عيد العرش .. تفعيل مخطط تنمية وجدة الكبرى في أفق 2020، والبرنامج الاستعجالي لتنمية المناطق الحدودية


    


مــحمــد ســعــدونــي

تبعا لما تتبعناه  ونشرناه  فيما يتعلق  بالانجازات التي عرفتها مدينة وجدة والنواحي ، وذلك بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 17 لتربع صاحب الجلالة نصره على عرش أسلافه المنعمين،  وبتاريخ يوم  الجمعة 29 يوليوز 2016، انتقل  والي جهة الشرق والذي كان مرفوقا برئيس مجلس جهة الشرق ورئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد والمنتخبين المحليين وممثلي المصالح الأمنية والخارجية، إلى جماعتي بني ادرار وسيدي موسى لمهاية اطلع فيها الوفد الرسمي على المشاريع المبرمجة بكل من جماعتي بني درار وبني خالد، والتي تهم على الخصوص استكمال التهيئة الحضرية لجماعة بني درار، وتوسعة وتقوية الطرق والكهربة القروية، وإحداث أسواق تجارية لفائدة الشباب والتعاونيات في كل من جماعة بني خالد وبني درار في إطار مخطط تنمية وجدة الكبرى 2015-2020، وكذا البرنامج الاستعجالي لتنمية المناطق الحدودية ( صور محمد ســعدونـي )، وفي صدد استفادت  جمعية العيدان للبيئة والتنمية المستدامة بجماعة بني خالد بقطيع من رؤوس الماعز، بالموازاة مع تقديم مشاريع خاصة بالجماعتين.
بعدها انتقل الوفد الرسمي  لجماعة سيدي موسى لمهاية، آداء  وبعد  صلاة الجمعة، تم الاطلاع على المشاريع الخاصة بالجماعة والمبرمجة كذلك في إطار المخطط الاستراتيجي لوجدة الكبرى 2020، وتتعلق بالخصوص بقطاع التعليم والكهربة القروية والتنمية الفلاحية والتزويد بالماء الصالح الشرب وفك العزلة وتشجيع المشاريع المدرة للدخل.
وقد تخللت هذه الزيارات مشاركة والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكادبرفقة الوفد المرافق له ساكنة جماعات بني ادرار وسيدي موسى لمهاية وبني خالد،الاحتفالات التي تمت برمجتها احتفاء بعيد العرش المجيد.
وصباح يوم السبت 30  يوليوز 2016، وبعد تحية العلم الوطني بمقر الولاية، تم الإنصات إلى الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس نصرة الله بمناسبة الذكرى السابعة عشر  لتربع جلالته على عرش أسلافه الميامين، بعدها توجه الوفد الرسمي إلى وسط مدينة وجدة حيث تم تدشين مراَب السيارات التحت أرضي بباب سيدي عبد الوهاب ( صور). كما أشرف الوفد الرسمي على تدشين المسبح الشرفي الذي يتوفر على مواصفات أولمبية والذي أنجز بغلاف مالي يقدر 24 مليون درهم.
وبمقر ولاية جهة الشرق قام السيد والي جهة الشرق بتوشيح صدور المنعم عليهم بأوسمة ملكية سامية، وذلك تقديرا لجهودهم وتفانيهم وما أسدوه من خدمات للصالح العام.
وللتذكير، فقد شاركت ولاية الجهة ساكنة وجدة ونواحيها الاحتفالات التي تمت برمجتها بهذه المناسبة الوطنية .

مــحمــد ســعــدونــي


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*