.oujdacity.net/regional-article-65314-ar/

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Prix voyage

Billets d'avion

 

yahoo

 
 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles