Home»Débats»وزير خارجية موريتانيا: حان الوقت لإنهاء نزاع الصحراء وإيجاد حل عادل ودائم

وزير خارجية موريتانيا: حان الوقت لإنهاء نزاع الصحراء وإيجاد حل عادل ودائم

2
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

قال وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، خلال ندوة صحفية عقدها الخميس7 نونبر 2019 بنواكشوط ، إن الوقت حان لإنهاء النزاع في الصحراء وإيجاد حل عادل ودائم ومقبول لدى جميع أطراف هذا الصراع، مشيرا إلى إن نزاع الصحراء الغربية هو سبب تجميد اتحاد المغرب العربي.

وأشار إلى أن موريتانيا نشطة ومهتمة بالنزاع في الصحراء، لكنها لا تنحاز لأي طرف، مضيفا : » لكن نحن لسنا متفرجين ونريد أن نرى هذا الصراع يحل في أسرع وقت ممكن لقد حان الوقت لإيجاد حل عادل ودائم ومقبول لدى جميع الأطراف لهذا الصراع الذي تسبب في معاناة هائلة للشعوب وتسبب بتجميد اتحاد المغرب العربي ».

وسبق للرئيس الموريتاني الجديد محمد الشيخ ولد الغزواني أن صدم قيادة جبهة « البوليساريو » الانفصالية، بعدما تحاشى التطرق لقضية الصحراء المغربية، خلال كلمة ألقاها أمام زعماء العالم في الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة بـنيويورك في شتنبر الماضي حيث تحدث عن العديد من القضايا العالمية مثل فلسطين ، ليبيا، سوريا، اليمن ، السعودية السودان والصومال، وتجاهل قضية الصحراء المغربية.

وشهدت العلاقات المغربية الموريتانية انفراجا كبيرا في الفترة الأخيرة، جسدها التعاون المشترك بين البلدين في عهد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، ونظيره الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالإضافة للدور الكبير الذي لعبه سفير المملكة بانواكشوط حميد شبار.

كما ذكر رئيس الحكومة الإسبانية الاشتراكي « بيدرو سانشيز » في خطابه بنفس المناسبة، على أن مدريد تدعم موقف المغرب فيما يخص قضية الصحراء المغربية، مشدداً على أن بلده يدعم فقط دور الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل للنزاع، في إشارة لرفضه لتدخل أي جهة أخرى في هذا الملف.

وسبق للرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز السابق أن صرح لموقع « رأي اليوم » الذي يملكه الصحافي الفلسطيني عبدالباري عطوان، « أن لا مصلحة للغرب في ولادة دولة تفصل بين المغرب وموريتانيا »، في إشارة للصراع المفتعل في الصحراء المغربية.

وقال عطوان إنه تفاجأ لرد الرئيس الموريتاني السابق، الذي التقاه في قصره الرئاسي في شهر أبريل الماضي، عندما سأله عن قضية الصحراء، وكتب عطوان « لا يُمكن أن نلتقي رئيسا موريتانيا دون أن نسأله عن جيرانه الشماليين (المغاربة) وقضية الصحراء، وفاجأني بالقول « الغرب، والولايات المتحدة وأوروبا لا يريدون قيام دولة تفصل بين موريتانيا والمغرب جغرافيا، وهُنا تكمُن المُعضلة، وكل ما تسمعه خارج هذا الإطار غير صحيح ».

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.