تقنيات التنشيط التربوي


     1


التنشيط التربوي للتنشيط دور هام في تفعيل الحياة المدرسية إذ يعتبر شكلا من أشكال التدخل البيداغوجي الذي يعمل على مقاربة المواد الدراسية اعتمادا على أسلوب و تقنيات يتم بها تسهيل و تنظيم و ضبط التواصل بين جماعة القسم لتحقيق كفايات محددة و دقيقة. 1 مفهوم التنشيط 1-1 البعد اللغوي : تنتمي كلمة تنشيط إلى الجذر المعجمي (ن ش ط) و تفيد لغة حسب المعجم العربي الأساسي : نشط- ينشط- نشاط- نشيط في عمله:طابت نفسه له (1) بما يفيد التحفيز و الرغبة و العزم على فعل الشيء. نشط – ينشط – تنشيطا _ه : ينشط(1) 2-1 البعد الاصطلاحي:( يعرف التنشيط على انه جملة من العمليات التي يقوم بها فرد أو مجموعة من الأفراد بهدف إدخال تعديل أو تغيير على سلوك إنساني في إطار ثقافي أو تربوي وفق أهداف مضبوطة و محددة. و هو يعتمد أساسا على المكونات التالية : المنشط و المنشط المكان و الزمان و الوسائل البيداغوجية و المادية .) (2) 3-1 البعد التربوي:( إضفاء الحيوية على جلسة تعليمية بقصد تنمية التواصل بين المتعلمين و تنظيم مساهماتهم في بناء التعلم) (3) و منه فالتنشيط التربوي يرتبط بمدى قدرة المنشط على على خلق تفاعلات داخل جماعة القسم و الحفاظ على تماسكها و الانتقال بها من محطة إلى أخرى للوصول إلى الهدف المعين. و بصفة عامة فالتنشيط التربوي يسعى إلى تحريك الفعل التعليمي و نقله من السكون إلى الحركة و من الجمود إلى الفعل لإنجاح العمل الجماعي و تحقيق الكفايات المستهدفة . 2 تقنيات التنشيط 1-2 تقنية حل المشكلات:تقوم هذه التقنية على إشراك جماعة القسم في مناقشة و ضعية – ديداكتيكية تحمل المتعلم على التفكير للوصول إلى الحل و استعادة التوازن (1) المعجم العربي الأساسي – مرجع سابق (2) ع العزيز قريش تقنيات التنشيط – بحث غير مطبوع.2005 (3) محمد بن عميرة و آخرون – بيداغوجيا الكفايات – ص34 2-1-2الخطوات المنهجية  اقتراح و ضعية – ديداكتيكية.  الشعور بالمشكلة.  تحديد المشكلة و حصر أبعادها و متغيراتها.  وضع الحلول و الاقتراحات الممكنة ( الافتراضات ).  مناقشة الحلول المقترحة( الغربلة ).  مرحلة التحقق أو التجربة أو الملاحظة العلمية ( قبول أو رفض الحل ).  التعميم 2-2تقنية الملاحظة تقوم هذه التقنية على مجموعة من الإجراءات و العمليات التي تعتمد على ملاحظة معطيات ضمن وضعية بيداغوجية تتغيى تحقيق كفاية معينة. المعطيات (خرائط – نصوص – صور – رسوم – خطوط زمنية – خطاطات – مبيان – شريط – تجربة – أحداث……الخ ) 1-2-2الخطوات المنهجية  اقتراح وضعية – ديداكتيكية.  ملاحظة الوثيقة أو المعطيات.  بناء المعارف أو التكوين عبر المناقشة و التحليل.  النتائج.  التقويم. 3-2تقنية فليبس6*6 تقوم هذه التقنية على قاعدة: كل مجموعة تضم 6 أعضاء و التداول في الموضوع لمدة 6 دقائق و تقديم النتائج أو تقارير المجموعات في 6 دقائق 1-3-2 الخطوات المنهجية  توزيع مجموعة الفصل إلى مجموعات تضم كل واحدة 6 أعضاء.  تختار كل مجموعة منشطا و مقررا.  اقتراح وضعية – ديداكتيكية.  التداول في الموضوع و تقديم الاقتراحات في 6 دقائق (1دقيقة لكل عضو ).  إعداد تقرير عن كل مجموعة و تقديمه من طرف مقرري المجموعة في مدة دقيقة لكل مقرر.  مناقشة التقارير و تقديم التعديلات الممكنة .  اجتماع المقررين لإعداد التقرير النهائي بناء على التعديلات ثم تقديمه. 4-2تقنية المشروع طريقة تقوم على تقديم مشروعات للتلاميذ في صيغة و وضعيات تعليمية تدور حول مشكلة يشعر التلاميذ بميل حقيقي للبحث فيها و إيجاد الحلول و ذلك حسب قدرات كل واحد منهم. 1-4-2الخطوات المنهجية  اختيار المشروع و تسميته ( إشراك التلاميذ في جميع مراحل المشروع ).  تحديد أهداف المشروع و وسائل تنفيذه ( مصادر المعلومات – تقنيات الحصول عليها…).  تحديد المدة الزمنية للانجاز.  تقسيم العمل على التلاميذ بناء على مراحل المشروع.  تحديد تكاليف المشروع و مصادر تمويله.  تنفيذ المشروع و تقديم النتائج.  التقويم ( مدى تحقق الأهداف – مدى احترام التخطيط – التعرف على صعوبات التنفيذ ). 2-2تقنية الزوبعة الذهنية تقوم تقنية الزوبعة الذهنية على التوليد الفكري و التدرب على اقتحام المواقف و مهارات حل المشكلات . و تستند هذه التقنية على:  التشجيع على ( الكم يؤدي إلى الزيادة في الكيف ) و المعلومات و الحلول المقترحة للمشكلات أو الوضعيات لا تظهر منذ الوهلة الأولى بل تأتي بعد مجموعة من الأفكار العادية .  تأخير النقد و تأجيل الرأي المخالف و التقويم إلى حين تقديم جميع التدخلات و توليد الأفكار. 1-5-2الخطوات المنهجية  تقديم الوضعية – المشكلة.  اختيار صيغة للانجاز ( جماعيا – ضمن مجموعات – شفويا – إعداد تقارير…..).  مناقشة الموضوع و تقديم الأفكار دون تدخل من الآخرين .  مناقشة جماعة القسم للأفكار و الاقتراحات ( عملية الانتقاء و الفحص و إلغاء ما هو غير مناسب.  الاستنتاج. 6-2تقنية دراسة الحالة تتمحور هذه التقنية على دراسة حالة معينة سواء ذات طابع اجتماعي أو تربوي أو انفعالي أو فكري….و هي ترتبط بالحياة اليومية و تستوجب حلا معينا و قرارا مضبوطا(1) 1-6-2الخطوات المنهجية  اختيار صيغة للعمل.  تقديم موضوع الحالة عبر سياق خاص ( نص – صور – شريط – وثيقة – سرد …..) &
#61558; المناقشة و التحليل.  تقديم الحلول المقترحة.  القرار و يبنى على الاقتناع و التبرير. هذه بعض التقنيات الخاصة بالتنشيط التربوي و قد تم تقديمها بطريقة إجرائية تسهل اعتمادها من طرف الأستاذ في تنشيط جماعة القسم و تيسير التواصل و مراقبة الصراعات و اختيار أنماط التدخل الملائمة و توجيه المجموعة نحو الكفاية المستهدفة. خاتمة إن استحضار الأستاذ للعلاقات الإنسانية في الفعل البيداغوجي و تفعيله لقنوات التواصل و اعتماده لمبادئ التنشيط الفعال لمن شانه أن يساعد المؤسسة التربوية على الاحتفاظ بروادها أطول فترة دون تركهم يغادرونها مبكرا و بذلك يكون قد ساهم – ومن خلال موقعه الفعال في المنظومة التربوية في محاربة ظاهرة الهدر المدرسي. • وضعية إدماج 1 ( انطلاقا من تقنيات التنشيط المقدمة في العرض النظري . اعمل على بناء درس تطبيقي انطلاقا من مادة دراسية معينة في احد مستويات المدرسة الابتدائية) • وضعية إدماج 2 (لاشك انه يوجد بقسمك تلميذات و تلاميذ لا يشاركون في الدروس يرتبكون يتلعثمون يتعثرون في الإجابة كلما طرح عليهم سؤال اوطلبت منهم المشاركة. فكرت في اختيار نمط للتدخل لتشخيص سلوكات هؤلاء التلاميذ ثم وضع خطة للعلاج. كيف سيتم ذلك? اعداد محمد حطاش

محمد حطاش


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

1 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. hamhar3
     

    مقال جيد ومفيد.مع تركيز وضبط دقيق للمفاهيم.

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Prix voyage

Billets d'avion

 

yahoo

 
 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles