Home»Débats»الدّين اللّي فيك

الدّين اللّي فيك

0
Shares
PinterestGoogle+
 

الدّين اللّي فيك.

     لا ترى فيك تديّنا يا وطني عيون المُخرج ومدير القناة: أنت مجرد مواخير وخمارات. والمغاربة عبيد لدم العناقيد ولعصير الشعير هواة. والمغربيات على تغيير السرير مدمنات. و لا شيء يضاهي بثّ إبداع الراهبة لوبيز وإشعاع  قدّاسها الثُبّاني حتى ولو كان مصلوا مسجد الإنبعاث أو أتباع القزابري بمسجد الحسن الثاني.

من أجل مقعد في « كان » كل شيء هان حتى تهيأ لنجل عرّاب التعليم بالعامية أن المومس فنانة عصامية. وخُيل إليه من سحر الكاميرات أن  العاهرات فنانات وأن الكباريهات استديوهات. وصار طريق السّعفة أو الأوسكار يمرّحتما عبرنزع العفّة في أَوْكار أبيضار. ربما كان دافع نبيلٍ نبيل وقصده صادق باستغلال السينما لترتيب البلد سياحيا قبل تايلند وبناما. فمزيدا من كسر الطابوهات. وكل ما نحتاجه هو إضافة جرعة من  الجرأة لتسليط الضوء على واقع الميضئة والتعريف بما خَفِي في الكنيف.

 ألم يشاهد أحد صلاة التّراويح ؟ حشود فاضت على الساحات بعد أن ضاقت بها المساجد كما ضاقت برؤيتها صدور أكثر من حانقة وحاقد. أجواء إيمانية أزعجت الأهواء العلمانية وأزالت الأقنعة عن بعض المجلات والجرائد التي وصفت جموع المصلين والمعتكفين بالمتطرفين.  جموع المغاربة والمغربيات يحجّون إلى المساجد والسّاحات دون دعوة من أحزاب إدارية ولا عريقة ولا من جمعيات ملتحية  ولا حليقة. حشود مليونية تملأ ساحات الوطن من طنجة إلى لكويرة غير حافلة  ب »فيمن » حسّان ولا  بتنورَتيْ إنزكان. تتحرك هذه الجيوش في ليل لا كَليْل عيوش لتغيظ سدنة معبد الإله ياكوش. ويكتمل المشهد بالملايين التي تحج إلى المصلّيات كل عيد. أو لا يكفي كلّ هذا « المفكرَ » ليكتشف فيعترف أنه عن فهم روح هذا الشعب بعيد؟  

 يصرّح المفكر والحقوقي الكبير سعيد المجدّد أن المواظبة على الصّلاة عند الأطفال مؤشر انحراف في اتجاه التطرف والضّلال. أما نظرية الكوجيتو  » لْكْحْلي » فتقول: أنا مُنفّر إذا أنا مفكِّر / هو يصلي إذا هو أصولي . يقولها بدون لفّ أو دوران: كل من مشى إلى المسجد بالنهار أو بالظُّلَمِ والناس نيام اكتمل في حقه صك الاتهام وهو إما مذنب أومدان. و »الصباح » كما « الأحداث » على ما يقول شاهدان   . ولِمن شكَّ في البيان فبقِمْني الكِنانة المُستعان.

سيقولون  أن  مشاهد صلاة التراويح التي بلغت شهرتها الآفاق مظهر من مظاهر النّفاق.  أو لم يُنعت الشعب بالنفاق عندما احتج على سينما الارتزاق؟ هي إذا تهمة جاهزة عند نخبة عاجزة عن فهم تدين هذا الشعب.

شعب يدرك أنه ليس مجموعة من الملائكة ويعترف بأخطائه ونزواته وزلاّته لكن لا يقبل أن يطعن في دينه أو في ثوابته. كيف يكون صادقا من يريد  أن يقود شعبا منافقا؟ اللهم إلاّ إذا أراد المفكرون الأذكياء مسح ذاكرة هذا الشعب الغبي  لإعادة كتابتها من جديد أونيل السبق باستنساخ ذاكرات شعوب أخرى على طريقة نسخ/لصق.

الصلاة ركن من أركان هذا الدين وازدراؤها حرب على تدين هذا الشعب بواح ولا دخل هنا لا للمتطرفين ولا للملتحين ولا لحزب المصباح أو الأشباح.

 

عبد الحفيظ كورجيت. 25يولويز 2015 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. Badaoui
    25/07/2015 at 22:51

    Bravo ssi abd el hafid

  2. abderrahmane nouali
    28/07/2015 at 18:03

    ما اجملك يا وطني عندما يوجد اناس يعيشون فوق ارضك و يحسون بك

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.