Home»Economie»المكتب الوطني للسكك الحديدية ورهان 30 مليون مسافر

المكتب الوطني للسكك الحديدية ورهان 30 مليون مسافر

2
Shares
PinterestGoogle+
 

المكتب
الوطني للسكك الحديدية ورهان 30 مليون مسافر في افق 2010

يعرف القطاع
السككي  حاليا  بالمغرب  ديناميكية  لم يعرفها من قبل حيث تجاوز رقم معاملات المكتب مبلغ 3 ملايير درهم سنة
2007بارتفاع بلغ 6 في المائة مقارنة مع سنة 2006كما قام المكتب بتأمين سفر ما
لايقل عن 26 مليون مسافر خلال نفس السنة ، وقام بنقل حوالي 36.5 مليون طن من  البضائع كما يعرف المكت منذ 2005 انطلاق  عدة اوراش كبرى تهدف بالأساس الى  توسيع شبكة النقل السككي  ، وتجديد الخطوط ، وتأهيل العديد من المحطات
…وذلك بغلاف مالي اجمالي يقدر ب 17.2 مليار درهم خلال الفترة الممتدة ما بين
2005 و 2009

انشاء محطات
في مستوى الطموح

اذا
كانت  المحطات السككية اهم واجهة للمكتب
الوطني ،فقد استطاع هذا الأخير خلال السنوات الأخيرة بناء العديد من المحطات
الجديدة وعصرنة واعادة تأهيل المحطات القديمة بتجهيزها باروقة استقبال  بهندسة معمارية  اضفت عليها  جمالية كبيرة هذا بالأضافة الى تجديد الإنارة والمعدات الصوتية ، واحداث
نظام لوحات اعلانية الكترونية  …كما اولى
الم .و.س.ح . اهتماما كبيرا للمحطات سواء على المستوى التكنولوجي او على مستوى
الموارد البشرية بحيث اصبحت كل المحطات السككية مجهزة  معلوماتيا ، وذلك بغلاف مالي  يقدر ب 400 مليون درهم ..

الرفع من
وتيرة سرعة القطارات :

واذا كانت
دقة المواعيد والسرعة هي اهم ما يميز القطارات في البلدان المتقدمة  فان المكتب الوطني للسكك الحديدية انتبه الى هذين
العاملين في استقطاب  كم  كبير من الزبناء لذلك عمل منذ اواخر شهر مارس
من سنة 2007 على الرفع من وتيرة  سرعة
القطارات ، حيث اصبحت النتائج ملموسة منذ الأنتهاء بالعديد من المشاريع المتعلقة
بتجديد البنيات التحتية وبذلك اصبحت المسافة الفاصلة بين الدار اليضاء وفاس تقطع
في ظرف ثلاث ساعات وعشرين دقيقة بدل اربع ساعات وثلاثين دقيقة ، وانطلاق قطار على
رأس كل ساعتين بين الدار البيضاء  والجديدة
، كما تقلصت المدة الزمنية بين الدار البيضاء وطنجة من خمس ساعات وخمسة  واربعين دقيقة الى  اربع ساعات  وعشر دقائق … ويتم قطع المسافة بين الرباط والدار البيضاء في ظرف اثنان
وخمسون دقيقة مع ذهاب على رأس كل خمسة عشرة دقيقة …

الم. و . س .
ح . مشاريع  ضخمة وطموحة :

اوشكت
الأشغال على الأنتهاء من  الخط السككي
الرابط ين مدينة تاوريرت و الناظور وهو الخط الذي سيخلق دينامية اقتصادية
كبيرة  ليس لمدينة تاوريرت فحسب وانما
بالنسة لميناء الناظور ايضا هذا الميناء الذي كان قبل انشاء هذا الخط شبه معزول ،
والآن وبعد الربط السككي  سيعرف ميناء
الناظور  لاشك تحولات وتطورات  اقتصادية  مهمة  مما  يجعل السلطات تفكر في توسيع هذا الميناء الذي
ما يزال يركز بالأساس على  المسافرين  من العمال المغاربة القاطنين بالخارج حتى يتمكن
من استقبال مختلف انواع  البضائع
والسلع  تصديرا واستيرادا  بحيث يمكنه ان يستقبل كل المنتوجات المصدرة من
منطقة فاس سايس والمنطقة الشرقية وذلك بفضل احداث هذا  الخط (  تاوريرت الناظور) …

كما
سيصبح  الخط السككي  طنجة الميناء المتوسطي ، من اهم الخطوط السككية
رواجا وديناميكية  حيث سيؤمن  المواصلة مع البواخر القادمة  والمتجهة نحو اوروبا  بواسطة 16قطار، لذلك قال السيد محمد ربيع
لخليع  المدير العام  للمكتب الوطني للسكك الحديدية : »ان الوقت
قد حان  ليغير المغاربة  نظرتهم  عن المكتب الوطني  للسكك الحديدية
باعتباره مؤسسة اساسية  وفاعلة  في التنمية الأجتماعية والأقتصادية الوطنية
ومؤسسة متفوقة في ظل  تحرير القطاع  الذي  انطلق منذ 7 يناير 2005. وأود ان اوضح اننا  نريد ان نعطي  لطموحاتنا كل الوسائل  لنبرهن
للمواطنين  الزبناء والشركاء  ان المكتب فاعل مسؤول ومؤسسة مواطنة  طموحة  تعمل من اجل  مستقبل افضل  للوطن وللعموم « 

ولهذا فان
مشروع القطار الفائق السرعة  » تي . جي . في  »  الذي سيربط  خلال المرحلة الأولى طنجة ـ القنيطرة ،  يعتبر طفرة  نوعية  في  مجال النقل  في المغرب وهو المشروع
الذي يمكن  ـ اذا تحقق ـ ان  يشمل مناطق اخرى من المغرب  ولم لا الربط بين وجدة ـ الدار البيضاء  . وهنا افتح قوس  واعتبر ان  تثنية الخط السككي بين فاس ووجدة اصبح ضرورة ملحة بالنسبة للجهة الشرقية
هذه الجهة التي  يولي لها صاحب الجلالة
عناية خاصة  ، فلا يمكن فك العزلة عن مدينة
وجدة الا بالأسراع في تثنية هذا الخط السككي والذي  سيمكن لا محالة من تسريع وتيرة التنمية
الأقتصادية والأجتماعية لهذه الجهة التي ظلت  مهمشة لعقود من الزمن …فلا يمكن ان تستمر معانات  ساكنة الجهة الشرقية  على مستوى النقل السككي الى ما لا نهاية  بحيث ان المسافة الزمنية الفاصلة بين وجدة
وفاس  تتجاوز  احيانا ست ساعات  …خصوصا وان الهدف الذي  رسمه المكتب الوطني للسكك الحديدة هو بلوغ 30
مليون مسافر  في افق سنة 2010لذلك  عمل المكتب على اعادة تأهيل القطارات  بتجديد القاطرات المكيفة  وفق مواصفات عالية ، خصوصا وان  المسؤولين السككين يعون جيدا ان  عنصر راحة الزبناء  يعتبر من اهم  الخدمات التي يمكن ان تستقطب مستعملي القطار في اسفارهم  لذلك اصدر المكتب سنة 2006طلبا للعروض يتعلق  باعداد  تصاميم لتجديد القطارات  وعصرنتها  حتى يتسنى لها ان
توفر  كل سبل الراحة  للمسافرين… لأنه لا يمكن بلوغ رقم  30 مليون مسافر  الا بتوفير كل  سبل الراحة للزبناء بما في ذلك  جودة الخدمات  …وحسن الأستقبال
والتعامل

الم.و.س.ح .
يراهن على معدل نمو سنوي قد يصل الى 12.4في المائة:

اذا كان قطاع
نقل البضائع عبر السكك الحديدية قد  سجل
تراجعا  بلغ معدله السنوي 3 في المائة ما
بين 1990 و 2001  لعدة عوامل ذاتية
وموضوعية ، فان المكتب استطاع ان  يضع
استراتيجية جديدة في مجال نقل البضائع  ستمكنه من تحقيق ارقام جد مهمة سواء على المستوى المتوسط او البعيد اذ
يراهن على معدل نمو رقم معاملاته  الذي قد
يصل الى 12.4 في المائة خلال السنوات العشر المقبلة  اي خلال الفترة ما ين 2006 و 2015

خصوصا بعد
انتهاء الأشغال بكل من الخط السككي تاوريرت الناظور، وطنجة ميناء المتوسط ،
وكلاهما سيفتح افاقا واسعة في مجال نقل المسافرين والبضائع  على حد سواء وحول هذا الموضوع قال السيد محمد
ربيع لخليع المديرالعام للمكتب « يطمح المكتب الوطني للسكك الحديدية  الى مواكبة المقاولات  التي يتعامل معها  منذ عدة سنوات  ومع القطاعات الرائدة  في اقتصادنا
الوطني  وان يلعب دوره كاملا  كمتدخل اساسي  ورائد في  هذا القطاع ، وهنا يتعين
ان نضع رهن اشارة الزبناء فضاءات من شأنها تامين تخزين سلعهم  وحتى عمليات تحويلها بشراكة مع مهنيي قطاع  الشحن  والامدادات  اللوجيستيكية  وسيتم اعتماد صيغ مختلفة  تمكن في العمل في المحاور  التالية : وهي التلفيف والتغليف  والتجميع وغيرها  من الانشطة الخدماتية المرتبطة بالشحن  كما يمكن للمكتب  الوطني للسكك الحديدية  ان يتحول الى شريك  في بعض القطاعات  الانتاجية  ويبقى الهدف متمثلا  في تنمية
مختلف  الانشطة  والخدمات  التي تمكن  من تحقيق هوامش ربح مهمة
بالنسبة لمؤسساتنا . كل هذا دون  ان ننسى جانب  الخبرة  والتقنية  المكتسبة
وانعكاساتها  الايجابية  على الاقتصاد الوطني « 

السيد محمد  ربيع
لخليع المدير العام ل: م.و.س.ح وتحقيق السلم الأجتماعي:

لم يعرف قطاع
السكك الحديدية  بالمغرب سلما اجتماعيا
اكثر مما عرفه في عهد السيد  ربيع لخليع
المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية ، فقد  كان  قطاع  السكك الحديدية  بالمغرب ما يكاد يخرج من اضراب حتى يدخل في
اضراب آخر ، اضرابات كانت تستغرق احيانا اسبوعا بالكامل او أكثر ،  غير انه منذ تولي السيد ربيع لخليع مسؤولية هذا
المكتب  عرف  استقرارا  نتيجة الشعور بالرضى الذي اصبح يعبر عنه العاملين  بهذا المكتب سواء كانوا مستخدمين او اطرا
،فلم  تعد كلمة الإضراب  تجد لها مكانا  في  مختلف الحوارات الأجتماعية  مع المدير العام وهو الشيء الذي  يثير انتباه اي متبع لهذا المكتب ، وكيفما
كانت  الأسئلة المتعلقة باسباب وعوامل هذا
السلم الذي يعرفه قطاع المكتب الوطني للسكك الحديدية فسيكون الجواب : انه ربيع
لخليع الذي استطاع ان يخلق جوا من  الثقة  بين كل العاملين بهذا القطاع مع الأدارة
المركزية نتيجة ما يتميز به من فلسفة في التسيير والتدبير لقطاع حساس واستراتيجي
مثل  قطاع السكك الحديدية  ، بحيث استطاع  بفلسفته أن يحقق طفرة نوعية  على
جميع المستويات في النقل ألسككي : فماهي  الخطوط  العريضة لفلسفة ربيع لخليع
في تدبير  قطاع السكك الحديدية بالمغرب ؟
كيف استطاع أن يرتقي به  وبخدماته إلى
المستويات المتعارف بها في الدول المتقدمة ؟

فلسفة محمد ربيع
لخليع في التسيير والتدبير :

انه المدير
الذي استطاع ان يحطم بسرعة كل الحواجز التي كانت بين القمة والقاعدة ، بحيث  اندمج  بشكل
عفوي وتلقائي  مع السككيين  مما  جعل جوا من الثقة  يسود ولأول مرة
بين الإدارة المركزية والمستخدمين ، وبذلك وضع حدا للأساليب البيروقراطية التي
كانت تعرفها  الإدارة المركزية للمكتب
الوطني للسكك الحديدية ، فاصبح مكتب  ربيع
لخليع مفتوحا ليس في وجه الأطر السككية فحسب وانما في وجه كل من يريد مقابلة
المدير العام   بدون حواجز او تعقيدات
بيروقراطية ، الشيء الذي وضع حدا للعديد من المشاكل التي كان يعرفها هذا
القطاع  والتي كانت لا تعد ولا تحصى ،
فخلق  بذك جوا من التواصل  مع السككيين بمحتلف درجاتهم ، مما جعل  النقابات تعتبره  رجل حوار بكل المقاييس  ، يستمع بكل امعان  لمختلف مشاكل هذا القطاع ولمشاكل العاملين به ،
وانسان عملي في ايجاد الحلول العقلانية  بكل ثقة وشفافية ،  وذلك هو السر
الذي جعل  القطاع السككي يعرف  كل هذا السلم الأجتماعي منذ توليه مسؤولية المكتب
الوطني للسكك الحديدية ، انه السلم الذي يفسر تحسن الوضعية المادية للعمال
السككيين ــ أطرا وأعوانا ـ بحيث اعتمد أسلوبا يتسم بالموضوعية والشفافية في ترقية
الأطروالأعوان السككيين بتحفيز الكفاءات المجدة والمستحقة للترقية ، مما اعاد
الثقة الى نفوس  العاملين بهذا المكتب  وخلق جوا من الارتياح … وهو ما انعكس بشكل
ايجابي على نوعية الخدمات التي تحسنت بشكل كبير وعرفت جودة  ملفتة للانتباه خصوصا وان ربيع لخليع انخرط في
برنامج الارتقاء بالخدمات السككية حتى تكون في مستوى المواصفات الدولية ، …وذلك
ما عبر عنه احد الأطر السككية بتاوريرت  حيث اعتبر ان السيد ربيع لخليع يعتبر  من بين احسن  المدراء العامين  الذين عرفهم هذا المكتب ، لما يتسم به من  جدية ، ومسؤولية ، ووطنية  ، واخلاص في عمله ، ونكران للذات …

محمد ربيع لخليع
رجل ميدان :

لا يفضل ربيع
لخليع ان  ينغلق داخل مكتبه  ، فهو شخص ديناميكي يتحرك كثيرا ،  رجل ميدان يفضل الأشراف ومراقبة مختلف الأوراش
بنفسه ،  بحيث   ما ان يتفقد ورشا حتى يعود اليه من جديد ،
فلذلك نجده دائم التفقد  لأشغال الربط
السككي بين  مدينتي تاوريرت والناظور،  وورش طنجة المتوسط ، وهي الأوراش المهمة  التي  يعرفها
عهد ه  ، بما  فيها تجديد جل الخطوط السككية  المستعملة ، واقتناء  عربات ذات جودة عالية  لتطوير الخدمات والارتقاء بها ، وتحسين ظروف
السفر وبذلك استطاع بالفعل تغيير  نظرة
المواطنين للمكتب مؤكدا طموحات  ومسؤوليات
المؤسسة السككية الوطنية كمقاولة مواطنة تسعى بالأساس الى ارضاء زبنائها ، بالقيام
بالدور المنوط بها كأذاة ضرورية تساهم بطريقة فعالة  في النمو  الاقتصادي والاجتماعي  بالمغرب وذلك
ما كان قد اشار اليه منذ سنة خلت  حيث
قال   » لقد قررنا اخذ الكلمة بشكل قوي
لأن 17 مليار درهم من الاستثمارات المهيكلة التي اعتمدناها قد بدأت تؤتي
ثمارها  بشكل ملموس لدى زبنائنا « 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. Badr Almaqri
    13/10/2008 at 12:38

    On est hélas au 21ème siècle,et la pauvre Oujda n’est assurée que par 04 trains(aller-retour)comme si le Maroc utile ne prend sa vitesse normale qu’à partir de Fès!!!Soyons objectifs Mr le PDG de l’ONCF,est-ce un privilège pour le citoyen d’attendre 07 heures pour trouver enfin un train reliant Oujda à Casa….entre le train de 13h10 et le train de 20h???!!!Est-ce normal pour notre siècle,que la locomotive DH-diesel enchaîne la ligne Oujda-Fès depuis 1974???!!!Le fameux  »Corail » français desservait la ligne:Paris-Montpellier(plus de 650 Km)en 1985,en 06 heures,alors que notre loco.DH pourra atteindre 06 heures,rien que pour la ligne:Oujda-Fès!!!!!!!!!

  2. ملاحظ
    13/10/2008 at 18:41

    تستحق كل التقدير والتشجيع هذه المبادرة غي حسن التدبير والتسيير وقد لاحظ الكل هذا التجديد والديتامية ونتمنى لقطاعات أخرى نفس الرجال الأكفاء خاصة في قطاع التعليم

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.