المولودية الوجدية :حصيلة موسم السقوط….


     2


سندباد جريح على الدوام…..

التطاحنات والمؤامرات وعدم انضباط اللاعبين ساهمت في الوضع الكارثي للفريق

الى متى سيظل هذا الهرم الكروي باحثا عن بطاقة اعتراف؟

الواجب يقتضي تحرك كل الفعاليات الغيورة ليسترجع الفارس مكانته الطبيعية……

كتب: عبدالقادر البدوي

اندحر فريق المولودية الوجدية الى قسم المظاليم للمرة الرابعة في مشواره الكروي ، سنوات  1988 و 1999 و 2009 و2016 و لم يتمكن فريق المولودية الوجدية من فرض قوته كفريق ينافس من اجل البقاء خلال موسم الصعود خصوصا وان النتائج جاءت مخيبة تماما لمحبي الفريق الوجدي بل و متناقضة بين شطري البطولة فالكل هنا بوجدة كان يراهن على ان يتمرد فارس الشرق على معادلة الصعود والهبوط وبالتالي تكوين فريق تنافسي يستطيع تحقيق البقاء ضمن فرق الصفوة،  لكن لا شيء تحقق وأصبح الفارس بلا جواد يصارع لوحده  ولا من يحرك ساكنا …. ليبقى السيناريو يتكرر في كل مرة عنوانه العريض ان فريق وجدة سيجتاز مرحلة الفراغ وسيلعب ادوارا طلائعية خلال الموسم غير ان العكس هو الذي يحصل مع نهاية كل موسم ،هذا هو قدر فريق عانى الامرين طيلة سنوات ولا زالي يعاني..

مشوار بأكثر من علامة استفهام…..

 أنهى فريق المولودية الوجدية  موسمه الكروي الاحترافي في الرتبة ما قبل الاخيرة بحصيلة  بلغت (   29نقطة ) و فشل في تأمين مكان له ضمن قسم الكبار، إذ انهزم في 15 مقابلة ليكون بذلك صاحب أكبر عدد من الهزائم في البطولة المغربية مناصفة مع النادي القنيطري، كما تعادل في 8 مناسبات في الوقت الذي تمكن من تحقيق الفوز في 7 مباريات فقط. وبلغة الارقام فالنتائج جاءت نسبيا دون طموحات وآمال  المحبين والمهووسين وفي منافسات كاس العرش 2015-2016 اقصي الفريق في الدور الاول امام فريق الجيش الملكي، وبذلك يكون الفريق قد خرج خاوي الوفاض بل ومر بفترات مريبة اثرت عليه بشكل كبير وضيع نقطا مع فرق ضعيفة امام اندهاش المتتبعين بالرغم من الانطلاقة القوية الذي ابان عنها …ويرى المتتبعون لمشوار فريق المولودية الوجدية ان التطاحنات والمؤامرات اضافة الى عدم انضباط اللاعبين والأخطاء التحكيمية،  عوامل ساهمت في تراجع عطاء عدد من اللاعبين بشكل ملفت للانتباه  طيلة الشطر الثاني من البطولة  حيث لم يدق فيها فارس الشرق سوى على 3 انتصارات وتعادل في لقاءين وانهزم في 10 مقابلات . ولم تقو العناصر الوجدية من تحقيق نتيجة التفوق خصوصا امام فرق المؤخرة والتي كانت مرشحة للنزول.

شكوك ….و عدم انضباط اللاعبين

من السمات التي عانى منها فريق وجدة خلال هذا الموسم  الفوضى والتسيب وغياب الانضباط  وهي سمات اساسية لدى مجموعة من  المولودية الوجدية تجلت ببعض السلوكات المشينة غير الرياضية في اكثر من مقابلة وحتى في الحصص التدريبية ، هذا ولم يتقبل بعض اللاعبين قرارات اقصائهم فاعلنوا العصيان والتمرد ….دون ان ننسى شبهات طالت لاعبين خاصة في لقاء المولودية الوجدية ضد نهضة بركان والتي جرت بالملعب البلدي ببركان كما عانى الفريق من اشكالية عدم احترام اللاعبين  للأطقم التقنية وخير مثال الشنآن الذي وقع بين المدرب ايت الجودي واللاعب كرارشي، ومع الحارس عصام لحلافي مما اسهم بشكل كبير في غياب تركيز اللاعبين  على اطوار اللقاءات،  اضف الى ذلك التشاحنات والتطاحنات التي كانت بين بعض اللاعبين حتى اثناء بعض اللقاءات  الشيء الذي اثر على بشكل ملحوظ على مردودية  اللاعبين. و من الاشياء المبهمة و الغير المفهومة  بالمرة خلال هذا الموسم هو الاعطاب التي طالت في كل مرة مجموعة من اللاعبين المتمرسين  الذين تعاقد معهم الفريق وخاصة الاصابات المتكررة للمهاجم مصطفى العلاوي واللاعب بلمقدم  واللاعب البقالي وعبدالله خفيفي. ومن التساؤلات الملحة تلك التي طالت بعض الاخطاء الفادحة والأشياء الغريبة لبعض اللاعبين والطريقة التي لعبوا بها والتي اثارت الشكوك  على سبيل المثال  في لقاء نهضة بركان وحسنية اكادير وساهمت في هزيمة الفريق الوجدي حتى ان المدرب ايت الجودي اقر في تصريح عقب لقاء المولودية الوجدية ضد حسنية اكادير بالمركب الشرفي  انه لا بد من اعادة النظر من بعض اللاعبين المتهاونين، وتبقى اغرب لقطة تلك التي قام بها مصطفى العلاوي عندا دخل في مشادات مع الجمهور وفي لحظة من لحظات عبر عن استياءه بخروجه من الملعب في اتجاه مستودع الملابس تم عاد مرة اخرى الى الملعب دون ان يشعر به حكام اللقاء امام استغراب الجميع ، دون ان ننسى الصراع الخفي الذي كان بين المدرب ايت الجودي و مساعده خرباش…..

تهافت وتطاحنات الهيئات السياسية ….

 مباشرة بعد هزيمة المولودية بمراكش امام الوداد البيضاوي وما  خلفته هذه المقابلة من احداث تحكيمية دخلت تيارات سياسية على الخط ونصبت نفسها كمدافع لما تعرض له السندباد من قرارات جائرة وسارعت الهيئات اسياسية في نشر البلاغات من كل صوب وحدب بل  ونظمت اجتماعات وندوات صحفية شبيهة بحملات انتخابية سابقة لأوانها  والبعض الاخر اختار التقرب الحزبي لجهات معلومة بالجامعة وبالتالي الدخول كطرف في نزاع كروي دون ان ننسى الاكراميات  التي خصصها مسؤول جهوي للاعبين عندما حقق الفريق انتصاره التاريخي بوجدة على فريق الفتح الرباطي حيث وصلت قيمة منحة اللاعبين الى 10 الاف درهم لكل لاعب دفعها المسؤول من ماله الخاص وكذا نفقات تنقل الفريق الى مدينة طنجة، وما خفي كان اعظم بالنسبة لهيئات  اخرى كان همها الوحيد ليس هو انقاد المولودية بل نيل عطف السكان والمحبين والمهووسين بحب الفريق الوجدي تحت غطاء الدفاع عن فريق المولودية  وتبقى اخر مستملحات الهيئات الحزبية ما قام به رئيس مجلس الجهة مؤخرا عندما راسل رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم وطالبه بامكانية دراسة بقاء فريقي المولودية والمغرب الفاسي في حظيرة  فرق الكبار بدعوى ان الفريق الوجدي يعتبر من الفرق الاكثر تضررا من التحكيم . ويبقى التساؤل قائما حول مغزى التميز الذي طال الفريق خلال هذا الموسم من خلال الفرق الشاسع في المنحة التي خصصها مجلس الجهة لفريق نهضة بركان وللمولودية الوجدية…

التراجع المخيف

في فترات من بطولة هذا الموسم تراجع عطاء عدد من اللاعبين بشكل ملفت للانتباه وخاصة وتورط الفارس في سيل من النتائج السلبية  بعدما  توالت الهزائم انطلاقا من  هزيمة ديربي الشرق  ببركان و الهزيمة الغير المنتظرة  امام حسنية اكادير بعقر الدار،  لكن ما اثار انتباه المتتتبعين كذلك هو اندحار الفريق بطنجة امام فريق  اتحاد طنجة بحصة ثقيلة  ثلاثة اهداف مقابل صفر  حيث لم تتمكن العناصر الوجدية من  تكريس الانتصار المدوي الذي حققه الفريق خلال الموسم المنصرم امام المتزعم اتحاد طنجة في ميدانه ،  وهي الهزيمة التي اثرت نسبيا على معنويات اللاعبين ،وبالرغم من الانتصار الذي حققه الفريق الوجدي في اخر لقاء من الشطر الاول  من البطولة امام المنزعم الفتح الرباطي وهو الانتصار الذي احيى امال العناصر الوجدية، الا ان الامور سرعان ما ازدادت  تعقيدا وجاءت مرحلة الاياب كارثية بكل المقاييس جمع فيها الفريق الوجدي 10 نقط في 15 مقابلة ، بتسع هزائم وأربعة تعادلات  وانتصارين فقط بعدما كان الكل يعتقد بان الفرصة كانت سانحة لأشبال المدرب الجزائري عزالدين ايت الجودي  خلال مرحلة الاياب .

مشجع من نوع خاص

لا احد ينكر الدور المحوري الذي لعبه السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق فهو دائما رهن اشارة الفريق، يتدخل كلما سمحت الظروف لتقديم توجيهاته للمكتب المسير من حين الى اخر يقوم بزيارات خاطفة للملعب  للرفع من معنويات وتحفيز المكتب المسير واللاعبين على تحقيق نتائج ايجابية وهو صاحب فكرة إحداث لجنة تتكون من فعاليات رياضية مشهود لها بالكفاءة والمهنية، من أجل الإشراف على تدبير مالية النادي، وغالبا ما كان يتدخل سواء بدعم الفريق ماليا او في توجيه ملاحظاته الى المكتب المسير واحيانا في اتخاد القرارات وخاصة عندما الح من رئيس المولودية الوجدية خالد بنسارية على ضرورة فتح باب الانخراط قبل انتهاء البطولة  . وإذا كان السيد الوالي قد برز كمشجع من نوع خاص الا انه لم يتقبل نزول الفريق الى القسم الثاني وفي سابقة من نوعها تقدم شخصيا بطلب إلى السيد رئيس المجلس الأعلى للحسابات بفتح تدقيق حسابات جمعية نادي المولودية الوجدية لكرة القدم، قصد مراقبة استعمال الأموال العمومية التي تتلقاها الجمعية والتأكد من مدى مطابقة صرف هذه الأموال للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل وكذا مع الأهداف المتوخاة من وراء الدعم المقدم لها، و حسب نفس المصادر فمن الاسباب التي كانت وراء ذلك توصل سلطات الولاية بمجموعة من الشكايات من الفعاليات المحلية حول ما يطال تدبير أموال النادي والمطالبة بفتح تحقيق في الموضوع.

ايت الجودي في المحك….

ان اكثر المتفائلين لم يكن ينتظر ان يحقق الفريق الوجدي  نتائج ايجابية خلال الشطر الاول من البطولة هذه النتيجة باحتلاله الصف الخامس عن جدارة واستحقاق و حتى نعطي لكل دي حق حقه فلا بد من الاشادة بالمجهودات التي قام بها المدرب الكفء عزالدين ايت الجودي الذي تمكن من خلق تشكيلة نموذجية  في الشطر الاول من البطولة لا ينكرها الا جاحد علما ان النتائج المحققة حسب المتتبعين  لم تاتي من فراغ و عن طريق الصدفة بل و لأول مرة منذ امد طويل  لاحظنا  ان الفريق يتكون من عناصر متمرسة ويتوفر على تشكيلة قاومت بل وقارعت فرق عتيدة داخل وخارج وجدة وتمكنت من الوقوف الند للند مع عدة فرق . ولعل  المسؤولية التي انيطت بالمدرب جعلته يتخذ قرارات جريئة و حاسمة بإبعاده لأكثر من ثمانية عناصر. ايت الجودي كان قد صرح للمنتخب عندما وقع عقده مع المكتب المسير،  ان ليس لديه عصا سحرية للبحث عن الالقاب خلال المرحلة الاولى ولكن الهاجس الاول هو بناء فريق يتكون اساسا من عناصر متمرسة ، وأضاف انه  لن يتأتى ذلك بطبيعة الحال هذا إلا بتضافر كل مكونات الفريقن.

تجاوزات بعض الحكام في حق  الفريق إ إ

تبين بالملموس ان فريق المولودية الوجدية عانى الامرين من التحكيم في عدة لقاءات  فالجمهور الوجدي لم يستسغ الطريقة التي ادار بها الحكم  عادل زوراق في اللقاء  الذي جرى بين فريق النهضة البركانية و المولودية الوجدية والتي انتهت بهدفين لواحد في مباراة “ديربي الشرق”، التي جمعهما على أرضية الملعب البلدي ببركان، برسم الدورة العاشرة من البطولة الاحترافية اتصالات المغرب لأندية القسم الوطني الأول لكرة القدم .اخطاء فادحة ارتكبت خلال هذا اللقاء بل وأثرت بشكل كبير في نتيجة اللقاء اذ كيف يعقل لأربعة حكام – بالتمام والكمال – عدم مشاهدتهم للرأسية التي وجهها اللاعب العربي ناجي من نهضة بركان  ليحيى جبران امام العيان دون ان يحرك  الحكم ساكنا ، واتضح كذلك ان الحكم زوراق بالغ في القرار الجائر الذي اتخذه في حق اللاعب كريم الهاني باعطائه الورقة الصفراء الاولى دون سبب وكذا الثانية حيث لم  يتعمد بالمرة الخشونة في حق احد لاعبي النهضة البركانية ، كما ان الحكم زوراق حرم  الفريق الوجدي من ضربة جزاء واضحة بعد اسقاط المهاجم الذهبي داخل مربع العمليات في الدقيقة الاخيرة من عمر المقابلة ،. كما تعرض الفريق الوجدي في مناسبتين لتحكيم جائر امام فريق الحسيمة ذهابا وإيابا  وتبين هذا الظلم من خلال قرارات غريبة من الحكم صبري من عصبة الدار البيضاء  الذي لم يحسن بالمرة  تدبير اللقاء بشكل جيد بشهادة كل من تتبع اللقاء من خلال تحكيمه للمقابلة حيث لاحظنا عدم المامه بقوانين اللعبة خاصة في الشق المتعلق بالعدل بين اللاعبين وعدم اتخاذ القرارات الصائبة  وتبين ذلك من قرار غير صائب بعدم احتسابه لضربة جزاء واضحة بعدما قام احد المدافعين بجر قميص المهاجم الدهبي داخل مربع العمليات وفوت عليه اتمام فرصة سانحة للتسجيل، الحكم لم يقف عند هذا الحد بل تجاوز في قراراته المجحفة ضد فريق المولودية الوجدية بإعلانه عن ضربة جزاء خيالية للفريق الزائر في الدقيقة الاخيرة من عمر المقابلة اضافة الى اخطاء قاتلة  ارتكبها بوشعيب لحرش في لقاء الاياب بالحسيمة.غير ان المباراة التي اسالت الكثير من المداد هي مباراة الوداد لحساب الجولة 26 والتي انهزم فيها الفريق الوجدي بهدفين لهدف لواحد بعدما كان متقدما وكان قرار اللجنة التأديبية ضربة قاضية للقرارات الجائرة  للحكم توفيق كورار الذي قاد اللقاء .

انتفاضة منخرط ….

شدد محمد بختي بصفته منخرط بنادي فريق المولودية الوجدية والناطق الرسمي في المكتب السابق للمولودية في كلمة القاها في الندوة الصحفية التي عقدها مساء يوم السبت 26 يونيو على ضرورة التحرك لانقاد ما يمكن انقاده مشيرا الى  ان حصيلة الفريق لهذا الموسم لم تكن مفاجئة بل كانت بادية للعيان، اكد كذلك على ان  تغليب المصالح الشخصية قضى على الاحترافية و احتكار التسيير من طرف جهة ما كشف المستور .وفي سؤال ما ادا كان محمد بختي له الصلاحية لعقد ندوة كمنخرط فقد اكد ان هذه المبادرة هي بالدرجة الاولى مبادرة فردية وان تواجده ضمن ادارة المكتب المسير لما يفوق عن 15 سنة وفي غياب أي تواصل من الطرف الاخر وكذا غيرته على الفريق  هي اسباب جعلته يعقد هذه الندوة لتسليط الضوء على مايحدق بالمولودية من مخاطر حسب ما اكده في حالة استمرار المكتب المسير الحالي اعتبارا من أن  المولودية للجميع و ليس حكر على احد، وتساءل بختي عن المصير الغامض الذي ينتظر فريق المولودية الوجدية بعد الاخفاقات المتكررة التي عانى منها الفريق حسب قوله وقال كيف يمكن لفريق مثل المولودية ان يصبح مجرد فريق عادي غير ممثل بالمرة في هياكل الجامعة كما كان ايام زمان في عهد المرحوم مصطفى بلهاشمي. من جهة اخرى اوضح بختي الاسباب التي كانت وراء عدم قبوله تحمل المسؤولية في المكتب المسير لهذا الموسم وقال ان السبب الرئيسي في ذلك راجع الى عدم اكتراث المكتب المسير بالمشروع الذي تقدم به رفقة مجموعة من المحبين لتأهيل فريق المولودية وتحويله لفريق محترف . وقال ان اغلبية المنخرطين ليست لهم دراية بالمسؤولية وليست لهم القوة الاقتراحية التي يخولها لهم القانون مؤكدا ان المولودية تسير نهو الهاوية وأكيد  – حسب قوله –  ان الفريق سيتهاوي في القريب العاجل ادا ما استمر رئيس الفريق في تعنته وعدم تواصله مع مكونات الفريق من منخرطين ومكتب مسير وجمهور.

وللرئيس خالد بنسارية الكلمة

في تصريح – للمنتخب– أكد خالد بنسارية  رئيس الفريق  ان المولودية دخلت كباقي الفرق المغربية بعزيمة قوية لتجاوز كل الاكراهات و لإثبات احقيتها كفريق ينافس ضمن فرق الصفوة  رفقة المدرب عزالدين ايت الجودي، و كما لاحظتم فعناصر الفريق ابانت عن وجودها وشكلت قوة ضاربة ، بل وكل الامور كانت مواتية لتحقيق نتائج ايجابية خلال المرحلة الاولى من البطولة ، الا ان كل شيء تهاوى في الشطر الثاني من مرحلة الاياب اذ تعرض فريقي الى هزات عنيفة بعدما تعرضنا للتشويش من بعض الفئات المأجورة  كما ان الفريق كان ضحية اخطاء بعض الحكام اضف الى ذلك الحظ الذي لم يحالفنا في عدة مقابلات خاصة بميداننا وبطبيعة الحال دون ان ننسى اخطاء ارتكبت ولابد من الاستفادة منها مستقبلا، لقد قدر لفريقنا ان يعيش محن حقيقية . وفي سياق كلامه اصر السيد خالد بنسارية ان فريقه بقليل من الصبر  عازم كل العزم للعودة مجددا الى قسم الكبار انشاء الله . وختم بنسارية تصريحه بانه لا داعي للتشويش في الوقت الراهن  خاصة وان المكتب بحاجة الى الدعم والمساندة من  كل الفعاليات الرياضية بالمدينة. وبخصوص الهيكلة التقنية للفريق اشار السيد بنسارية الى ان المكتب المسير وضع الثقة في المدرب الجزائري ايت الجودي وتم اختيار محمد بنمسعود مساعدا للمدرب فيما اسندت مهمة الاعداد البدني لحسن بريشي وتم الابقاء على ابراهيم الورطاسي مديرا تقنيا.

وفي رده على تصريح  المنخرط محمد بختي قال بنسارية بالحرف ” اولا اريد ان اوضح ان المنخرط محمد بختي تم طرده من طرف المكتب السابق بعدما طبق عليه السيد لحمامي رئيس الفريق انداك الفصل 8 من القانون الداخلي للفريق ومع ذلك فقد قررت شخصا ارجاعه للعمل داخل المكتب المسير وكان هو الناطق الرسمي للفريق، لكن تبين فيما بعد  على ان هذا الشخص مهووس بالتشويش داخل المكاتب المسيرة لفريق المولودية  بل وتأكد بالملموس ان هذا المنخرط يمنك تصنيفه في خانة الفئات المؤجورة. وعلى هذا الاساس تم تجميد عضويته داخل المكتب المسير لهذا الموسم .  وفي ما يخص المشروع الذي يدعي بانه  تقدم به رفقة مجموعة من المحبين لتأهيل فريق المولودية وتحويله لفريق محترف، فهذه ورقة يلعب بها هذا الشخص في كل مرة  اما في بداية كل موسم او في نهايته والغرض من ذلك هو التشويش ويكفي ان اذكره بمصير المشروع الذي تحدث في ندوة صحفية مع ثلة من المنخرطين قبل نهاية الموسم المنصرم .

مكسب…..

من خلال تشكيلة الفريق لهذا الموسم اثار انتباه المتتبعين مجموعة من اللاعبين المتميزين وخاصة الهداف ياسين الدهبي  ابن مدينة وجدة الذي استقطبه الفريق الوجدي من فريق الاتحاد الاسلامي الوجدي ويعتبر هذا اللاعب  من اللاعبين الموهوبين يتوفر على امكانيات ومهارات عالية و كان لهم الفضل في المساهمة في تحقيق نتائج حاسمة مكنته من احتلال المرتبة الاولى في قائمة الهدافين ب 7 اهداف. كما ان الفريق كسب لاعبين في المستوى الامر يتعلق بنجم الفريق يحيى جبران القادم من فريق رجاء بني ملال   والذي تمكن في فترة وجيزة من فرض مكانته داخل  التشكيلة النموذجية للفريق بل ويمكن اعتباره من اهم العناصر التي اعتمد عليها المدرب طيلة الموسم ويعتبر – معشوق الجماهير الوجدية لحبه لقميص الفريق – والمدافع الصلب منصور ووسط الميدان المتألق  كريم الهاني . اضافة الى لاعبين اخرين تألقوا بشكل ملفت للانتباه منهم محمد جواد القادم من فريق الفتح الرباطي  وياسين بيوض من بني ملال  و عبدالله خفيفي لاعب اتحاد وجدة وعلي الراشدي من الوداد البيضاوي والمدافع البينيني نانا بادارو واللاعب باكايوكو الذي تم استقدامه من فريق الساورة الجزائري ورضوان ضرضوري  وعصام بودالي  دون ان ننسى لاعبين موهوبين ينتمون الى مدرسة المولودية منهم  وليد الغزواني و علاء الدين  بوشنة و المهاجم ياسين  لزرق.

الذهبي وجبران والهاني ليسوا للبيع

خلال اجتماع للمكتب المسير لفرق المولودية الوجدية  مع المدرب الجزائري عز الدين أيت جودي تم تجديد الثقة في هذا الاخير  من أجل قيادة الفريق الموسم المقبل ، فيما يخص استعدادات الفريق فقد تم تحديد يوم 18 يوليوز موعدا للدخول في معسكر إعدادي استعدادا للموسم المقبل، إذ سيخوض سندباد الشرق معسكره الإعدادي الأول على أن يكمل سلسلة استعداداته خارج مدينة وجدة ، ليعود قبل بداية المنافسات إلى مدينة وجدة لإنهاء تحضيراته، كما ان المكتب وضع لائحة من اللاعبين الذين سيغادرون الفريق .وحسب ما صرح به المدرب ايت الجودي انه يرفض التخلي عن اسماء وازنة داخل الفريق امثال ياسين الذهبي  ويحيى جبران وكريم الهاني علما ان هؤلاء اللاعبين تلقوا عروضا مغرية من طرف فرق تنتمي للقسم الوطني الاول ومنها النهضة البركانية( جبران والهاني ) والجيش الملكي ( الذهبي ).

ياسين الذهبي  النجم…..

ياسين الذهبي لاعب مزداد سنة 26- 11 – 1991 ابن مدينة وجدة ترعرع بصفوف فريق الهواة الاتحاد الاسلامي الوجدي  و تمكن في فترة وجيزة من فرض مكانته داخل  التشكيلة الرسمية  للفريق بل واستطاع ان يثبت نفسه كهداف للفريق و كان له الفضل في المساهمة في تحقيق نتائج حاسمة بالنسبة للفريق ، وبقليل من نكران الذات  ما زال امام هذا اللاعب الوقت لإبراز مؤهلاته خاصة وانه لاعب متميز يتوفر امكانيات هامة و على حس هجومي قل نظيره وتمكن الذهبي من احراز 7 اهداف ليصبح هدافا اول للفريق.

كلمة  في حق  الترات وجدة

لم تبخل الجماهير الوجدية وعلى رأسها ” الترا بريكاد وجدة ”  في تشجيع فريقها والتنقل اينما حل وارتحل  ، وبشهادة الجميع فان الفريق يتوفر على قاعدة جماهيرية قل نظيرها بل وبشهادة الجميع فالترات وجدة خلقت الحدث هذا الموسم بطريقة تشجيعها الحضارية داخل مدينة وجدة وخارجها، علما ان الجماهير الوجدية كانت تمني النفس بعد انتعاشة حظوظ المولودية في لعب ادوار طلائعية وظلت تشجع فريقها الى اخر رمق يذكر ان ” الترا بريكاد وجدة ” ساهمت في عدة مناسبات في اخماد غضب الجماهير الوجدية خاصة في لقاء المولودية ضد الحسيمة عندما اعتبرت الجماهير ما قام به الحكم صبري هو بمثابة استفزازات  واضحة في حق فريقها… علما ان الجمهور الوجدي غالبا ما يتقبل الهزيمة بصدر رحب حتى في احلك الظروف ….

ارقام موسم السقوط الناطقة…..

 سجل فريق المولودية اكبر عدد من الهزائم بتلقيه 15 هزيمة بالتمام والكمال الى جانب النادي القنيطري وحقق اضعف عدد من الانتصارات من بين جميع الاندية ( 7 انتصارات )  وسجل اضعف هجوم في البطولة  بتسجيله 26 هدفا فقط ، كما ان دفاعه يعد ثالث اضعف دفاع بتلقي مرماه 41 هدفا، وحقق الفريق الوجدي اضعف نسبة عامة في البطولة بناقص 15.

لاعبون غادروا الفريق

غادرت مجموعة من اللاعبين الفريق الوجدي ويتعلق الامر بكل من مصطفى العلاوي وياسين بيوض  واحمد الرحماني ومصطفى بلمقدم والجزائري فارس حميتي وباتريك كواكو وتاج الدين لمنور وعبدالرحيم السعيدي وعبدالله منصور ومحمد صابر وابراهيم العماري. وينتظر ان يغادر قلعة المولودية  كل من الحارس عصام لحلافي واللاعب نانا بادارو هذا الاخير سيلتحق باحدى الفرق الافريقية.

مجرد سؤال؟

سؤال حير الجميع  – فادا كانت بطولتنا الاحترافية محصنة فعلا – كيف يفسر  انتصار فريق المغرب الفاسي في الجولة الاخيرة وبحصة ثقيلة 5 مقال 2 امام حسنية اكادير بعقر دارها، خصوصا وان الفريق الفاسي كان يحتاج الى ثلاثة اهداف كنسبة عامة في حالة خسارة خريبكة. وانتصار فريق اولمبيك خريبكة ب 3 مقابل 1 امام الدفاع الحسني الجديدي بمدينة الجديدة .كل شيء مر على ما يرام ، ولم يرى احد أي تلاعب في اللقاءين  بل ولم نسمع قط ان  الرئيس لقجع امر بفتح تحقيق على الاقل لمعاقبة كل من سولت له نفسه الاخلال بالقوانين ، انها  باختصار قمة الاستهتار بالقوانين .للتذكير فقط فنفس السيناريو وقع بايطاليا وتم انزال فريق جيفونتيس الى القسم الثاني مع ناقص 25 نقطة….

بأي صورة ستظهر المولودية ؟

اسئلة كثيرة يتداولها الشارع الوجدي مباشرة بعد السقوط المدوي لفريق المولودية ، فالكل هنا يتطلع للجمع العام السنوي الذي من المنتظر ان ينعقد في الاسبوع الاول من شهر غشت ، فالأسئلة تبقى مطروحة بشدة ومعلقة الى حين ، باستثناء تجديد الثقة في المدرب عزالدين ايت الجودي واختيار الطاقم التقني الذي سيعمل معه . كما ان كل المؤشرات تبين ان فرضية اضافة فريقين بدأت تتبخر وأصبحت مجرد  أضغات احلام…..

هدافو الفريق عبر التاريخ

عبدالحميد العزاوي 14 هدفا ( هداف البطولة موسم 65-66 )

علاء الدين تميمي 23 هدفا ( ثاني رقم قياسي وطني موسم 83- 84 )

عبدالقادر البدوي


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

2 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. حمداوي
     

    ان مشكل المولودية الوجدية هو في اللاعبين الذين يتم استقدامهم من خارج الجهة الشرقية, وبالعودة الى الصور الأرشيفية الملحقة بمقال السيد عبد القادر البدوي – مشكورا – ليتضح بجلاء أن من يدافع عن قميص المولودية هم أبناء أحيائها: بودير- لازاري- الطوبة- المقسم – سيدي يحي -بوقنادل – درب امباص ,,,,,

     
  2. imad jeyar
     

    نعم ، ففريق م الوجدية غني عن التعبير ,ففريق م وجدة بداخله صراع نفسيي بين ما هو محله وخارجي يتمتل الارت التاريخي8 لحصله مجموعت من الا لقاب واللقا ءات الدولية , ففريق ، ج ا صبح عا جز عن تحقيق الحلم الما ضي امام ضعف الجهاز الاداري والتقني

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles