بيان من المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق


     2


وجدة، في 10 أكتوبر 2016

بـيـــــــان

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق، اجتماعا يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016 ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال، وبعد نقاش مستفيض حول عملية تأطير ومواكبة الأساتذة المتدربين، فوج أبريل- نونبر 2016، خلص الاجتماع إلى ما يلي:

1.    اعتبار الأساتذة المكونين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، في حِلٍّ من أمرهم إزاء هذا التدبير العشوائي الذي أقدمت عليه الوزارة تحت مسمى التأطير والمواكبة، لأنهم لم يكونوا طرفا في الأزمة التي أحدثها التدبير الانفرادي والاستعجالي من قبل الجهات المسؤولة على ملف التربية والتكوين، كما أنهم لم يستشاروا في إيجاد الحلول عبر ممثليهم في الهياكل المنتخبة أو في النقابة؛

2.    استنكار تكليف الأساتذة المكونين بالتأطير والمواكبة للأساتذة المتدربين في مؤسسات تعيينهم، في انتهاك صارخ لكل القوانين والأنظمة الأساسية المنظمة لمهام المكونين، ورفض الزج بهم في أعمال خارج مهامهم الأصلية المحددة قانونيا؛

3.    دعوة كافة الأساتذة إلى مقاطعة هذه التخريجات الرديئة، والتذكير بأن الانخراط في هذه العملية إنما سيكون على المسؤولية الشخصية للمشارك، دون أدنى حماية قانونية أثناء التنقلات أو القيام بالأعباء، وأن المراسلة الوزارية الصادرة في هذا الشأن (16/568 بتاريخ 19/09/2016) لا تمتلك قوة الإلزام القانوني لتعارضها مع القوانين الجاري بها العمل؛

4.    اعتبار التغطية الشاملة للأساتذة المتدربين (733) بالزيارات الصفية والمواكبة، في 216 مؤسسة تعليمية ممتدة من شعاب الريف إلى تخوم الأطلس الكبير الشرقي إلى النجود العليا والواحات… أمرا مستحيلا، وأن الاكتفاء بزيارات محدودة سيفضي إلى انعدام تكافئ الفرص بين المتدربين من جهة، وإلى المشاركة في رفع التقارير الوهمية حول نجاح العملية، وترديد شعارات الجودة الفارغة من المحتوى؛

5.    مطالبة الجهات المعنية بتوفير ظروف مناسبة لإجراء ما تبقى من امتحانات نيل شهادة التأهيل، في مقرات المركز الجهوي وفروعه وليس خارجها، وللأساتذة المتدربين المسجلين بنفس المركز، لأن إجراءات التقويم ينبغي أن تكون تتويجا لأنشطة التكوين، وضمن سياقاته المعتادة.

وفي الختام فإن المكتب المحلي يدعو جميع مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم العالي، إلى مزيد من التعبئة واليقظة والتكاثف، دفاعا عن حقوقهم المشروعة، ودفعا لكل أشكال الاستهانة والتبخيس لجهودهم وللقيمة الاعتبارية للمراكز الجهوية.

                                                                           عن المكتب المحلي

                                                                 

sadki


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

2 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. جابري
     

    لست ادري ما إذا كانت صياغة عنوان المقال بهذا الشكل مقصودة لان الذي يطلع عليه يعتقد ان إدارة المركز هي التي اصدرت البيان .
    والحقيقة عكس ذلك . لذا نلتمس من السيد مدير الجريدة إعادة النظر في العنوان

    وشكرا

     
  2. محمد فهمي
     

    هذا أردأ بيان نقابي قرأته في حياتي
    كلام غير مسؤول، وفيه تهرب من الواجب بشكل جبان ومع الأسف تحت قبة نقابية
    أين تسير بنا الأمور إذا كان مثل هذا الكلام (البيان) يستهوي البعض؟؟؟
    واتقوالله آلكسالى

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles