Home»Débats»ميلود معصيد يطلع على الوضع الكارثي لمصحة التعاضدية العامة للتربية الوطنية بوجدة VIDEOS

ميلود معصيد يطلع على الوضع الكارثي لمصحة التعاضدية العامة للتربية الوطنية بوجدة VIDEOS

0
Shares
PinterestGoogle+
 

لم يستطع السيد ميلود معصيد رئيس التعاضدية العامة للتربية والتعليم  والوفد المرافق له  ان يصدقوا ما رأته أعينهم بمصحة التعاضدية للجراحة والتوليد بوجدة ، وذلك خلال زيارته صباح يوم الثلاثاء 27 ماي 2014 لهذه الأخيرة ،  حيث  اعتبر انه لا يمكن لأي شخص توجد في قلبه مثقال ذرة من الوطنية والغيرة على اسرة التربية والتعليم ان يسكت على هذه الكارثة التي يطلق عليها مصحة …كل شيء في المصحة مهتريء  بما في ذلك الجدران ، جل الآلات معطلة ، أغلب  الاجهزة صدئة ، غرفة العمليات  لا تصلح حتى  لجراحة الحيوانات فما بالك ببني آدم ، بل ما بالك برجال التعليم …اكتشف السيد ميلود معصيد ان هذه المصحة لا تحمل من عالم التطبيب والعلاج الا الاسم ، بل  ادرك ان هذه المصحة تعتبر اهانة كبيرة لرجال ونساء التربية والتعليم …لذلك ظل يردد  ـ وهو يطوف بمختلف مرافق المصحة  ـ   » يالها من كارثة  » …
السيد رئيس التعاضدية العامة للتربية والتعليم  ، وبعد انتهاء زيارته للمصحة  صرح لوجدة سيتي انه سياخذ على عاتقه بان  يتم اعادة  اصلاح المصحة  بشكل جذري  سواء من حيث البناية او من حيث التجهيزات ، وانه يعد نساء ورجال التعليم بهذه المدينة ان هذه المصحة ستصبح  من بين احسن واجمل المصحات التي توفر خدمات صحية  في العديد من التخصصات  في مستوى كرامة نساء ورجال التربية والتعليم
هذا مع العلم ان السيد ميلود معصيد يعتبر اول رئيس  للتعاضدية العامة للتربية والتعليم يقوم بزيارة  عمل ممنهجة وجدية  لمدينة وجدة ولمصحات التعاضدية بها سواء مصحة الجراحة والتوليد او عيادة طب الاسنان ، وذلك مباشرة بعد انتخابه رئيسا  قبل ثمانية اشهر
وامام القرارات الجرئية والشجاعة  التي اتخذها خلال هذه الزيارة   خصوصا توقيف المسؤول السابق لمصحة الجراحة والتوليد  بوجدة والذي سيحال على المجلس التأديبي ، وكذا اعفاء المسؤول عن عيادة طب الاسنان بنفس المدينة
فلا يسعنا كرجال التربية والتعليم الا ان نشد على ايادي السيد الرئيس والطاقم المرافق له
ـ  لنتابع بالصوت والصورة الوضع المأساوي لمصحة التعاضدية

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

7 Comments

  1. احمد
    29/05/2014 at 21:29

    ياللهول .ان جل منخرطي التعاضدية ان لم اقل كلهم لايتصورون الحالة المزرية التي آلت اليها والتي كشفت بالصورة .لايسعنا الا ان نشكر الرئيس الجديد للتعاضدية ونشد على يديه وندعوه الى محاسبة من كان المسؤول على هذا التردي الفظيع لمصحة ت ت و بوجدة.شكرا لوجدة سيتي التي واكبت الحدث

  2. ismael
    30/05/2014 at 01:01

    أتمنى أن يطلع كذلك السيد ميلود معصيد رئيس التعاضدية العامة للتربية والتعليم على المعاملات الفظة التي يتعامل بها موظفوا التعاضدية مع الزوار و تهكمهم عليهم فعند السؤال عن مصير ملف أو ما شابه هناك أحد الموظفين بالمصلحة لا يحترم وظيفته و لا يكلف نفسه حتى الكلام بل يكتفي بنظرة احتقار، أما عن ساعات العمل فجميع الموظفين يغادرون المقر على الساعة الثانية و النصف بعد الزوال و هو توقيت لا يخدم الشغيلة التعليمية

  3. Adherant jerada
    30/05/2014 at 11:06

    Il faut punir les escrots qui ont detourne les fonds de la clinique pour se procurer des fermes et des villas a Saidia.

  4. محمد
    30/05/2014 at 11:38

    تعامل ادارة التعاضدية بوجدة مع المنخرطين تعامل فظ وناقص.الفظاظة والغلظة في التعامل هو العملة السائدة وكأن تلك الادارة هي ملك لبعض اولئك الموظفين وكأنهم لايعلمون ان وجودهم هناك مقترن بوجود لمنخرطين.اما النقص فانه ملحوظ في استفبال ملفات المرض وشكايات المواطنين اذ لا يستلم صاحب الملف او المشتكي اي وثيقة مرجعية دالة علة وضع ملف او شكاية ويمكن الرجوع اليه عند الأقتضاء.ان كان اولئك الموظفون يلجأون الى هذه السلوكات لمعاناتهم من مشاكل تخصهم فهذا لادخل للمنخرطين فيه.نتمنى ان يشمل الاصلاح هذا المرفق الى جانب اصلاح المصحة الموعود.شكرا

  5. samira
    01/06/2014 at 22:39

    il ne faut pas croire au père noël…on a vu, on s’est étonné, on a promis, on est parti ..et après, on va donner la responsabilité à d’autres escrocs qui aspireront le budget une autre fois. TOUT est à refaire, les constructions, le matériel, la formation des administratifs, du corps médical, les horaires , la surveillance de nuit surtout quand tout le monde va dormir et qu’on laisse les malades seuls dans leurs »chambres » ou plutôt cellules. J’ai moi-même passé une nuit affreuse avec ma fille nouvellement accouchée. J’espère me tromper et qu’enfin on s’aperçoit qu’à Oujda il y a des êtres humains Marocains.

  6. mounir
    01/06/2014 at 23:48

    نثمن هذه الزيارة الميدانية لسيد معصيد و الطاقم المرافق له ونتمنى منه فتح بوابة خاصة لتقديم الشكايات وتتبعها

  7. laaroui
    02/06/2014 at 23:35

    وراك نتا للي توووووحفة ألعمر، واش جاي لوجدة بسيارة ديال 30 مليون و بكرفان ديال المسهولين باش تكتشفوا بولة محروقة و كوفر بلا قفل …..، ياله من اكتشاف واش أعباد الله طاحنين الملايين من أموال ليتامى و الهجالات في التنقل والإقامة لهاد الرهوط كلهم . كلفو غير حمو راه قاد بشغلو.
    آش من عهد آعويناتي كتكلم عليه ، عهد الشفرة والفساد والنهب بامتياز، نفس النقابة و نفس النهج .
    را ه كلشي عاق بيكم وراكم عيقتو واك واك الحق.

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.