الراشيدية : اللوائح الانتخابية ملاحظات واستنتاجات


    


 ابراهيم لوهابي
على امتداد إقليم الرشيدية أفرزت الانتخابات الجماعية الأخيرة أطرا شابة وكان أمل الساكنة  القطع مع بعض الوجوه التي عمرت طويلا دون أن يكون لوجودها اثر ايجابي على الشأن المحلي  .وكان من المنطقي ان تكون  الانتخابات التشريعية مناسبة تتاح خلالها الفرصة لما يزخر به الإقليم من طاقات شابة.لكن وبإطلالة بسيطة على القوائم المقدمة للتباري على المقاعد الخمسة المخصصة للإقليم-وسنركز على اللوائح الأوفر حظا نظرا لإمكانياتها المادية-
فهي تتسم ب :
غياب العنصر النسوي ليتضح ان  مبدأ المناصفة لم يجد طريقه للتطبيق ليبقى شعارا بدون مضمون
طريقة اختيار وكيل  اللائحة  أثارت كثيرا من الاستغراب فإما قرارها اتخذ على مستوى المركز أو بطريقة تبتعد بمسافة طويلة عن الديمقراطية فلائحة الحزب الذي يتولى سير الشأن المحلي عدلت أكثر من مرة واغرب ما فيها حسب ما يروج في أوساط الساكنة ان وصيف وكيل اللائحة لم يكن اسمه ضمن قائمة الأسماء العشرة  التي وجهت للمكتب التنفيذي للبث فيها واختيار خمسة مرشحين منهم ومن المرجح أن تكون القرابة العائلية هي الحاسم في الترتيب

louhabi brahim


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles