المواقع الإعلامية التي لم تلتزم الحياد في تغطية الحملة الانتخابية فقدت مصداقيتها لدى الرأي العام


     1


المواقع الإعلامية التي لم تلتزم الحياد في تغطية الحملة الانتخابية فقدت مصداقيتها لدى الرأي العام

محمد شركي

اختلفت مواقف المنابر الإعلامية في تغطية الحملة الانتخابية بين محايدة ومنحازة. ومعلوم أن رسالة الإعلام رسالة نبيلة ، ومن نبلها التزام الموضوعية والحياد في نقل الأخبار احتراما لمصداقيتها لدى الرأي العام الذي من حقه أن يصل إلى المعلومة دون أن تحجب أو تحور أو تحرف أو تتعرض للتصرف والبتر. ولا يمكن للمنابر الإعلامية التي اختارت الانحياز لهذا الطيف الحزبي أو ذاك أن تكون أمينة في نقل المعلومة للرأي العام ، والانحياز يجعل المنحاز ينظر بعين رضى وعين سخط كما قال الشاعر :

وعين الرضا عن كل عيب كليلة = كما أن عين السخط تبدي المساوىء

والمتتبع للمواقع المنحازة عندنا  لاحظ بشكل واضح انحيازها المتمثل في الرضا عن طيف حزبي والسخط عن آخر . فالطيف الذي حظي برضاها كلت عين الرضا عن كل عيب فيه ، أما الطيف الذي ناله منها السخط فقد أبدت عين السخط عيوبه ما صح منها وما لم يصح . وكان الأجدر بالمواقع الإعلامية التي تحترم مصداقيتها أن تقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب المتنافسة ، وأن تخصص لها جميعا نفس الحيز الإعلامي  ، ذلك أن اختلاف  حجم الحيز الإعلامي المخصص لكل حزب يشي بنوع من الانحياز . وكان من المفروض أن تلعب المواقع الإعلامية دورا إيجابيا في الحملة الانتخابية، وذلك بفسح المجال  وبحياد تام أمام المقارعة الحزبية في مجال عرض البرامج الانتخابية كما يحدث في إعلام الدول الديمقراطية حيث تتقابل الأحزاب المتنافسة في محطات أو مواقع إعلامية لعرض كل حزب برنامجه بخصوص قضايا معينة . وما عايناه في إعلامنا مع شديد الأسف هو الاقتصار على نقل الاتهامات والتجريح والتخوين عوض نقل البرامج . ولا يكاد طيف حزبي يسأل عن  تصوره حول كيفية معالجة معضلة أو مشكلة ما حتى يشرع في تخوين واتهامه غيره ،الشيء الذي يعني أن أحزابنا لا زالت بعيدة عن الثقافة الديمقراطية  ، وهي لا تساير طموح وتطلع الشعب المغربي نحو الديمقراطية الحقيقية كما هو الشأن بالنسبة لشعوب الدول الديمقراطية .

وأخيرا نقول لقد ضاعت مصداقية المواقع التي اختارت الانحياز عوض الحياد في تغطية الحملة الانتخابية ،علما بأن المصداقية لا تقدر بثمن إذا فقدت فهي عذرية المواقع الإعلامية.

 

mohammed chergui


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

1 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. aissa boutaibi
     

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
    الأخ سي محمد شركي :
    نشكركم على هذه الفطنة، إلا أن الذي يظهر للعيان هو أن احزاب بعينها تخصص لها أوقات الذروة وصفحات بارزة وحروف كبيرة … إلخ. الحياد عملة نادرة عند وسائل الإعلام عندنا إلا ما قل وندر.
    سيكون الحسم ونرى بعد ذلك المطبلين والمزمرين. الوطن اغلى وأعلى مما يفعله بعض الغوغائيين مع الأسف. الوقت وقت العمل والجد والمثابرة وتجفيف منابع الحرمان والهشاشة والتخلف،توسيع الدائرة ليستفيد الجميع من خيرات البلاد، حتى لا يكون دولة بين زمرة من الناس ،فلا ترحم ولا يستفيد منها لا البلاد ولا العباد.
    مواطن غيور على بلده ينتمي إلى حزب كبير هو المغرب.
    حياكم الله جميعا بكل خير.

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles