Home»Débats»سوق مليلية بوجدة يتعرض لهجوم ورعب من طرف بعض المقرقبين والمخمورين

سوق مليلية بوجدة يتعرض لهجوم ورعب من طرف بعض المقرقبين والمخمورين

3
Shares
PinterestGoogle+
 

عرف سوق مليلية مساء يوم الثلاثاء 10 يوليوز الحالي 2018 حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء ، حالة من الهلع والفوضى جراء الرعب الذي اثاره بعض المقرقبين والمخمورين ، الذين دخلوا الى السوق وهم في حالة هيستيرية ، من الصراخ والسب ، والكلام الساقط ، حيث هاجموا بعض المحلات التجارية ، وقاموا بتكسير تجهيزاتها ، بعد الدخول في مواجهات دامية مع ارباب المحلات التجارية ، حيث حضرت الى عين المكان سيارة الاسعاف التي حملت احدى الضحايا ـ امراة حامل اغمي عليها ـ الى المستعجلات بمستشفى الفارابي …
اعضاء جمعية تجار سوق مليلية الذين حضروا بسرعة والذين قاموا باخبار مختلف السلطات ، محلية وأمنية والتي حضرت الى عين المكان ، وعاينت الخسائر المادية التي تعرضت لها بعض المحلات التجارية … وانجاز محاضر في النازلة
هذه الواقعة التي اثارت سخطا كبيرا في اوساط التجار والساكنة بمدينة وجدة ، حيث اصبحت مثل هذه الاعتداءات شبه يومية ، بل ومرعبة ، في ظل غياب سياسية أمنية زجرية وصارمة في التعامل مع المجرمين والمقرقبين والمشرملين ، وان السياسة الأمنية التي اصبحت تكتفي بانجاز محاضر في مثل هذه النوازل دون اعتقال المجرمين فتحت الباب على مصراعيه للسيبة والتسيب ، والفوضى ، وسيادة الاجرام ، ليس في مدينة وجدة فحسب وانما في جميع المدن المغربية ، مما يتطلب من المسؤولين الأمنيين على المستوى المركزي اعطاء اوامرهم للتعامل بكل صرامة وحزم مع المجرمين ، والمشرميلن ، الذين اصبحوا يصولون ويجولون ، ويهددون استقرار المغرب ، بخلق نوع من الرعب والأرهاب في اوساط المجتمع والمواطنين
كما نلفت انتباه السلطات المحلية بمدينة وجدة ، خصوصا على مستوى وسط المدينة الى الفوضى العارمة التي اصبحت تعرفها كل اسواق وسط المدينة ، بل حتى من طرف التجار انفسهم ، حيث تم اغلاق الممرات بمختلف هذه الأسواق جراء الطاولات التي يضعها التجار امام محلاتهم التجارية لتقديم سلعهم والتي تمتد خارج المحلات التجارية لأكثر من مترين ، وعلى سبيل المثال سوق الخضر ، سوق بن عطية ، سوق مليلية الذي عاد الى حالته القديمة قبل كارثة الحريق ….درب الصابوني ، زنقة المازوزي امام محلات بيع الأثواب ، فعلى السلطات المحلية ان تقوم بزيارة هذه الاسواق ليلا لتطلع على الفوضى العارمة التي اصبحت هي القاعدة بمدينة وجدة، فسياسة النعامة ، وسياسة المهدئات ، وسياسة الحملات المناسباتية لا يمكنها الا ان تشرعن الفوضى والتسيب والاجرام

هذا وامام هذه الفوضى التي يعرفها وسط المدينة ، وأسواقها ، اعلن  رئيس جمعية تجار سوق مليلية ، واعضائها انهم سيقدمون استقالة جماعية اذا لم تتحرك السلطات المعنية لأعادة النظام والأمن لوسط المدينة ولأسواقها

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

3 Comments

  1. ياسين
    11/07/2018 at 15:51

    كلام في الصميم اخي فوضى عارمة واحتلال الملك العمومي اصبح حق مشروع بالنسبة لبعض التجار و النموذج سوق مليلية…
    على السلطات التدخل و تحرير محاضر واحتجاز البضائع الخارجة عن الأماكن المخصصة لذالك
    ان تكررت عملية الحجز مرات و مرات فلن يجرؤ أحد على مخالفة القانون

  2. مواطن
    11/07/2018 at 21:04

    نحن أيضا في زنقة الاطلس نعاني من سيبر يفتح في الليل فقط ويبقى مفتوحا إلى آخر ساعة في الليل ويعمل بدون ترخيص.

  3. Yahia BOUROUIS
    20/07/2018 at 03:10

    je pense que la meilleur solution c est de fermer les robinets : interdire la vente de l alcool tout par tout , et en plus c est Haram
    donner l alternative ou deuxiéme chance a ces jeunes
    obligser ces jeunes à suivres des séances médico -psichiatriques
    au lieu de remplir toutes les les maisons d arret et le résultat = 0 0 0 0 à la sortie .

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.