Home»Débats»هْزْ يا وْزْ » صيفا و »هْزْنا الما » شتاء »

هْزْ يا وْزْ » صيفا و »هْزْنا الما » شتاء »

0
Shares
PinterestGoogle+
 

 « هْزّْيا وْزّْ » صيفا و »هْزّْنا المَا » شتاء.

رحل موسم المهرجانات وحل على حين غرّة فصل الفيضانات. لطالما صاحب تنظيم المهرجانات لغط حول صرف ميزانياتها الخاصة  المأخوذة من المال العام. وكانت حصة الأسد من الانتقادات دائما من نصيب موازين بالذات. ارتفعت أصوات من هنا وهناك للمطالبة بإلغائه. لكن جهود المنظمين تسعى جاهدة –  متجاهلة كل اعتراض- لإغنائه منتصرة لهذا الحدث الفني العظيم الذي يرعى الأذواق الموسيقية ويسعى لإلحاق الوطن بركب الأمم الراقية. و التحدي أن يشارك في المهرجان عدد من النجوم أكبر من تلك الموجودة  في علم أمريكا لإرغام « الهاكا » على قبول بث القنوات لكل السهرات في موسم التحضير للامتحانات.  

      ما همَّ مبلغ الميزانية الضخمة, فنحن شعب يحبُّ « الهمة » (شكون ؟ لا ما شي ليّ عْلى بالْكُم. الكلمة بالعامية و الهاء فوقها سُكون.) المهم ,ما دام هناك من يسهر على مصالحنا فعلينا التزام السكوت.

 تروي الألسنة السليطة أن المال يأتي من صناديق سوداء لإحياء الليالي البيضاء بالرباط. وتقول ألسنة الهمز واللمز أن حتى  « شارلوك هولمز » سيقر بالعجز عن معرفة مبلغ وطريقة صرف ذاك الكنز, مع أن المسألة لا تحتاج إلى طول تفكير أو اجتهاد : لا يتقن حساب الأعداد ذات الأرقام العشرة إلا من يهوى حلب البقرة ويُجيد الحلب  ويحفظ قصة « علي بابا والأربعون » حرامي عن ظهر قلب.

وبعد انتهاء موسم  هزّ البطن والرقص اكتشفنا أن الوطن يعاني من نقص. نقص في الجهوزية والتجهيزات .غش في المنجزات: قناطر تذوب في مجرى مياه الوديان كما تذوب الحلوى في أفواه الصبيان. وما اعتقدناه إسمنتا مسلحا لسنوات استسلم في لحظة أمام هجوم مياه الوديان والقنوات.

     لم نعرف ل « هزك الما » معنى حتّى رأينا ما رأينا: أعناق تطفو فوق الوحل الدافق كبقايا مركب غارق. أرواح تصارع من أجل البقاء.مرّت الساعات كأنها الدّهر وعلى الضفتين آلات التصوير ترصد الرمق الأخير. وبعدها بلحظات يصير المَنون مادة يتقاسمها مُدوِّنون يستجدون الإعجاب في « اليوتوب » و « الواتساب ».

    وبعد الأحداث بيومين ,تعمل قناة المِيمَيْن على تجسيد مقولة » في المغرب لا تستغرب » حيث تتعايش الأنّات مع الرنات من أموال دافعي الضرائب وأصحاب المصائب. قررتْ إذا المشاركة في عزاء الموتى بإحياء سهرة للشيخات شعارها عيطة مرساوية  للحد من آثار الأحداث المأساوية عملا بمقولة « إضحك تضحك الثانية معك, إبك تبكي وحدك » .

    وقد راج خطاب تضليلي يحمل المسؤولية للسلطات على المستوى المركزي والمحلّي. صحيح أنه كانت هناك دعوة لإقامة صلاة الاستسقاء لكن الناس أكثروا من الدعاء. ثم, ألم يكن خروج المواطنين من بيوتهم محاولة انتحارية بعد سماعهم النشرة الإنذارية؟ ومع ذلك فقد زُوّد الإطفائيون بحبال بلغ طولها الكيلومترات. وقد يتساءل الفضوليون عن عدم استعمال الهليكوبتيرات. والجواب واضح لا يحتاج إلى إثبات: المسؤولون يفضلون الإنقاذ الأفقي على العمودي تحقيقا لمبدإ المساواة. وليساهموا في العزاء والمواساة فسيخصصون جائزة لأفضل لوحة مائية تؤرخ لهذه المأساة . على اللوحة  أن تحاكي » Le Radeau de La Méduse »   » لكن بعنوان عربي: « هزّك الما يا مغربي ». وستعلق في المتحف الوطني لتخلد فاجعة الزّحف الطّيني.

 تحية لتلك السواعد المتطوعة التي وضعت أرواحها على كف عفريت متجاهلة إمكانية وجود التماسيح (خاصة بعد حديث بعض الأبواق عن تمساح أبو رقراق) ,تحية لكل الذين انخرطوا بإخلاص في محاولة مد يد العون للمحاصرين وسط مياه الوديان من أجل إنقاذ شخص هنا أوهناك لحفظ ماء وجه المغرب الرسمي من مخلفات الماء.

نتمنى أن تتبدل الأحوال وأن يتراجع المصرّون على تبذير الأموال من أجل رقصة أو موّال.  أما المهرجان و بريقه الزائف الذي نريد أن نسوقه للأجانب  فتمحوه في لحظة صورة غريق خائف والمسؤول عنه غائب. إذا كان القصد هو الفن , فالغناء متاح في القنوات  بالصوت والصورة والحركة  إلا إذا كان في حضور المغنين برَكة.

للمكلومين نقول عظم الله أجركم والعزاء أن موتاكم شهداء كما جاء في حديث خاتم الأنبياء.

 13 /12/2014 كورجيت الحفيظ عبد

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.